أرشيفات التصنيف: واحة فارماسيا

سيد الجنائز …تأكد من أنك إنسان كامل الإنسانية

سيد الجنائز …رواية للكاتب اليابانى الحاصل على جائزة نوبل فى الآداب …ياسانورى كواباتا

سيد الجنائز ...رواية للكاتب اليابانى الحاصل على جائزة نوبل فى الآداب ...ياسانورى كواباتا
سيد الجنائز …رواية للكاتب اليابانى الحاصل على جائزة نوبل فى الآداب …ياسانورى كواباتا

رواية سيد الجنائز تتناول قصة إنسان يقوم بأعمال لا يشعر بها و لا يحس بأى مشاعر تجاة هذة الافعال ، ففيها الشاب كاوبوتا الذى يحضر الجنائز كنوع من انواع التقاليد العائلية اليابانية و لكن دون ان يشعر بأى مشاعر حزن او رثاء تجاة الميت او أهلة ..حتى ياتى اليوم الذى تتوفى فية إختة ، فيفاجأ بمشاعر حقيقة بالحزن لم يألفها من قبل ، و دار حوار راقى على لسان واحدة من شخصيات الرواية ..نورد منها ما يلى :
الحياة هى كل المشاعر التى خُلقت من أجلنا و خلقنا من أجلها ،……….
ارجوك أحزن و لا تتظاهر بالحزن
تعلم أن تبكى لكى تفرح .
إكرة لكى تحب
خف لكى تعلم نفسك الشجاعة
لا تخف من الاحباط لانة ينتقل بك الى التفاؤل .
و هذا كلة نوع من الدفاع النفسى الذى يساعد الانسان على البقاء فى هذة الحياة
و بعد ان تتأكد بأنك إنسان كامل الإنسانية ، حاول ان تسمو بإنسانيتك بأن تتخلص من المشاعر السلبية التى قد تتخضم بداخلك محاولة أن تخلع عنك لقب ..إنسان
فأحذر الحقد و الغيرة و الضعف امام الغرائز بكل أشكالها .

