صيدلانيات: المواد الفعالة أو المكونات النشطة

في عالم الأدوية، يلعب المفهوم العلمي للمواد الفعالة دورًا حيويًا في فهم كيفية عمل الأدوية على الجسم وتحقيق تأثيراتها العلاجية. تُعرف المادة الفعالة بأنها المكون الرئيسي والمؤثر في المنتجات الدوائية، وهي التي تُعطي الأدوية قوتها العلاجية. في هذا المقال، سنتعرف على المواد الفعالة وأهميتها في صيدلانياتنا اليومية.

مادة صيدلانية فعالة

تُعرّف المادة الفعالة بأنها المكون الأساسي للأدوية الذي يُعطيها تأثيرها العلاجي. فعندما تستخدم أي دواء لعلاج حالة مرضية معينة، يكون ذلك بفضل تأثير المادة الفعالة الواردة في تركيب الدواء. تتفاوت المواد الفعالة من حيث نوعها ومصدرها، فقد تكون موادًا طبيعية مستخرجة من النباتات أو المعادن، أو موادًا صناعية تم تحضيرها في المختبرات الصيدلانية.

تصنيف المواد الفعالة

بناءً على دورها وتأثيراتها، يُمكن تصنيف المواد التي تُدخل في تركيب المنتجات الدوائية إلى فئتين رئيسيتين:

1. مواد فعالة أو مكونات نشطة

هذه المواد هي المسؤولة مباشرة عن التأثير العلاجي للدواء. تعمل على مستقبلات محددة في الجسم لتحقيق التأثير الدوائي المطلوب. وبفضل هذه المواد، يتم علاج الأمراض وتحسين الحالات الصحية. وعادة ما يركز الباحثون والأطباء على دراسة هذه المواد وفحص فعاليتها وسلامتها للتأكد من جودة العلاج الذي يتم تقديمه للمرضى.

2. مواد غير فعالة (مسوغات)

تدخل هذه المواد أيضًا في تركيب وصناعة المنتجات الدوائية، ولكنها ليست لها تأثير علاجي مباشر على الجسم. تكمن أهمية هذه المواد في منح المنتج الدوائي شكلًا معينًا أو ملمسًا أو طعمًا يُفضله المريض. قد تساهم أيضًا في تحسين خصائص المنتج الدوائي، مثل تسريع الفعالية أو تمديد مفعوله، ولها أدوار أخرى لتحسين تجربة استخدام الدواء. ومع أنها تدخل في تركيب الدواء، إلا أنها لا تؤثر على الجسم على نحو مباشر.

الحساسية وأهمية معرفة المكونات الفعالة

تُشكل المادة الفعالة عنصرًا مهمًا عند تحديد استخدام أي دواء. قد ينشأ فرط التحسس (حساسية) لمنتج دوائي معين نتيجة فرط التحسس تجاه المادة الفعالة المكونة للمنتج أو بعض المكونات الغير فعالة الأخرى. لذلك، تُذكر دائمًا النشرات الداخلية الموجودة داخل أي منتج دوائي أن فرط التحسس تجاه المادة الفعالة أو بعض المكونات الأخرى يعد من موانع استعمال الدواء.

تصنيف الأدوية

يتم تصنيف المنتجات الدوائية وفقًا لعدد المواد الفعالة المستخدمة في تركيبها. حيث يُمكن تقسيم المنتجات الدوائية إلى قسمين رئيسيين:

1. منتجات دوائية وحيدة المادة الفعالة

هذه المنتجات تحتوي على مادة فعالة واحدة فقط. وتُعتبر هذه المنتجات الأكثر شيوعًا، حيث تغطي نسبة كبيرة من الأدوية المتوفرة في السوق.

2. منتجات دوائية متعددة المواد الفعالة

تحتوي هذه المنتجات على أكثر من مادة فعالة. تتميز هذه المنتجات بكونها تستخدم لعلاج حالات صحية معقدة تتطلب تأثيرات متعددة على الجسم. مثال على ذلك هو علاج البرد والرشح، حيث تحتوي العديد من الأدوية المخصصة لعلاج أعراض نزلات البرد على أكثر من مادة فعالة تساهم في تخفيف الأعراض بشكل متعدد.

المادة الفعالة وعلم الفارماكولوجيا

تتميز المادة الفعالة بخواص وقدرات معينة تمكنها من التأثير على أجهزة الجسم المختلفة ووظائفه المتعددة. وعلم الفارماكولوجيا هو العلم الذي يختص بدراسة المادة الفعالة وتأثيراتها على الجسم. يُدرَّس هذا العلم بشكل موسع في كليات الصيدلة، حيث يُعتبر فهم تأثير المواد الفعالة على الجسم جزءًا أساسيًا من تدريب الصيادلة.

المادة الفعالة والبدائل في الصيدلية

يساهم فهم الصيدلي للمادة الفعالة في كل منتج دوائي وتركيزها في المنتج في تحديد البدائل الممكنة له. فعندما يتم تحديد أن المريض يعاني من فرط التحسس تجاه مادة فعالة محددة، يمكن للصيدلي أن يختار بدائل منتجات دوائية تحتوي على مادة فعالة مختلفة لتحقيق العلاج المطلوب وضمان سلامة المريض.

الختام

في الختام، تظهر أهمية المواد الفعالة في مجال الصيدلة، حيث تُعتبر أساس عمل الأدوية وتحقيق التأثير العلاجي المطلوب. يجب على الصيادلة والأطباء التركيز على دراسة المواد الفعالة وفحص فعاليتها وسلامتها لضمان تقديم أفضل خدمة صيدلانية للمرضى. كما ينبغي على المرضى أن يكونوا على علم بمكونات الدواء الذي يتناولونه ومدى تأثير المادة الفعالة على حالتهم الصحية.

موضوعات ذات صلة

الدواء البديل أو المثيل: يمكن أن تعرض عليك الصيدلية الدواء البديل، ولكن في بعض الأحيان يقوم الطبيب الخاص بك بتوجيهك لصرف الدواء تماما كما هو مبين بالوصفة الطبية. ويحق لك دائمًا أن ترفض الحصول على الدواء البديل الذي تعرضه عليك الصيدلية. فأنت وحدك الذي تقرر إما أن تحصل على الإصدار الدوائي الأغلى أو الأرخص سعرا… اكمل القراءة عن الأدوية البديلة من الرابط هنا.

استخدام الدواء بعد انتهاء تاريخ الصلاحية: جميع السلطات الصحية تتفق علي أن أخذ الدواء بعد انتهاء الصلاحية “آمن تماما” – أي أنك اذا أخذت دواء منتهي الصلاحية فإنه لن يسبب لك أي ضرر صحي وبالتأكيد لن يكون قاتلا وذلك بغض النظر عن الفعالية – باستثناء بعض الأدوية،التي ثبت علميا حدوث تحول كيميائي للمواد الفعالة المكونة للدواء يؤدي إلى نقص أو زيادة الفعالية لها يهدد حياة المريض… اكمل القراءة من الرابط هنا.

أدوية الجدول الأول: تُصرف الأدوية الواردة بهذا الجدول بموجب تذكرة طبية مستقلة معتمدة من الطبيب ومختومة بخاتم الطبيب المعالج، وتسحب التذكرة الطبية و يحتفظ بها الصيدلي لحين فحصها واعتمادها بواسطة ادارة التفتيش الصيدلي التابع لها، ويجب أن تحدد الكمية المدونة بالوصفة الطبية بحد أقصى علاج لمدة شهر…أكمل القراءة عن أدوية الجدول الأول من الرابط هنا.

المخدرات الرقمية أو الإلكترونية: المخدرات الإلكترونية عبارة عن ملفات صوتية تحتوى على نغمات ذات ذبذبات ثنائية “BINAURAL BEATS”  عند الاستماع اليها تمنح المرء تاثير أشبة بالتنويم المغناطيسى يحاكى تاثير الهيرويين و الكوكايين و غيرهما من المخدرات التقليدية … اكمل القراءة من الرابط هنا.

الفرق بين الدواء المحلي و نظيرة المستورد: المستحضرات المستوردة (ذات العلامة التجارية العالمية) قد تلقى عناية أكثر من نظيراتها المحلية فى مرحلة ما بعد التصنيع ( النقل و التخزين ) مما يؤثر لاحقا على فاعلية الدواء. العامل الأخر الذى قد يتدخل فى فرق الفاعلية هو الفساد ، فإنتشار الفساد فى القطاعات المختلفة، و غياب الرقابة و النزاهة و الشفافية لابد أن يصل إلى القطاع الدوائى بشكل ما ، و هذا بالضرورة سينعكس على فاعلية الأدوية المحلية المنتجة فى تلك الدولة التى استشرى الفساد فى مفاصلها… أكمل القراءة من الرابط هنا.