هل تعلم ما هي الزغطة وكيف تؤثر على الجسم؟

قد تكون قد سمعت بمصطلح “الزغطة” أو “الفواق”، ولكن هل تعرف ما هي بالضبط وكيف يحدث هذا الظاهرة؟ في هذا المقال، سنتعرف على مفهوم الزغطة وكيف تؤثر على الجسم وصحتنا العامة.

ما هي الزغطة (الفواق)

الزغطة (الفواق) هي اهتزازات لا إرادية تحدث في الحجاب الحاجز، وهو العضلة التي تفصل بين الصدر والبطن. تعد الحجاب الحاجز أحد أهم العضلات في عملية التنفس، حيث يقوم بفصل تمامًا بين التجويف الصدري والتجويف البطني.

كيف تحدث الزغطة

عندما يحدث الزغطة، يتقلص الحجاب الحاجز بشكل لا إرادي، مما يؤدي إلى دفع الهواء بشكل فجائي إلى الرئتين وإغلاق الحنجرة أو صندوق الصوت. وهذا ما يسبب الصوت المميز الذي نسمعه عند حدوث الزغطة، والذي يعرف باسم “hic”.

الزغطة والأمراض الصحية

عادة ما تستمر الزغطة لفترة قصيرة فقط ولا تشكل مشكلة صحية. ومع ذلك، في بعض الحالات قد تكون علامة على احتمال وجود حالة صحية كامنة خطيرة. الزغطة الطويلة الأمد يمكن أن تؤثر سلبًا على الصحة العامة وتسبب العديد من المشاكل والتحديات التي تشمل:

1. تعطل الأكل والشرب

الزغطة المستمرة قد تؤدي إلى صعوبة في تناول الطعام والسوائل بشكل طبيعي، مما يسبب الشعور بعدم الراحة أثناء الأكل والشرب.

2. النوم

قد تسبب الزغطة الطويلة الأمد صعوبة في النوم وتقليل جودة النوم.

3. الكلام

الزغطة المستمرة يمكن أن تؤثر على الكلام وتجعله غير واضح أو صعب الفهم.

4. تغيير المزاج

يعاني البعض الذين يعانون من الزغطة المستمرة من تغيرات في المزاج والشعور بالتوتر والقلق.

5. فقدان الوزن وسوء التغذية

يمكن أن تؤثر الزغطة الطويلة الأمد على القدرة على تناول الطعام بشكل كافي، مما يؤدي إلى فقدان الوزن وسوء التغذية.

6. الجفاف

تعتبر الزغطة المستمرة عاملًا مسببًا للجفاف في بعض الحالات، حيث يصعب على الشخص شرب الماء بشكل كافي.

7. الضغط العصبي

الزغطة المستمرة قد تؤدي إلى الشعور بالضغط العصبي والتوتر النفسي.

8. الحالات الصحية المصاحبة

تعتبر الزغطة المستمرة أحيانًا علامة على وجود حالات صحية مصاحبة خطيرة مثل السكتة الدماغية، أورام الدماغ، مرض الارتجاع المعدي المريئي، أمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض الرئة.

أسباب الإصابة بالزغطة

تنقسم الزغطة طويلة الأمد إلى فئتين مختلفتين: استمرار ومستعصية. عادةً ما تحدث الزغطة المستمرة عندما تستمر لمدة تزيد عن يومين، بينما تحدث الزغطة المستعصية عندما تستمر لمدة تزيد عن شهر.

أسباب الزغطة المستمرة أو المستعصية

غالبًا ما تحدث الزغطة المستمرة أو المستعصية بسبب الظروف الصحية التي تؤثر على الإشارات العصبية إلى الحجاب الحاجز، مما يتسبب في تقلصها بشكل متكرر. بعض الحالات المصاحبة للزغطة المستمرة أو المستعصية قد تكون خطيرة وتستدعي الاهتمام الطبي الفوري ومنها:

  • حالات تؤثر على الدماغ: مثل السكتة الدماغية، أورام الدماغ، حالات أخرى في الجهاز العصبي.
  • أمراض الجهاز الهضمي: مثل مرض الارتجاع المعدي المريئي، فتق الحجاب الحاجز، القرحة الهضمية.
  • حالات المريء: مثل التهاب المريء أو سرطان المريء.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية: بما في ذلك التهاب التامور، والنوبة القلبية، وتمدد الأوعية الدموية الأبهري.
  • أمراض الرئة: مثل الالتهاب الرئوي وسرطان الرئة أو الانسداد الرئوي.
  • أمراض الكبد: مثل سرطان الكبد أو التهاب الكبد أو خراج الكبد.
  • مشاكل في الكلى: مثل التبول اللا إرادي، الفشل الكلوي أو سرطان الكلى.
  • مشاكل في البنكرياس: مثل التهاب البنكرياس أو سرطان البنكرياس.
  • الالتهابات: مثل السل، الهربس البسيط، أو الهربس النطاقي.
  • حالات أخرى: مثل داء السكري أو اختلال توازن الكهارل.

خاتمة

في النهاية، فإن الزغطة هي ظاهرة لا إرادية يمكن أن تحدث للجميع وعادة ما لا تشكل مشكلة صحية. ومع ذلك، إذا استمرت الزغطة لفترة طويلة أو كانت مصاحبة لأعراض أخرى غير طبيعية، يجب عليك استشارة الطبيب لتحديد السبب والحصول على العلاج المناسب. الصحة الجيدة هي أساس حياة سعيدة ومستقرة، لذا يجب أن نهتم بصحتنا ونلتزم بالفحوصات الدورية والاهتمام بجسمنا وعقلنا.

إذا كنت تعاني من الزغطة المستمرة أو المستعصية، فلا تتردد في طلب المساعدة الطبية واستشارة الأطباء المختصين لتشخيص الحالة بدقة واتخاذ الخطوات اللازمة للعلاج والتحسين. الاهتمام بصحتك يمكن أن يحميك من العديد من المشاكل الصحية ويمنحك حياة صحية ومستقرة تنعم بالسعادة والرفاهية.

في النهاية، يجب علينا جميعًا أن نكون حذرين ومهتمين بصحتنا وصحة أفراد أسرنا، فالصحة هي أهم ثروة نمتلكها وعلينا المحافظة عليها بكل الوسائل الممكنة.



اكتشاف المزيد من فارماسيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فارماسيا: تفاعلك يثري المحتوى، شارك تعليقك!