واحة فارماسيا | سؤال مطروح

سؤال مطروح هو عنوان الفصل الاول من كتاب الدكتور / زكى نجيب محمود ( تجديد الفكر العربى ) ، و يبدأ الكاتب بمقدمة توضح تخبط المفكرين منذ بداية القرن ال 19 و حتى منتصف القرن العشرين فى أجابة هذا السؤال المطروح و المحير ، ثم ينتقل ليكشف عن السؤال المعضل و هو سؤال عن طريقة الوصول إلى فكر عربى معاصر ،  يضمن لة أن يكون عربيا حقاً و معاصراً حقاً؟ فالسؤال بصيغة أخرى هو كيفية الحصول على عجينة  قوامها أصالة عربية و تجديد معاصر فى آن معا ؟.
ثم يتناول الكاتب بالتوضيح كيف ان هذا السؤال بالفعل محير ومعضل فيقول : إذ قد يبدو للوهلة الاولى أن ثمة تناقض ، لأنة إّذا كان عربيا صميما ، اقتضى ذلك منة أن يغوص فى تراث العرب الأقدمين حتى لا يدع مجالا لجديد ، و اما إذا كان معاصرا صميما ، كان محتوما علية أن يغرق إلى اذنية فى هذا العصر بعلومة و آدابة و فنونة و طرائق عيشة حتى لا تبقى أمامة بقية ينفقها فى استعادة شىء من ثقافة العرب الاقدمين .
ثم يواصل الكاتب فكرتة عن السؤال فيوضح الأسئلة التى قد تترتب علية فيقول : ينبثق من سؤال كيف تكون عربيا و معاصرا فى آن واحد عدة أسئلة محيرة مثل ما الذى نأخذة وما الذى نتركة من القيم التى انبثت فيما خلف لنا الأقدمون ؟ و هل فى مستطاعنا ان نأخذ و ان ندع على هوانا ؟ ثم ما الذى نأخذة و ما الذى نتركة من هذة الثقافة الجديدة التى تهب علينا ريحها من أوروبا و امريكا كأنها الأعاصير العاتية ؟ ثم هل فى مستطاعنا أن نقف منها هذة الوقفة التى تنتقة و تختار ، و بعد ذلك كيف ننسج الخيوط التى استللناها من قماشة التراث ، مع الخيوط التى انتقيناها من قماشة الثقافة الاوروبية و الأمريكية ، كيف ننسج تلك الخيوط مع تلك فى رقعة واحدة ، فإذا هو نسيج عربى و معاصر ؟
و يمكن ان نلخص رؤية  الدكتور زكى نجيب محمود للأجابة عن هذا السؤال المحير فى كلمات هى ( الثقافة _ ثقافة الأقدمين أو المعاصرين _ هى طرائق للعيش ) ، فيرى أنة إذا كان عند اسلافنا طريقة تفيدنا فى معاشنا الراهن ، أخذناها و كان ذلك هو الجانب الذى نحيية من التراث ، و اما ما لا ينفع نفعا عمليا تطبيقياً فهو الذى نتركة غير آسفين ، و كذلك نقف الوقفة نفسها بالنسبة لثقافة معاصرينا من أبناء اوروبا و امريكا .
فالأصل الذى يجب أن نتحتكم لة عند اختار عناصر من ثقافة الاقدمين أو المعاصرين هو العمل و التطبيق ، هو ما يُعاش بة ، هو ما يُستطاع تطبيقة و تفعيلة فى جسم الحياة كما يحياها الناس ، اوكما ينبغى لهم ان يحيوها .
ثم ينهى الدكتور زكى نجيب محمود هذا الفصل من الكتاب بالاجابة التى يراها سديدة لهذا السؤال المعضل فيقول : الاجابة السديدة هى البحث عن طرائق السلوك التى يمكن نقلها عن الأسلاف العرب ، بحيث لا تتعارض مع طرائق السلوك التى استلزمها العلم المعاصر و المشكلات المعاصرة
و يمكن ان نلخص أجابة سؤال كيف تكون عربيا ومعاصرا (كما يراها الدكتور زكى نجيب محمود ) بكلمات بسيطة هى : هناك شروط للقبول من التراث و شروط للقبول من الثقافة الغربية ، اما شروط النقل  من التراث ، فهما شرطان لا يمكن الأستغناء عن أحدهما و هما :
أن يكون المنقول عمليا تطبيقيا ( أى ذو فائدة عملية تطبيقية تمس واقع الحياة اليومية المعاشة) .
ان يكون المنقول غير متعارض مع مستلزمات الحياة المعاصرة .
و أما شرط القبول من ثقافة الغرب ، فهو :
أن يكون المكتسب لة نفعا عمليا تتطبيقيا فى حياة الناس التى يحيويها او التى ينبغى ان يحيوها .
يمكن أضافة شرط أخر للمكتسب من الثقافة الغربية ،و هو ان يكون المكتسب غير متعارض مع مستلزمات القيم العربية .

متابعة قراءة واحة فارماسيا | سؤال مطروح

واحة فارماسيا | مقدمة كتاب تجديد الفكر العربى

ظهرت اول طبعة للكتاب عن دار الشروق علم 1971 ،و أعيدت طباعاته عدة طبعات زادت عن التسعة طبعات فى اعوام تالية ، و يقدم الكاتب _زكى نجيب محمود _ بكلمات توضح كيف انة وحتى الستينات من القرن العشرين لم يعلم عن التراث العربى إلا النذر اليسير ، و ان شئنة فى ذلك كشان سائر المثقفين العربى فى تلك الحقبة الذين كانت الثقافة و الفكر الاوروبى هو محور معارفهم و علية تدور عقولهم ، و أن الكاتب تنبة لقلة معرفتة بالتراث العربى ، الأمر الذى دفعة إلى  مطالعة التراث العربى بنهم شديد ،  ثم تسأل السؤال الذى يقول انة سيقدم لة أجابات خلال صفحات الكتاب ، و السؤال هو كيف الطريق الى الدمج و المؤامة بين الفكر الوافد ( يقصد الثقافة الغربية و الفكر الأوربى )  الذى بغيرة يفلت منا عصرنا أونفلت منة ، و بين تراثنا الذى ىبغيرة تفلت منا عروبتنا أو نفلت منها ؟…و يؤكد الكاتب أن الأجابة لابد ان تكون عميقة و عملية و ليست مجرد حل سطحى بزيادة حركة الترجمة أو برص الكتب شكسبير بجوار كتب ابى العلاء …انة يريد الوصول إلى ثقافة موحدة متسقة يعيشها مثقف حى فى عصرنا هذا ، بحيث يندمج فيها المنقول و الأصيل فى نظرة واحدة ؟