نصائح للتعامل مع آثار الجروح والحروق

كثير من الأمهات يصبن بالهلع الشديد ، أّذا ما تعرض ابنائهم للحروق المنزلية البسيطة او حتى المتوسطة ، و مصدر الهلع الرئيسى ليس الخوف من الحرق نفسة ، و لكن من الأثار التى سيتركها هذا الحرق على بشرة الطفل ، و يتضاعف هذا الهلع إذا كان جنس الطفل أنثى. فيما يلى ، بعض المعلومات و النصائح لتخفيف هذا الهلع ، و للتعامل مع الأثار التى تلى شفاء الجروح :

  1. لا يجب  استخدام اى منتج دوائى او مستحضر تجميلى ، للتعامل مع أثار الحرق ، نهائيا ، قبل تمام شفاء الجرح بشكل كامل و تام .
  2. بعد شفاء الحرق و التئام الجلد بشكل تام ، و رجوع الجلد الى مظهرة الطبيعى  ، يمكن استخدام منتجات معالجة الاثار .
  3. يجب التنوية إلى ان هذة الاثار ستزول بشكل تدريجى ، مع مرور الزمن ، و لكن ذلك سيأخذ فترة زمنية طويلة .
  4. التقشير ، هى احد الوسائل التى تسرع من عملية زوال الأثر ، و لا يجب اللجؤ الى كريمات التقشير الا بعد استشارة طبيب مختص فى الامراض الجلدية أو طبيب التجميل .
  5. كريمات الهيدروكينون ( كريمات علاج فرط التصبغ الجلدى ) ، خيار اخر لعلاج أثار الجروح ، و لا يجب استخدام هذة الكريمات الا بعد استشارة طبيب امراض جلدية مختص .
  6. الكريمات التى تحتوى على منتجات طبيعية ( مثل الزيوت الطبيعية مثل زيت البيو_اويل او الكونتراكتيوبكس ) ، لا تفيد فى الاثار اللونية للحروق ، و لكنها مفيدة فى الندوب الجلدية ( الاثار نتيجة خياطة الجلد او الاجراءات الجراحية المختلفة ) .
  7. الليزر ، من الاجراءات التى تستخدم حاليا على نطاق واسع ،لتصحيح العيوب اللونية للبشرة ، و يتم ذلك فى اماكن متخصصة للعلاج بالليزر ، و هى أجراءات مكلفة نسبيا بالمقارنة مع وسائل الكريمات الموضعية .

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *