ابيكسا لإبطاء تدهور الزهايمر أو خرف الشيخوخة 

مرض الزهايمر هو مرض تنكسي تدريجي يؤثر على الدماغ، ويتسبب في فقدان الذاكرة والقدرة على التفكير والتعلم والتواصل وأداء الأنشطة اليومية. هذا المرض يشكل تحديًا كبيرًا للأشخاص الذين يعانون منه ولأسرهم. لحسن الحظ، هناك علاج يُسمى “ابيكسا” (Ebixa) الذي يستخدم للمساعدة في إدارة أعراض مرض الزهايمر. في هذا المقال، سنقوم بمراجعة الأمور المهمة حول دواء ابيكسا، بدءًا من كيفية عمله وصولاً إلى الجرعات والاحتياطات والآثار الجانبية.

كيف يعمل ابيكسا؟

ابيكسا هو دواء يحتوي على المادة الفعالة ميمانتين (Memantine)، وهي تنتمي إلى مجموعة من المضادات المستقبلات NMDA. لفهم كيفية عمل ابيكسا، يجب أن نلقي نظرة على العمليات البيولوجية في الدماغ.

الدماغ يتكون من مليارات الخلايا العصبية التي تتفاعل مع بعضها البعض من خلال الإشارات العصبية. واحدة من هذه الإشارات تعرف بالغلوتامات والتي تلعب دورًا مهمًا في نقل الإشارات العصبية والتحكم في الوظائف العقلية.

عندما يصاب شخص بمرض الزهايمر، يحدث اضطراب في توازن الغلوتامات، مما يؤدي إلى زيادة النشاط المفرط لمستقبلات NMDA. وهذا الارتفاع في النشاط يمكن أن يلحق أضرارًا بالخلايا العصبية.

هنا يأتي دور ابيكسا. يعمل هذا الدواء على تثبيط النشاط المفرط لمستقبلات NMDA، مما يعيد التوازن في نقل الإشارات العصبية في الدماغ. هذا التأثير يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحة الخلايا العصبية وتقليل الأعراض المرتبطة بمرض الزهايمر.

جرعة ابيكسا

تعتمد جرعة ابيكسا على تقدير الطبيب وحالة المريض. عادةً ما يتم تناول الجرعة مرة واحدة في اليوم، مع أو بدون تناول الطعام. إليك كيف يمكن أن تكون الجرعات:

  • البداية: يمكن أن تكون الجرعة الأولى 5 ملغ مرة واحدة في اليوم.
  • زيادة: بعد أسبوعين من العلاج، قد يقرر الطبيب زيادة الجرعة إلى 10 ملغ مرة واحدة في اليوم.
  • زيادة إضافية: بعد مرور أسبوعين إضافيين، يمكن زيادة الجرعة مرة أخرى إلى 20 ملغ مرة واحدة في اليوم.

هذه الجرعات تحدد بناءً على استجابة المريض وتحمله للدواء. من المهم أن يتم تناول الدواء بدقة وفقًا لتوجيهات الطبيب وعدم زيادة الجرعة أو تقليلها بدون استشارته.

احتياطات استخدام ابيكسا

قبل تناول ابيكسا، يجب على المريض أن يخبر الطبيب بأي أدوية أخرى يتناولها. هذا يشمل الأدوية التي قد تكون لها تفاعلات مع ابيكسا. بعض الأمثلة على هذه الأدوية تشمل:

  • أسيتازولاميد
  • الأمانتادين
  • دإكسترومثورفن
  • ميثازولاميد
  • سترات البوتاسيوم وحمض الستريك
  • بيكربونات الصوديوم (الصودا النعناع، وصودا الخبز)
  • وسيترات الصوديوم وحمض الستريك

علاوة على ذلك، يجب أيضًا على المريض أن يخبر الطبيب إذا كان يعاني من حالات صحية معينة أو تاريخ مرضي يشمل التهاب المسالك البولية، صعوبة في التبول، نوبات تشنج أو أمراض في الكلى أو الكبد. هذه المعلومات مهمة لأنها يمكن أن تؤثر على كيفية استجابة المريض لابيكسا وتحمله له.

آثار جانبية ابيكسا

مثل أي دواء آخر، يمكن أن يسبب ابيكسا بعض الآثار الجانبية. هذه الآثار الجانبية يمكن أن تكون شائعة أو نادرة، ومن المهم أن يكون المريض على دراية بها. إليك بعض الآثار الجانبية الشائعة:

  • دوخة
  • ارتباك
  • عدوان
  • كآبة
  • صداع
  • نعاس
  • إسهال
  • إمساك
  • غثيان
  • قيء
  • زيادة الوزن
  • ألم في أي مكان في الجسم، وخاصة ظهرك
  • سعال

هذه الآثار الجانبية شائعة وغالبًا ما تكون خفيفة وتزول بمرور الوقت. ومع ذلك، هناك بعض الآثار الجانبية النادرة التي يجب أن يتعرف عليها المريض، وإذا ما واجهها يجب عليه مراجعة الطبيب على الفور. هذه الآثار الجانبية تشمل:

  • طفح جلدي
  • صعوبة في التنفس أو البلع
  • صعوبة في التبول
  • تبول مؤلم
  • تشنجات
  • كآبة
  • قلق
  • سماع أصوات أو رؤية أشياء غير موجودة

إذا ما واجه المريض أي من هذه الآثار الجانبية الخطيرة، يجب عليه ألا يتردد في الاتصال بالطبيب فورًا.

جرعة زائدة من ابيكسا

يجب على المريض تجنب تناول جرعة زائدة من ابيكسا. جرعة زائدة من الدواء يمكن أن تكون خطيرة وتسبب آثار جانبية خطيرة. أعراض الجرعة الزائدة من ابيكسا تشمل:

  • الأرق
  • تباطؤ الحركة
  • ضعف
  • تباطؤ ضربات القلب
  • ارتباك
  • دوخة
  • عدم الثبات
  • الرؤية المزدوجة
  • هلوسة (رؤية الأشياء أو سماع أصوات لا وجود لها)
  • نعاس
  • فقدان الوعي
  • قيء

إذا اعتقد المريض أو شخص آخر أنه تم تناول جرعة زائدة، يجب الاتصال بمركز السموم أو الطوارئ على الفور.

نصائح عامة لتناول ابيكسا

تناول الدواء حسب توجيهات الطبيب. لا تقم بزيادة أو تقليل الجرعة بدون استشارته.

إذا نسيت جرعة، خذها في أقرب وقت ممكن. إذا كان الوقت قد قرب للجرعة القادمة، فتجاهل الجرعة المنسية واستمر في جدول الجرعات العادي.

لا تتناول جرعة مضاعفة لتعويض الجرعة المنسية.

إذا توقفت عن تناول الدواء لأكثر من بضعة أيام، يجب عليك مراجعة الطبيب قبل استئناف تناوله مرة أخرى.

تحذيرات هامة

أخيرًا، هناك بعض التحذيرات الهامة التي يجب أن يكون المريض على دراية بها:

ابيكسا ليس علاجًا لمرض الزهايمر بالكامل، ولكنه يمكن أن يساعد في تحسين الأعراض وتأخير تدهور الحالة. العلاج الشامل لمرض الزهايمر يشمل أكثر من مجرد دواء واحد ويتطلب متابعة طبية دقيقة.

يمكن لابيكسا أن يسبب بعض الآثار الجانبية الخطيرة، لذلك من المهم إبلاغ الطبيب عن أي آثار جانبية يعاني منها المريض.

يجب تجنب استخدام ابيكسا أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية دون استشارة الطبيب. يجب أن يتم تقييم الفوائد والمخاطر بعناية في مثل هذه الحالات.

ملخص المعلومات

دواء ابيكسا هو خطوة مهمة في معالجة مرض الزهايمر وتحسين نوعية حياة المرضى. إلا أنه من الضروري أن يتم تناوله بعناية وباشراف طبي. يعمل ابيكسا من خلال تثبيط نشاط مستقبلات NMDA في الدماغ، مما يمكن أن يساعد في تقليل أعراض المرض.

لضمان الفعالية والسلامة، يجب على المريض الامتثال للجرعات والتوجيهات المحددة من قبل الطبيب. ومن الضروري أيضًا الإبلاغ عن أي آثار جانبية مزعجة أو غير عادية للطبيب. بالامتثال لهذه الإرشادات، يمكن لمرضى الزهايمر أن يستفيدوا من فوائد ابيكسا ويحافظوا على نوعية حياتهم.

بشكل عام، يجب على المرضى وأسرهم دعم بعضهم البعض والعمل مع الفريق الطبي لتوجيه علاج مرض الزهايمر. إن فهم كيفية عمل الأدوية مثل ابيكسا والامتثال للتوجيهات يمكن أن يكونان جزءًا مهمًا من هذا العملية.

الزهايمر – إجابات الأسئلة الشائعة

ما هو الزهايمر أو خرف الشيخوخة؟

الزهايمر أو خرَف الشيخوخة هو مرضٌ يتسبب في تحلل أو تأكل الخلايا العصبية، عادةً يبدأ بطيئًا ويزداد سوءًا بالتدريج مع مرور الوقت، يبدأ عادةً بحدوث صعوبة في تذكر الأحداث الأخيرة، ومع تقدم المرض، تظهرُ أعراض تتضمن مشاكل في اللغة، وتوهانًا (يشملُ الضَياع بسهولة)، وتقلبات في المزاج، عدم القُدرة على العناية بالنفس، ومشاكل سلوكية.


في أي عمر أو سن يظهر مرض الزهايمر؟

يظهر الزهايمر عادة فوق سن الـ 65 عاما، لكن ممكن ظهوره في حالات نادرة جدا قبل سن 40 عاما. نسبة انتشار المرض بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 65 إلى 74 عاما أقل من 5%. أما في سن 85 عاما وما فوق كبار السن، فإن نسبة انتشار الزهايمر تبلغ نحو 50%.


كم يعيش مريض الزهايمر؟

تختلفُ سرعة تقدم المرض من حالة لأخرى، إلا أن متوسط العُمر المتوقع بعد التشخيص يتراوح بين 3 إلى 9 سنوات. مع ازدياد سوء حالة الشخص، فإنه غالبا ما ينسحب من بيئة الأسرة والمجتمع وتدريجيًا يفقد الشخص وظائفه الجسمية، مما يؤدي في النهاية إلى الوفاة.


ما هى أعراض المرحلة المتوسطة لمرض الزهايمر؟

في المرحلة المتوسطة لمرض الزهايمر، يؤدي التدهور التدريجي المُستمر في المرض إلى عرقلة استقلالية الأفراد، حيثُ يُصبح الأفراد غيرُ قادرين على أداء المهام اليومية الروتينية، كما تُصبح صعوبات النطق أكثر وضوحًا في هذه المرحلة؛ وذلك بسبب عدم القدرة على تذكر المفردات. وتُفقدُ أيضًا مهارات القراءة والكتابة تدريجيًا، وأيضًا يفقد المريض قدرتة على الإتزان مع تقدم المرض، مما يزيدُ من خطر السقوط.

في المرحلة المتوسطة من مرض الزهايمر، تزداد مشاكل الذاكرة سوءًا، وقد يفقد الشخص القدرة على التعرف على الأقارب،أما الذاكرة طويلة الأمد والتي كانت سليمةً سابقًا، فإنها تُصبح ضعيفةً في هذه المرحلة. تظهر أيضًا على المريض تغيرات سلوكية ونفسية، ومن المظاهر الشائعة بكاء المريض، وإظهار عدوانيةٍ غيرُ متعمدةٍ أو مقاومة لمقدمي الرعاية، وبعض المُصابين بمرض الزهايمر قد يصابون بالتبول اللاإرادي. تُسبب هذه الأعراض ضغطًا نفسيًا على الأقارب ومُقدمي الرعاية.


