التين: كنز غذائي لا يقدر بثمن

التين من بين الفواكه اللذيذة والمغذية التي تعتبر كنزًا من الكنوز الغذائية العظيمة. إنها عطية ونتاج شجرة مباركة وأحد الفواكه التي ذُكِرت في القرآن الكريم للدلالة على عظمتها وأهميتها. فقد أقسم الله بها في سورة التين وقال “وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ” صدق الله العظيم.

تاريخ التيّن يمتد إلى قرون طويلة، حيث عُرف واستخدم كغذاء ودواء من قبل الفينيقيين والفراعنة والأغريق. ويُعتبر جنوب شبه الجزيرة العربية هو موطنه الأصلي، قبل أن ينتقل إلى بلدان آسيا الصغرى وتركيا وأفغانستان، ومنها إلى أوروبا عن طريق الإغريق والفينيقيين، ثم انتقل إلى الشرق عن طريق سوريا حتى وصل إلى الهند.

في هذا المقال، سنستعرض قيمة التين الغذائية وفوائده الصحية بطريقة تستفيد منها القرّاء غير المختصين في المجال الطبي.

القيمة الغذائية للتين

التركيب الكيميائي للتين يختلف بين الثمار الطازجة والمجففة. في الجدول التالي، سنوضح العناصر والمعادن الغذائية الموجودة في 100 غرام من التين المجفف والطازج:

العنصر الغذائي100 غم تين مجفف100 غم تين طازج
الماء19.4 غم81.9 غم
القيمة الحرارية242 سعرة حرارية47 سعرة حرارية
البروتينات3.5 غم9.0 غم
مواد دهنية2.7 غم0.2 غم
سكريات58 غم11.2 غم
الألياف8.4 غم0.2 غم
فيتامين ب10.14 ملغم0.03 ملغم
فيتامين ب20.10 ملغم0.04 ملغم
فيتامين ج0 ملغم7 ملغم
فيتامين أملغم 8ملغم 15
بوتاسيومملغم 680ملغم 232
مغنيسيومملغم 68ملغم 17
فسفورملغم 232ملغم 67
كالسيومملغم 186ملغم 43
صوديومملغم 10ملغم 1
حديدملغم 3ملغم 0.5
نحاسملغم 0.3ملغم 0.1
زنكملغم 0.5ملغم 0.2
السلينيومملغم 0.6ملغم 0.2

فوائد التين

التين من الفواكه الغنية بالألياف بنسب كبيرة، فحبة واحدة من التين تحتوي على جرامين من الألياف وتمثل حوالي 20% من الاحتياج اليومي الموصى به. وهناك نوعان من الألياف الموجودة في التين، القابلة للتحلل والذوبان في الماء والغير قابلة للتحلل والذوبان في الماء. وتساهم هذه الألياف وغيرها من المعادن الموجودة في التين في:

  1. تنشيط الجهاز الهضمي: تلعب الألياف دورًا فعالًا في تنشيط وظيفة الجهاز الهضمي وتعزز من أدائه الطبيعي. كما تساهم في التقليل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات.
  2. الوقاية من سرطان القولون: تظهر الدراسات أن الألياف لها أثر وقائي من سرطان القولون.
  3. تنظيم مستويات الكوليسترول: تساعد الألياف في تقليل نسبة الكوليسترول في الدم بنسبة أكثر من 20%، مما يقلل من خطر النوبات القلبية.
  4. تأثير مطهر وقاتل للجراثيم: يحتوي التين المجفف على مركب الفينول الذي يعتبر مطهر قوي للبكتيريا والجراثيم.
  5. تحسين صحة العظام: يلعب التين دورًا مهمًا في الحفاظ على صحة العظام والوقاية من هشاشتها، بفضل احتوائه على نسبة عالية من الكالسيوم.
  6. مفيد للجهاز الجلدي: يساهم التين في الحفاظ على رطوبة الجلد وتقليل الزيوت في البشرة الدهنية، كما له دور علاجي في بعض الأمراض الجلدية.
  7. تقليل نسبة الكوليسترول: يساعد التين على تقليل نسبة الكوليسترول بسبب احتوائه على المركبين أوميجا 3 وأوميجا6.
  8. مساهمة في علاج الأمراض المزمنة: يُعتبر التين علاجًا للأمراض المزمنة، حيث يمد الجسم بالطاقة والقوة اللازمة لاستعادة الصحة.

ختامًا

إن التين ليس مجرد فاكهة لذيذة بل هو كنز غذائي لا يقدر بثمن. تحتوي التين على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية والمعادن الهامة لصحة الجسم. من خلال تناوله بانتظام، يمكن للأشخاص الاستفادة من العديد من الفوائد الصحية المذكورة أعلاه.

في نهاية المطاف، ندعو الجميع إلى تضمين التين في نظامهم الغذائي اليومي للاستفادة من قيمته الغذائية العالية وفوائده الصحية المتعددة. إن الاهتمام بالتغذية الصحية يسهم في تعزيز صحة الجسم والعقل والحفاظ على نمط حياة صحي.

التين
التين

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *