عدم تحمل اللاكتوز: ما هو وكيفية التعامل معه؟

في هذا المقال، سنتحدث عن حالة شائعة تُعرف باسم “عدم تحمل اللاكتوز”، والتي تؤثر على القدرة على هضم سكر اللاكتوز الموجود في منتجات الألبان. سنتعرف على أسبابها، الأعراض التي ترافقها، وكيفية التعامل معها.

ما هو عدم تحمل اللاكتوز؟

عدم تحمل اللاكتوز هو اضطراب يصيب الجهاز الهضمي، حيث يكون الجسم غير قادر على هضم سكر اللاكتوز بشكل صحيح. يتسبب ذلك في ظهور أعراض مزعجة عند تناول منتجات الألبان، مثل الحليب.

أسباب وأعراض عدم تحمل اللاكتوز

  • الأسباب: هذه الحالة تحدث نتيجة نقص في إنزيم يُسمى “اللاكتاز”، وهو المسؤول عن هضم سكر اللاكتوز. الوراثة تلعب دورًا كبيرًا في انتقال هذا الاضطراب من الأجيال.
  • الأعراض: تتنوع أعراض عدم تحمل اللاكتوز بين الأشخاص، حيث يمكن أن تكون خفيفة أو حادة. تشمل هذه الأعراض الانتفاخ، الألم أو التشنجات في البطن، والغازات، والأصوات في البطن (الزغورة)، وحتى برازًا رخوًا أو إسهال.

التعامل مع عدم تحمل اللاكتوز

  • تجنب منتجات الألبان: يجب تجنب تناول منتجات الألبان والأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز، مثل الحليب والجبن.
  • استبدال بديل غير لاكتوزي: يُمكن استبدال منتجات الألبان ببدائل غير لاكتوزية، مثل الحليب النباتي (مثل حليب اللوز أو الصويا).
  • تناول مكملات الكالسيوم: من المهم الحفاظ على مستويات الكالسيوم الجيدة لصحة العظام، لذا يُفضل تناول مكملات الكالسيوم إذا كان تجنب منتجات الألبان ضروريًا.

الاحتكام للطبيب

في حالة الشكوك بوجود عدم تحمل لللاكتوز، من المهم استشارة الطبيب لتقديم التشخيص الدقيق والتوجيه المناسب. الطبيب قد ينصح بفحوصات واختبارات للتأكد من وجود هذا الاضطراب وتحديد أفضل الاستراتيجيات للتعامل معه.

يرجى ملاحظة أن المعلومات الواردة في هذا المقال هي للغرض التوجيهي فقط، ولا يجب اعتبارها استشارة طبية. يجب استشارة الطبيب قبل اتخاذ أي قرارات صحية.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *