الحصبة: أسبابها، أعراضها، وطرق الوقاية والعلاج

الحصبة هي إحدى الأمراض الشائعة جدًا بين الأطفال، وقد تصيب أحيانًا الكبار أيضًا. تعتبر مشكلة صحية خطيرة تستدعي الانتباه والوقاية، حيث تنتقل من خلال فيروس يتنقل عن طريق استنشاق قطرات الرذاذ المنبعثة من عطس شخص مصاب بالحصبة. في هذا المقال، سنلقي نظرة على مفهوم الحصبة، أعراضها، أهمية الوقاية والعلاج.

مفهوم الحصبة وأسبابها

الحصبة هي عبارة عن مرض فيروسي يتسبب فيه فيروس الحصبة. هذا الفيروس يصيب الجهاز التنفسي وينتقل عن طريق الهواء. عندما يعطس أو يكح شخص مصاب بالحصبة، يتم إطلاق قطرات من الرذاذ تحمل الفيروس في الهواء، وعندما يتنفس شخص آخر هذا الهواء الملوث، يمكن للفيروس أن يصيبه أيضًا.

أعراض الحصبة وسير المرض

عندما يتم تعريض الشخص لفيروس الحصبة، يحدث انتقال الفيروس إلى جسمه ويبدأ في التكاثر. بعد فترة قصيرة من الإصابة بالفيروس، تظهر أعراض الحصبة وتتضمن ما يلي:

  • حمى: يبدأ المرض بارتفاع في درجة الحرارة.
  • كحة وعطس: يصاحب الحمى عادةً كحة وعطس.
  • التهاب بالحلق: يمكن أن يظهر التهابًا في الحلق وصعوبة في البلع.
  • طفح جلدي: بعد مضي حوالي 4 أيام، يظهر طفح جلدي أحمر (بثور حمراء) على الوجه أولاً، ثم تنتشر إلى باقي أجزاء الجسم مع مرور الوقت. يصحب هذا الطفح زيادة في درجة الحرارة على الناحية الداخلية للخد.
  • تساقط البثور وظهور بقع بيضاء: يتلاشى الطفح الحمراء تدريجيًا، وتظهر بقع بيضاء صغيرة تسمى “بقع كويليك” في اليوم الثالث من ارتفاع درجة الحرارة على الناحية الداخلية للخد.
  • فترة الحضانة: تظهر الأعراض عادةً بعد مرور 10 إلى 14 يومًا من الإصابة بالفيروس.

الوقاية والعلاج

الوقاية:

  • التطعيم: التطعيم ضد الحصبة يُعتبر وسيلة فعالة للحماية من الإصابة بالمرض. يُعطى التطعيم عادةً في سن 9 إلى 12 شهرًا، ويمنح الجسم مناعة طوال العمر.
  • تجنب التواصل مع المصابين: من المهم تجنب التواصل المباشر مع الأشخاص المصابين بالحصبة، خاصةً في فترة انتقال العدوى.

العلاج:

  • العزل: يجب عزل المريض لمدة أسبوع بعد اختفاء الطفح الجلدي لمنع انتقال الفيروس إلى الآخرين.
  • الراحة: يحتاج المريض إلى راحة تامة في السرير حتى تختفي الحمى والأعراض الأخرى.
  • العلاج الداعم: يُمكن تناول خافضات الحرارة لتخفيف الحمى ومسكنات للألم، ومضادات للاحتقان الأنفي إذا كانت الأنف مسدودة، ومراجعة الطبيب للنصائح الطبية.
الحصبة
الحصبة

الختام

الحصبة هي مرض معدي خطير يجب أن يأخذ به الجميع على محمل الجد. التطعيم هو وسيلة فعالة للوقاية منه، وعليه يجب تلقيح الأطفال وفقًا للجدول الموصى به. في حال الإصابة بالحصبة، يجب اتباع تعليمات العلاج والعزل لتجنب انتقال الفيروس إلى الآخرين ولضمان شفاء المصاب. تجنبًا للمضاعفات والمشكلات الصحية الناتجة عن هذا المرض، ينصح دائمًا بالوقاية والاهتمام بصحة الأطفال والكبار على حد سواء.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *