الإجهاض الناقص… تعقيدات الإجهاض الدوائي

الإجهاض الناقص أو الإجهاض الغير مكتمل ، هو أحد المضاعفات او التعقيدات الطبية، التي يمكن أن تحدث نتيجة إستعمال الحبوب المجهضة أو حبوب الإجهاض المنزلي، المعروف أيضا بالإجهاض الكيميائى أو الإجهاض الدوائي المنزلي؛ وهو إجراء يهدف إلى إيقاف الحمل ويجعل الرحم يقذف ناتج الحمل، بإستخدام عقار أو مجموعة عقاقير والتى توصف فموياً أو مهبلياً  أو عضلياً.

عندما تستعملين الأدوية المحهضة لإنهاء حملك فى خلال الــ 63 يوم الاولى من الحمل فإنة فى أكثر من 95 % ، يتم الإجهاض بشكل كامل .و مع ذلك فقد تحدث حالة تسمى ( الإجهاض الغير كامل ) ، و هى تعنى أن الحمل إنتهى ( اى توقف نمو الجنين ، و حدث توقف لنبض الجنين داخل الرحم ) و لكن جسمك لم يطرد كل منتجات وأنسجة الحمل ( مثال : كيس الجنين و انسجة الجنين لم تطرد خارج الرحم ) .

أسباب حدوث الإجهاض الغير مكتمل غير معروفة على وجة الدقة ، و لكن تبين أن إفتقار المرأة إلى المعلومات، و إستعمال الأدوية المجهضة بطريقة خاطئة أو بجرعات غير سليمة  يعتبر من الأسباب التى قد تساهم فى عدم إكتمال الإجهاض ، و أيضا إستعمال أدوية تفتقر إلى الجودة( الأدوية المقلدة أو المغشوشة) من العوامل التى قد تساهم فى المعاناة من الإجهاض الناقص.

بالرغم من أن العديد من مواقع الإنترنت و صفحات التواصل الإجتماعى التي تهتم بصحة المرأة و تعنى بحق المرأة في الحصول على الإجهاض الآمن توفر التوجيهات و الأساليب و الجرعات المثالية لطريقة إستعمال عقار الــ ميسوبريستول لإنهاء الحمل . إلا أن أفضل الجرعات والأساليب لإستخدام عقار الــ ميسوبريستول ، المشهور تجارياً باسم سايتوتيك ، ميزوتاك ، ميزوبروست ، يجب أن تحدد بشكل فردى بناء على حالة كل امرأة و ذلك لضمان أفضل النتائج و تقليص نسبة فشل الــ ميسوبريستول إلى أدنى مستوى ، و تقليل إمكانية التعقيدات و المضاعفات الطبية الناجمة عن إستعمال عقار الــ ميسوبريستول في إنهاء الحمل .

كيف تعرفين أن الإجهاض غير مكتمل؟

عند إستعمالك لأدوية الإجهاض لإنهاء حملك ، فى العادة ما تستطيع معظم النساء تميز كيس الجنين بعد خروجة .و بالرغم من ان العديد من النساء سيعرفن إذا كان إجهاضهن كاملاً ولكن من المنصوح بة زيارة الطبيب و إجراء فحص بالإشعة فوق الصوتية ( السونار )  للتأكد من أن الإجهاض تم كاملاً وبنجاح.

و بما ان 80% من حالات الإجهاض بإستعمال الحبوب ( سيتوتيكميزوتاك – ميفيبريستون )  تكتمل بعد 5 أيام ، فإنة من المفضل و المنصوح بة ان يتم عمل السونار فى خلال 5 إلى 10 أيام على الاكثر من إستخدام حبوب الإجهاض .

تشير الدراسات إلى أن النساء فى العادة ما يكن على مقدرة من معرفة ما إذا كان إجهاضهن كاملاً بدون اللجؤ إلى فحص السونار  أو آى فحوصات طبية أخرى ، و مع ذلك لا يمكن للمرأة أن تتأكد 100 % من أن الإجهاض تم بنجاح إلا إذا قامت بزيارة الطبيب وإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية .

علامات الإجهاض الناقص

إذا كنتى تعانين من الأعراض التالية ، فمن المرجح أنك تعانين من إجهاض غير مكتمل ، و عليك زيارة الطبيب فى أقرب وقت ، و الأعراض هى :

  1. نزيف مطول أو شديد (أكثر من المعتاد خلال الدورة الشهرية).
  2. ألم في بطنك لم يتوقف بعد أيام من أخذك ميسوبروستول ( سيتوتيك – ميزوتاك )، الألم في حالات الأجهاض الغير مكتمل هو ألم( مغص) مستمر و منتظم وغير محتمل ، بعكس الألم( المغص) الذي يصاحب أقراص الميسوبروستول، والذي يكون على شكل نوبات مغص تستمر لمدة 5 غلى 10 دقائق، ثم تختفي فترة و تعود مرة اخرى…المغص مع أقراص الميسوبروستول يكون مشابهة لألم الدورة الشهرية ولكنة أقوى قليلًا، أما الألم أو المغص في حالات الإجهاض الغير مكتمل يكون مستمر ومنتظم ويختفي مع المسكن لفترة ثم يعود مرة أخرى مع زوال مفعول الاقراص المسكنة.
  3. ألم غير محتمل( على مقياس الألم المكون من 10 درجات، بحيث 10 هو أعلى ألم ممكن أن تشعر بة، سيكون مقدار الألم 8 او 9 ).
  4. ارتفاع في درجة حرارة الجسم، جدير بالذكر أنة عند تناول الحبوب المجهضة ستشعر المرأة بارتفاع في درجة الحرارة، وهذا سيكون مؤقت، اما الارتفاع في درجة حرارة الجسم في حالات الاجهاض الغير مكتمل ، لا يكون مؤقت ولكنة مستمر، يختفي مع تناول الاقراص المخفضة للحرارة ، وسرعان ما تعود الحرارة للارتفاع بعد زوال مفعول الدواء المخفض للحرارة.
  5. نزيف مستمر بعد ثلاثة أسابيع من استعمال الاقراص المجهضة.
  6. ألم عندما تقومين بالضغط على بطنك.

المرأة التي حدث لها الإجهاض بشكل كامل لا تعاني من أي من الأعراض سالفة الذكر مثل : الألم الحاد أو النزيف المطول والحاد، أو الحرارة المرتفعة.

ماذا تفعلين إذا إعتقدتى انك تعانين من إجهاض غير مكتمل؟

السونار( أو الفحص بالموجات الفوق صوتية) ، هو الخطوة الاولى ، فعليك بعد مرور 5 إلى 10 ايام من تناولك لحبوب الميسوبريستول ( سيتوتيك – ميزوتاك ) أن تزورى الطبيب ، و ان تجرى فحص بالموجات فوق الصوتية ( السونار ) للتأكد من ان الإجهاض قد حدث بنجاح ، و أن جميع أنسجة ومواد الحمل قد خرجت من الجسم .

إذا شعرت بعد  24 ساعة من تناول أخر جرعة لحبوب الإجهاض ( الميسوبريستول – سيتوتيك أو ميزوتاك ) بألم حاد لا يمكن تحملة أو نزيف قوى( آي إمتلاء عدد 2 حفاضة صحية ( حجم كبير) فى الساعة) ، فعليك ان تتوجى إلى أقرب وحدة طوارىء أو إلى آى طبيب متخصص فى امراض النساء و الولادة للتأكد من ان الإجهاض قم تم بنجاح و ان جميع محتويات الرحم ( انسجة الحمل ) قد طردت خارج الجسم .

تنوية مهم : في البلدان التي تمنع الإجهاض ، لا يتوجب عليك إخبار الفريق الطبي أنك حاولت الإجهاض، يمكنك أن تقولي فقط أنك عانيت من إجهاض لاإرادي نتيجة ( رفع شىء ثقيل أو ما شابة من الأمور التى يمكن ان تجهض الحمل ) . و يجب التنوية إلى انة لا  يوجد أي فحص من الممكن أن يكشف إنك قمتى بإجهاض طبي… لا تتردي في الذهاب إلى أقرب منشأة طبية إذا أحتجت إلى ذلك، واعلمى ان رعاية ما بعد الاجهاض قانونية.

إذا تناولتي أدوية مجهضة،وبعد يوم او يومين من اخر جرعة، شعرت بأى من الأعراض السالفة و التى تشير إلى أجهاض غير مكتمل، فقومي بالتوجة لأقرب منشأة طبية، وأطلبي توقيع الفحص الطبي عليك، وتأكدي أنة لا يترتب على ذلك أى مشكلات تذكر.

علاج الإجهاض الغير مكتمل

إذا قمتى بإجراء الفحص الطبى ، و فحص السونار ( الفحص بالموجات فوق الصوتية ) و تبين أن انسجة الحمل ما زالت موجودة داخل الرحم ، بالرغم من توقف نبض الجنين ، فسوق يتم علاجك بإجراء يسمى  الكحت بواسطة الشفط أو الكورتاج. و أي عيادة لأمراض النساء و التوليد يمكن ان تساعدك فى حالة ما غذا كنتى تعانين من إجهاض غير كامل .

