أديوكانيوماب: أمل جديد لمرضى الزهايمر

مرض الزهايمر هو حالة مأساوية تؤثر على الملايين حول العالم، حيث يتعرض المرضى لفقدان الذاكرة المرتبط بتقدم العمر. بحلول عام 2015، تقدر الإصابات بمرض الزهايمر بنحو 45 مليون شخص. البحث العلمي الدؤوب لاكتشاف علاجات فعّالة لهذا المرض جارٍ بقوة، وأحد هذه العلاجات المبشرة هو أديوكانيوماب.


أديوكانيوماب: الأمل المشرق

أديوكانيوماب (Aducanumab) هو عقار قيد التطوير يستهدف مرضى الزهايمر. على الرغم من أن هذا العقار لا يزال في مرحلة الاختبار ولم يحصل بعد على التراخيص والتصاريح اللازمة لتداوله في الأسواق، إلا أنه يمثل أملًا كبيرًا للملايين من مرضى الزهايمر في جميع أنحاء العالم.


كيف يعمل أديوكانيوماب؟

وجد الباحثون أن هناك ارتباطًا بين مرض الزهايمر ووجود ترسبات بروتينية على الخلايا العصبية في الدماغ. من خلال التجارب، تبين أن أديوكانيوماب يعمل على تقليل وإزالة هذه الترسبات البروتينية على الأعصاب. وهذا يؤدي إلى تحسين الحالة العامة للمرضى والتقليل من تدهورها.


الأمل في العلاج

أظهرت التجارب على العقار الجديد أنه مفيد في المراحل المبكرة للمرض. هذا زاد الآمال بأن العلاج لهذه الحالة المدمرة قد يكون على الأفق. بيانات مستمدة من التجارب تشير إلى أن العقار يمكن أن يحد من تدهور الحالة العقلية للمرضى الذين استجابوا للعلاج.


تفاؤل وحذر

خبراء مرض الزهايمر رحبوا بنتائج التجارب الجديدة لأديوكانيوماب. ولكنهم حذروا من أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان هذا الدواء سيكون مفيدًا للمرضى. إشارة إلى أن العلاجات الأخرى المطروحة حاليًا كانت مثيرة للإعجاب في الدراسات المبكرة، إلا أنها فشلت في وقت لاحق في تجارب أكبر.

بصفة عامة، أديوكانيوماب يمثل أملًا جديدًا لمرضى الزهايمر، ونأمل أن يكون له دور مهم في تحسين نوعية حياة هؤلاء المرضى والحد من آثار هذا المرض الشديد.

أديوكانيوماب  aducanumab
أديوكانيوماب aducanumab

الزهايمر – إجابات الأسئلة الشائعة

ما هو الزهايمر أو خرف الشيخوخة؟

الزهايمر أو خرَف الشيخوخة هو مرضٌ يتسبب في تحلل أو تأكل الخلايا العصبية، عادةً يبدأ بطيئًا ويزداد سوءًا بالتدريج مع مرور الوقت، يبدأ عادةً بحدوث صعوبة في تذكر الأحداث الأخيرة، ومع تقدم المرض، تظهرُ أعراض تتضمن مشاكل في اللغة، وتوهانًا (يشملُ الضَياع بسهولة)، وتقلبات في المزاج، عدم القُدرة على العناية بالنفس، ومشاكل سلوكية.


في أي عمر أو سن يظهر مرض الزهايمر؟

يظهر الزهايمر عادة فوق سن الـ 65 عاما، لكن ممكن ظهوره في حالات نادرة جدا قبل سن 40 عاما. نسبة انتشار المرض بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 65 إلى 74 عاما أقل من 5%. أما في سن 85 عاما وما فوق كبار السن، فإن نسبة انتشار الزهايمر تبلغ نحو 50%.


كم يعيش مريض الزهايمر؟

تختلفُ سرعة تقدم المرض من حالة لأخرى، إلا أن متوسط العُمر المتوقع بعد التشخيص يتراوح بين 3 إلى 9 سنوات. مع ازدياد سوء حالة الشخص، فإنه غالبا ما ينسحب من بيئة الأسرة والمجتمع وتدريجيًا يفقد الشخص وظائفه الجسمية، مما يؤدي في النهاية إلى الوفاة.


ما هى أعراض المرحلة المتوسطة لمرض الزهايمر؟

في المرحلة المتوسطة لمرض الزهايمر، يؤدي التدهور التدريجي المُستمر في المرض إلى عرقلة استقلالية الأفراد، حيثُ يُصبح الأفراد غيرُ قادرين على أداء المهام اليومية الروتينية، كما تُصبح صعوبات النطق أكثر وضوحًا في هذه المرحلة؛ وذلك بسبب عدم القدرة على تذكر المفردات. وتُفقدُ أيضًا مهارات القراءة والكتابة تدريجيًا، وأيضًا يفقد المريض قدرتة على الإتزان مع تقدم المرض، مما يزيدُ من خطر السقوط.

في المرحلة المتوسطة من مرض الزهايمر، تزداد مشاكل الذاكرة سوءًا، وقد يفقد الشخص القدرة على التعرف على الأقارب،أما الذاكرة طويلة الأمد والتي كانت سليمةً سابقًا، فإنها تُصبح ضعيفةً في هذه المرحلة. تظهر أيضًا على المريض تغيرات سلوكية ونفسية، ومن المظاهر الشائعة بكاء المريض، وإظهار عدوانيةٍ غيرُ متعمدةٍ أو مقاومة لمقدمي الرعاية، وبعض المُصابين بمرض الزهايمر قد يصابون بالتبول اللاإرادي. تُسبب هذه الأعراض ضغطًا نفسيًا على الأقارب ومُقدمي الرعاية.


كيف يموت مريض الزهايمر؟

في المرحلة_المتقدمة لمرض آلزهايمير يعتمدُ المريض تمامًا على مقدمي الرعاية، حيثُ ينخفضُ النطق إلى عباراتٍ بسيطةٍ أو كلماتٍ مفردةٍ فقط، يتطور إلى فقدانٍ كاملٍ للنطق، وتستمر عدوانية المريض تجاة مقدمي الرعاية.

تُعد اللامبالاة والإرهاق الشديد من الأعراض الشائعة في هذه المرحلة، حيث يُصبح الأشخاص المصابون بالزهايمر غير قادرين على أداء أبسط المهامٍ بشكلٍ مُستقل، مما يجعلهم مُلازمين للفراش وغيرُ قادرين على إطعام أنفسهم. وفي العادة يكون سببُ الوفاة عاملاً خارجيًا (مثل الإصابة بقرحة الفراش أو التهابٍ رئوي) وليس مرض الزهايمر نفسه… للمزيد من المعلومات عن أعراض ومراحل مرض الزهايمر من الرابط هنا.

هدفنا هو تزويدك بالمعلومات الأكثر صلة والأكثر حداثة. ومع ذلك ، نظرًا لأن المنتجات الصيدلانية تؤثر على كل شخص بشكل مختلف، لا يمكننا ضمان أن تتضمن هذه المقالة جميع المعلومات التى يجب أن تعرفها ، وعليك دائمًا استشارة الطبيب أو الصيدلي أو مقدم الخدمات الصحية.

Dementia
Dementia

مقالات مرجعية ذات صلة

فهم الخرف: الأسباب والأعراض والعلاج * فارماتوب


فهم الخرف الجبهي الصدغي: نظرة فاحصة على التغيرات في السلوك واللغة …


هل هناك علاقة بين داء السكري والخرف؟!! * فارماسيا


ما هو مرض الزهايمر؟ الأعراض والأسباب والعلاج * فارماسيا

علاجات مرض الزهايمر والخرف

دونيبيزيل: علاج مرض الزهايمر


الميمانتين: علاج مرض الزهايمر


نامزاريك كبسولات فموية ممتدة المفعول لإبطاء تدهور الزهايمر أو خرف الشيخوخة


أديكانيماب (أدوهيلم): العلاج الجديد لمرض الزهايمر.


ليكانيماب (ليكيمب): الأمل الجديد لمرض الزهايمر

إخلاء مسؤولية

في الختام، يجب أن نؤكد على أن هذا المقال يعد جزءًا من مجموعة مقالات متعلقة بمرض الزهايمر ومرض الخرف وأمراض الشيخوخة. إن معرفة المزيد عن هذه الأمراض المعقدة أمر بالغ الأهمية لفهم كيفية التعامل معها والبحث عن العلاجات المناسبة.

مع ذلك، يجب أن نذكر أن هذا المقال لا يحتوي على جميع المعلومات التي يجب عليك معرفتها بشأن هذه الأمراض. لذا، ننصحك دائمًا بالتحقق من صحة المعلومات والبحث عن المزيد من المصادر الطبية والعلمية.

نحن نقدم هذا المقال كمصدر معلوماتي وتوجيهي فقط، ولا نتحمل أي مسؤولية عن الاستخدام الذي قد يتم بهذه المعلومات. إن سلامتك وصحتك تعتمد على تعاونك مع فريق طبي مؤهل والبحث عن معلومات موثوقة وموثوقة. نتمنى لك الصحة والعافية.


اكتشاف المزيد من فارماسيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.