كيف يموت مريض الزهايمر؟

في المرحلة_المتقدمة لمرض آلزهايمير يعتمدُ المريض تمامًا على مقدمي الرعاية، حيثُ ينخفضُ النطق إلى عباراتٍ بسيطةٍ أو كلماتٍ مفردةٍ فقط، يتطور إلى فقدانٍ كاملٍ للنطق، وتستمر عدوانية المريض تجاة مقدمي الرعاية.

تُعد اللامبالاة والإرهاق الشديد من الأعراض الشائعة في هذه المرحلة، حيث يُصبح الأشخاص المصابون بالزهايمر غير قادرين على أداء أبسط المهامٍ بشكلٍ مُستقل، مما يجعلهم مُلازمين للفراش وغيرُ قادرين على إطعام أنفسهم. وفي العادة يكون سببُ الوفاة عاملاً خارجيًا (مثل الإصابة بقرحة الفراش أو التهابٍ رئوي) وليس مرض الزهايمر نفسه… للمزيد من المعلومات عن أعراض ومراحل مرض الزهايمر من الرابط هنا.

هدفنا هو تزويدك بالمعلومات الأكثر صلة والأكثر حداثة. ومع ذلك ، نظرًا لأن المنتجات الصيدلانية تؤثر على كل شخص بشكل مختلف، لا يمكننا ضمان أن تتضمن هذه المقالة جميع المعلومات التى يجب أن تعرفها ، وعليك دائمًا استشارة الطبيب أو الصيدلي أو مقدم الخدمات الصحية.

Dementia
Dementia

مقالات مرجعية ذات صلة

فهم الخرف: الأسباب والأعراض والعلاج * فارماتوب


فهم الخرف الجبهي الصدغي: نظرة فاحصة على التغيرات في السلوك واللغة …


هل هناك علاقة بين داء السكري والخرف؟!! * فارماسيا


ما هو مرض الزهايمر؟ الأعراض والأسباب والعلاج * فارماسيا

علاجات مرض الزهايمر والخرف

دونيبيزيل: علاج مرض الزهايمر


الميمانتين: علاج مرض الزهايمر


نامزاريك كبسولات فموية ممتدة المفعول لإبطاء تدهور الزهايمر أو خرف الشيخوخة


أديكانيماب (أدوهيلم): العلاج الجديد لمرض الزهايمر.


ليكانيماب (ليكيمب): الأمل الجديد لمرض الزهايمر

إخلاء مسؤولية

في الختام، يجب أن نؤكد على أن هذا المقال يعد جزءًا من مجموعة مقالات متعلقة بمرض الزهايمر ومرض الخرف وأمراض الشيخوخة. إن معرفة المزيد عن هذه الأمراض المعقدة أمر بالغ الأهمية لفهم كيفية التعامل معها والبحث عن العلاجات المناسبة.

مع ذلك، يجب أن نذكر أن هذا المقال لا يحتوي على جميع المعلومات التي يجب عليك معرفتها بشأن هذه الأمراض. لذا، ننصحك دائمًا بالتحقق من صحة المعلومات والبحث عن المزيد من المصادر الطبية والعلمية.

نحن نقدم هذا المقال كمصدر معلوماتي وتوجيهي فقط، ولا نتحمل أي مسؤولية عن الاستخدام الذي قد يتم بهذه المعلومات. إن سلامتك وصحتك تعتمد على تعاونك مع فريق طبي مؤهل والبحث عن معلومات موثوقة وموثوقة. نتمنى لك الصحة والعافية.


اكتشاف المزيد من فارماسيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

يسرنا فى فارماسيا أن نستمع لتوجيهكم و نقدكم لكل ما نقدمة، فأى عمل داخل موقع فارماسيا لن يأخذ معناة ، و لن يكون لة قيمة ما لم يجد من يتفاعل مع مضمونة ….اترك تعليقك على المقال الذى قراءتة