حقائق وإحصائيات

  • فى دراسة أجراها مجلس السكان بالتعاون مع جمعية الخصوبة المصرية في عام 1998 وجدت أن معدل الإجهاض في مصر شهد طفرة  ، حيث وجدت الدراسة أن  لكل 100 مولود ، تم إجهاض حوالى 15  طفل.
  • و كشفت دراسة أخرى أجراها معهد القاهرة على  1300 امرأة (متزوجات وغير متزوجات) أن ثلثهن حاولن الإجهاض ، وأن 14 % من  المشاركين في الدراسة كانوا من المناطق الريفية ، و قد قاموا بتعاطى أدوية الإجهاض لأنفسهن  مرة واحدة على الأقل.
  • حبوب الإجهاض هى دواء على شكل أقراص ( حبوب )  تستخدم فى إنهاء الحمل قبل الأسبوع الثانى عشر من الحمل ( أى عندما يكون عمر الحمل 63 يوم ، تحتسب من تاريخ أول يوم لأخر دورة شهرية ) . حبوب الأجهاض هى أقراص تحتوى على مادة الميسوبروستول، و تتواجد تحت عدد من الاسماء التجارية من أشهرها : سايتوتيك ، ميزوتاك ، ميزوبروست.

رأيك مهم – سؤالك محل إهتمامنا

إذا كان لديك سؤال أو إضافة أو تعديل أو إعتراض أو رأي حول محتويات هذا المقال، فنرجو منك ان تتواصل معنا عبر نموذج ( إسأل وإستشير) من الرابط هنا. من خلال هذا النموذج سوف يمكنك أن تتواصل معنا بشكل مباشر وسريع، وفي الغالب سوف تتلقى إستجابة منا في خلال 48 ساعة عبر البريد الإلكتروني أو عبر الواتسآب.

فهرست موضوعات الإجهاض الدوائي المبكر

من خلال صفحة (موضوعات الإجهاض الدوائي)، سوف تجدي جميع المقالات/ الموضوعات المتعلقة بالإجهاض الدوائي (إنهاء الحمل المبكر عن طريق الأدوية). سوف تجدي بجوار كل موضوع وصف مبسط لمحتويات الموضوع مع رابط للإنتقال. من خلال هذة الصفحة سوف تحصلين على جميع المعلومات التي يُمكن ان تحتاجين إليها إذا كنت مقبلة على إنهاء الحمل مبكرًا عن طريق الأدوية، وفي الغالب سوف تجدي إجابات لكل الأسئلة التي يُمكن ان تدور في ذهنك بخصوص هذا الموضوع، كما يُمكن إذا لم تجدي إجابة لسؤالك ان تتواصلي معنا عبر نموذج الإستفسارات المتوفر في نهاية هذة الصفحة.

https://pharmacia1.com/2022/04/21/ema-articles-index/

إخلاء المسئولية: تختار بعض النساء إنهاء حملهن مبكرًا لأسباب مختلفة، ونحن نؤمن أن لدى جميع النساء في أى مكان، الحق في الحصول على خيارات آمنة للاجهاض، ونعمل من أجل توفير حقائق ومعلومات متعلقة بأدوية الاجهاض. رسالتنا تقتضي توعية النساء بالمعلومات اللازمة لاجتياز عملية إنهاء الحمل المبكر بأمان وسلامة. وقد بذلنا كل جهد ممكن لضمان دقة المعلومات الواردة في هذة الصفحة إلا أن هذا المحتوى عرضة للتغير من وقت لآخر، ولن يقبل معدو الموقع تحمل أي مسؤولية بشأن دقة المعلومات المقدمة في أي وقت من الأوقات.

أبرز الموضوعات ذات الصلة بالإجهاض الدوائي

فشل الميسوبريستول(إستخدمت حبوب الإجهاض ولم أُجهض)

استمرار الحمل بعد إستعمال حبوب الـ( ميسوبروستول) المعروفة تجارياً باسم سيتوتيك أو ميزوتاك أو ميزوبروست هو امر وارد و محتمل الحدوث. حيث تشير مراجعة الابحاث الحالية الى ان كفاءة الميسوبروستول كعقار أوحد للإجهاض , تتفاوت بحسب طرق الاستخدام ، و الجرعة ، و برنامج الجرعات و عمر الحمل. ينجح عقار الميزوبروستول، بحسب الأبحاث ، في إنهاء الحمل ( عندما يكون عمل الحمل أقل من 63 يوم ) بنسب تتراوح بين 85 إلى 90 %… اكمل القراءة لتعرف على أسباب فشل الميسوبريستول في إنهاء الحمل.

رعاية ما بعد الإجهاض

تحتل رعاية ما بعد الإجهاض أهمية خاصة في البلدان ذات القوانين ُ المقيدة للإجهاض، مما يجعلها من أهم عناصر خدمات الصحة الإنجابية. وفي مصر حيث الإجهاض مقيداً للغاية أظهرت دراسة أُجريت على عينة من المستشفيات على المستوى القومي أن علاج مضاعفات الإجهاض غير الآمن تستهلك جزءاً كبيراً من الموارد. وتقريباً كانت هناك حالة واحدة من بين كل خمس حالات تدخل المستشفى لقسم أمراض النساء والتوليد لأجل البحث عن رعاية ما بعد الإجهاض… أكمل القراءة من الرابط هنا.

كيفية الحصول على حبوب الأجهاض( الأصلية) عالية الجودة: قرار إنهاء الحمل من أصعب القرارات التي تتخذها المرأة الحامل، وكل امرأة تلجأ إلى الإجهاض المبكر؛ فهى بطريقة أو بأخرى لا تملك خيارًا أخر، فهى إما خائفة أو مجبرة أو غير مستعدة إقتصادياً أو نفسياً لرعاية طفل. هذا المقال يوفر حقائق ومعلومات متعلقة بأدوية الاجهاض مثل ما المفروض أن يؤخذ بعين الاعتبار مسبقا قبل إستعمال الأدوية المُجهضة، وكيفية الحصول على حبوب الاجهاض عالية الجودة، وكيفية استخدامها بأمان وماذا يمكنك أن تتوقعي ومتى يجب اللجؤ إلى مساعدة طبية عند الحاجة… أكمل القراءة من الرابط هنا.

المضاعفات و التعقيدات الطبية المرتبطة بالإجهاض الدوائي

قد تتعرضين لنزيف حاد بعد إستعمال أدوية الإجهاض ، و يمكنك تميز هذا النزيف ، بأنة النزيف المستمر لمدة تزيد عن الساعتين بكمية  تبلل ( تملاء )  فوطتين صحيّتين من الحجم الكبير في فترة ساعة واحدة. و يصاحب هذا النزيف الشعور بالدوران أو الهبوط و قلة التركيز… أكمل القراءة من الرابط هنا.

ميسوبروستول: توصىيات منظمة الصحة العالمية لإنهاء الحمل المبكر

تفتقر النساء إلى المعلومات السليمة عن طريقة الإعطاء و الجرعات الصحيحة لعقار الميسوبروستول … و في العادة تستخدم معظم النساء  في البلدان التي تحظر قوانينها الإجهاض ( مثل دول الشرق الأوسط و شمال أفريقيا ) الميسوبروستول بطرق كثيرة وبدون معلومات قياسية وتعليمات ، وبدرجات تتفاوت كثيراً فى الجرعات والتوقيت. و بسبب أن بعض أنظمة ( بروتكولات أو طرق ) استعمال الميسوبروستول غير فعالة ،فالكثير من النساء يفشلن في إنهاء حملهن بــ الميزوبروستول ، و قد يتطور الامر إلى تعقيدات طبية في بعض الحالات… أكمل القراءة من الرابط هنا.

هدفنا هو تزويدك بالمعلومات الأكثر صلة والأكثر حداثة. ومع ذلك، نظرًا لأن المعلومات الطبية تخضع للتحديث بشكل دوري، وقد تختلف من شخص إلى اخر، لا يمكننا ضمان أن تتضمن هذه المقالة جميع المعلومات التى يجب أن تعرفها ، وعليك دائمًا استشارة الطبيب أو الصيدلي أو مقدم الخدمات الصحية. حقوق النشر: “جميع الحقوق محفوظة © فارماسيا” – تواصل معنا عبر نموذج التواصل. التحديث و الإضافة والتعديل: تواصل معنا، إذا كنت تعرف أي معلومات، تحديثات، إضافات أو تعديلات يمكن إضافتها إلى هذة الصفحة عبر نموذج التواصل. الكود حسب نظام التصنيف الكيميائي العلاجي التشريحي: G02AD06 .


اكتشاف المزيد من فارماسيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.