إنزيمات هضم البروتين: بيبسين، تريبسين وكيموتريبسين

ثلاث أنزيمات (بيبسين، تريبسين وكيموتريبسين) تعمل على هضم وتكسير البروتينات. يتم استخدام هذة الإنزيمات في نوعين من الأدوية:

  • الأدوية المهضمة، المخصصة لعلاج عسر الهضم والمشاكل المتعلقة بإضطرابات الجهاز الهضمي.
  • الادوية المضادة للإلتهابات والتورمات، حيث تعمل هذة الإنزيمات على تكسير البروتينات الغير حية الناجمة عن الإلتهابات أياً كان سببها أو مكانها.

البيبسين، والتريبسين والكيموتريبسن… هذة الإنزيمات الثلاثة تعتبر من الانزيمات الرئيسية فى الجهاز الهضمى ، و وظيفتها  تكسير  جزيئات البروتين التى نتناولها فى الطعام إلى جزيئات أقل حجما ، مما يسمح بإمتصاصها. تفرز هذة الإنزيمات من خلايا متخصصة موجودة فى بطانة المعدة .

استعمال إضافي: تأثيراً قوياً وفعالاً كمضاد للإلتهاب ومزيل للتورم

إنزيمات تريبسين و كيموتربسين، وهو مزيج من الإنزيمات التي تكسر البروتينات إلى أجزاء أصغر ، مما يجعلها متاحة للامتصاص في الدم. بمجرد امتصاصها ، فإنها تزيد من تدفق الدم في المنطقة المصابة وتقلل من التورم.

انزيمات الهضم by pharmacia1

الادوية التى تحتوى على هذة الأنزيمات  تستخدم كمهضمات أو  وسائل لتحسين وظائف الجهاز الهضمى. الادوية المحتوية على تلك الانزيمات تجعل متناولها يشعر بالراحة و تخلصة من اعراض عسر أو سوء الهضم مثل الشعور بالامتلاء و التخمة ، الآلآم فى البطن التى تلى تناول اطعمة معينة و خصوصا اللحوم .

البيبسين

البيبسين هو إنزيم هضمي يتم إنتاجه في المعدة. يعمل على هضم البروتينات عن طريق تكسير روابط الببتيد، وهي الروابط التي تربط الأحماض الأمينية مع بعضها البعض.

يبدأ إفراز الببسين في المعدة عندما يبدأ الطعام في دخولها. يعمل الببسين على هضم البروتينات الموجودة في الطعام، مما ينتج عنه كتلة لزجة تسمى الكَيموس (chyme). ينتقل الكَيموس بعد ذلك إلى الأمعاء الدقيقة، حيث يتم هضمه بشكل أكبر بواسطة إنزيمات البنكرياس.

التريبسين

التريبسين هو إنزيم هضمي يتم إنتاجه في البنكرياس. يعمل على هضم البروتينات عن طريق تكسير روابط الببتيد بين الأحماض الأمينية الأساسية.

يعمل التريبسين على هضم البروتينات الموجودة في الكَيموس، مما ينتج عنه الأحماض الأمينية التي يمكن امتصاصها من الأمعاء الدقيقة.

كيموتريبسن

كيموتريبسن هو إنزيم هضمي يتم إنتاجه في البنكرياس. يعمل على هضم البروتينات عن طريق تكسير روابط الببتيد بين الأحماض الأمينية غير الأساسية.

دور كل من الببسين والتريبسين والكيوموتريبسن في الهضم

يلعب كل من الببسين والتريبسين والكيوموتريبسن دورًا مهمًا في عملية الهضم. يعملون معًا على تكسير البروتينات إلى أحماض أمينية يمكن امتصاصها من الأمعاء الدقيقة.

يبدأ الببسين عملية الهضم في المعدة، حيث يعمل على هضم البروتينات الكبيرة إلى أجزاء أصغر. ينتقل الكَيموس بعد ذلك إلى الأمعاء الدقيقة، حيث يتم تنشيط التريبسين والكيوموتريبسن . يعمل التريبسين والكيوموتريبسن على هضم البروتينات المتبقية إلى أحماض أمينية.

تساعد الأحماض الأمينية في بناء أنسجة الجسم وإصلاحها. كما أنها تستخدم كمصدر للطاقة.

المشاكل الصحية المرتبطة بنقص الإنزيمات الهاضمة

يمكن أن يؤدي نقص الإنزيمات الهاضمة إلى مشاكل صحية مختلفة، بما في ذلك:

  • سوء الامتصاص، وهو حالة لا يتم فيها امتصاص العناصر الغذائية بشكل صحيح من الأمعاء الدقيقة.
  • الإسهال، وهو إخراج براز رخو أو مائي.
  • فقدان الوزن.
  • آلام في البطن.

يمكن أن يكون نقص الإنزيمات الهاضمة ناتجًا عن مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك:

  • التهاب البنكرياس، وهو التهاب يصيب البنكرياس ويسبب مشاكل في الهضم.
  • مرض كرون، وهو مرض التهابي مزمن يصيب الجهاز الهضمي.
  • جراحة الأمعاء الدقيقة.
  • العلاج الكيميائي أو الإشعاعي.

في بعض الحالات، يمكن علاج نقص الإنزيمات الهاضمة عن طريق تناول مكملات الإنزيمات الهاضمة.

تفاصيل إضافية حول التربسين والكيمتريبسن

يعمل كلا الإنزيمين بشكلًا تكميليًا لهما على تكسير البروتينات إلى أحماض أمينية يمكن امتصاصها من الأمعاء الدقيقة. يمكن أن يساعد هذا في تقليل الالتهاب عن طريق تكسير البروتينات السامة التي تساهم في الالتهاب.

لذلك فإن بعض المنتجات المخصصة لمكافة الإلتهاب والتورم تحتوي على مزيج من الرتبسين والكيموتربسين مثل ألفنتيرن وأمبيزيم. بشكل عام، تعتبر الحبوب التي تحتوي على التربسين والكيمتريبسن علاجًا آمنًا وفعالًا للحالات الالتهابية المختلفة.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *