كلاسيد ۱۲٥مجم، ۲٥۰مجم شراب معلق- مضاد حيوي واسع المجال

كلاسيد مضاد حيوى مناسب للبالغين والأطفال على السواء، و فى الغالب ما يصفة الأطباء فى حالات إلتهابات الجهاز التنفسى و إلتهابات الأذن و أحياناً فى بعض أمراض الجهاز الهضمى و فى علاج بعض الأمراض التى تنتقل عن طريق الإتصال الجنسى.

جرعة كلاسيد المعتادة في الغالب ما تكون كل 12 ساعة لمدة 7 أيام ، ويُمكن أن تزيد إلى 14 يوم بحسب شدة العدوى. لا يجب أن تأخذ كلاسيد من تلقاء نفسك و لا تصفة للأخرين حتى و لو كانوا يعانون من نفس الأعراض الخاصة بك. و اتبع دائما إرشادات الطبيب الخاصة بالجرعة و مدة الإستخدام.

كلاسيد، يحتوي على المكون النشط كلاريثرومايسين، ويعمل عن طريق التداخل مع قدرة البكتيريا لتشكيل جدران الخلايا البكتيرية ، وهذا يسمح بحدوث ثقوب  في جدران الخلايا و بالتالى قتل  البكتيريا. بالرغم من أن الكلاريثرومايسين (المكون النشط في كلاسيد)  مضاد حيوي واسع الطيف ( أى فعال ضد طائفة واسعة من البكتيريا)  إلا أنة قد  ظهرت بعض سلالات من البكتيريا المقاومة لهذا المضاد الحيوى ، و بالتالى فقد انخفضت فعاليته لعلاج بعض أنواع العدوى.

للتأكد من أن البكتيريا المسببة للعدوى عرضة (حساسة ) للكلاريثرومايسين ، فأن طبيبك قد يأخذ عينة من الأنسجة،على سبيل المثال مسحة من المنطقة المصابة، أو عينة البول أو الدم.

دواعي الإستعمال

يُعطى كلاسيد لمعالجة الإلتهابات البكتيرية التالية: إلتهاب البلعوم ، إلتهاب اللوزتين ، إلتهاب القبصة الهوائية الحاد ، التهاب الأذن الوسطى ، إلتهاب الحنجرة ، إلتهاب الجيوب الأنفية ، النزلات الشعبية، الإلتهاب الرئوى وخراج الرئة ، عدوى الجلد والأنسجة الرخوة ، عدوى الجهازين البولي والتناسلي مثل إلتهاب الكلية وحوضها ، إلتهاب المثانة وإلتهاب الفرج والمهبل.

يحتوي كلاسيد على مادة الكلاريثرومايسين، والتي تعمل كمضاد حيوي، وتنتمي لمجموعة من المضادات الحيوية تُدعى (سيفالوسبورين). هذة الأنماط من المضادات الحيوية مماثلة للبنسيلين. يقضي عقار الكلاريثرومايسين على البكتيريا. حيث يُمكن استخدامها لعلاج أنواع مختلفة من العدوي.

وكغيره من المضادات الحيوية، فإن كلاسيد فعال فقط في مواجهة بعض أنواع البكتيريا وعلية فإنة مناسب فقط لعلاج العدوى الناتجة عنها. كلاسيد فعال ضد الإلتهابات التي تسببها الجراثيم البكتيرية التالية:

  • البكتريا الموجبة الجرام: مثل  المكورات العقدية المسببة لإلتهاب الرئة، المكورات العقدية الصديدية.
  • البكتريا السالبة الجرام: مثل هيموفيليس أنفلونزا، ايشريشي کولای، الكبسيلا الرئوية ، أنواع السالمونيللا والشيجيلات.

يُستعمل كلاسيد في علاج حالات العدوى البكتيرية التي تسببها الكتيريا الحساسة لمادة كلاريثرومايسين. في الغالب يُوصف هذا المضاد الحيوي لمعالجة الحالات الآتية

  • أمراض الجهاز التنفسي، مثل الالتهاب الحاد للشعب الهوائية والالتهاب المزمن للشعب الهوائية والالتهاب الرئوى والالتهاب الشعبى الرئوي.
  • أمراض الأنف والأذن والحنجرة، مثل  التهاب الأذن الوسطى والتهاب الجيوب الأنفية والتهاب البلعوم والتهاب اللوزتين
  • للقضاء على بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري في نظم علاج القرحة الهضمية.
  • الإلتهابات البكتيرية التي تصيب الجلد والأنسجة الرخوة، مثل التهاب الجلد والخراريج والدمامل وتقيح الجلد وتلوث الحروق والجروح.

جرعة كلاسيد

جرعة كلاسيد مع البالغين والأطفال (فوق سن ١٢ سنة) : 5 مل من المعلق (٢٥٠ محم) کل 12 ساعة لمدة 7 أيام.

جرعة كلاسيد في حالات العدوى الشديدة:  10 مل (500 مجم) كل 12 ساعة ، لمدة 14 ايام.

جرعة كلاسيد في الرضع والأطفال (أقل من ١٢ سنة): الجرعة المعتادة : 7 مجم لكل 1 كيلوجرام من وزن الجسم كل 12 ساعة.

بشكل عام المضادات الحيوية تعمل بشكل أفضل عندما يتم الاحتفاظ بكمية الدواء في الجسم عند مستوى ثابت. ولذلك،فمن المنصوح بة تناول جرعة كلاسيد فى نفس التوقيت من اليوم طوال فترة الاستخدام . و من الضرورى مواصلة استخدام الدواء حتى يتم الانتهاء من كامل الجرعة و المدة التى حددها الطبيب حتى  لو اختفت الأعراض بعد بضعة أيام. لأن وقف الدواء في وقت مبكر  قد يسمح للبكتيريا ان تستمر في النمو، مما قد يؤدي الى انتكاسة للحالة .

فى حال حدوث قىء بعد أقل من 30 دقيقة من تناول جرعة كلاسيد، فيجب تناول نفس الجرعة مرة اخرى .فى حال حدوث قىء بعد اكثر من 30 دقيقة من تناول الجرعة، فلا داعى لتناول جرعة أخرى،  و من المفضل الانتظار حتى ميعاد الجرعة الجديدة التالية. و بشكل عام فى حال تكرار حدوث قىء فى خلال ساعة من تناول جرعة كلاسيد  فمن المفضل الاتصال بالطبيب المعالج .

فى حال نسيان جرعة كلاسيد، فينصح بتناول الجرعة المنسية وقت  تذكرها، ما دام وقت التذكر هذا قبل ميعاد الجرعة التالية الواجبة بــ  4 ساعة على الاقل .ثم تناول الجرعة التالية فى ميعادها الاصلى .

فى العادة ما يبدأ المريض فى التحسن بعد يومين أو ثلاثة أيام من بداية تناول هذا الدواء و لكن من الضرورى مواصلة و اتمام الجرعة و المدة التى نص عليها الطبيب المعالج . تنوية هام: يجب أن تستمر فى أخذ المضاد الحيوى ، لـكامل المدة التى حددها لك الطبيب، حتى لو ظهر أنك تشعر بتحسن. إيقاف الدواء فى وقت مبكر، قد يؤدى إلى عودة العدوى مرة أخرى و لكن بشكل أكثر خطورة/ شراسة.

إذا ساءت حالتك أو لم تشعر بالتحسن  فى خلال أيام، أو ظهرت عدوى/ مشكلة جديدة، يجب عليك مراجعة الطبيب مرة أخرى.

يجب أن تخبر الطبيب إذا ما كنت مصاب بمشاكل فى الكلى أو الكبد، حتى يقوم بتغير الجرعة لتناسب حالتك الصحية. حيث يقوم الطبيب بتحديد الجرعة المناسبة بحسب درجة المشكلة فى الكلى أو الكبد . إذا كنت غير متأكد من جرعتك فيمكنك مراجعة الطبيب أو الصيدلى للتأكد من أن الجرعة مناسبة لحالتك.

ما يجب أن تعرفة عن كلاسيد

جرعة هذا الدواء، و عدد مرات الاستعمال وطول فترة العلاج يعتمد على نوع وشدة العدوى ، و سنك، والوزن ، وظائف الكلى. الجرعة المعتادة تكون غالبًا كل 12 ساعة، والعيار المناسب لحالتك يحددة طبيبك بحسب شدة العدوى أو الإلتهاب الذي تعاني منة.

يجب ابتلاع كبسولات كلاسيد كاملة ( غير ممضوغة او مسحوقة او مكسورة ) مع كمية كافية من السوائل، بينما يجب أن ترج زجاجات الاشربة (الخاصة بالاطفال ) قبل قياس  الجرعة، وعليك فقط استخدام ملعقة القياس المرفقة  مع العبوة لقياس الجرعة ، و يجب عدم استخدام ملعقة صغيرة عادية أو الملعقة المنزلية لإعطاء الدواء،( لأن ذلك لن يعطي جرعة دقيقة).

يجب الأستمرار فى تناول كلاسيد، حتى لو تحسنت الاعراض او اختفت ، و يجب إكمال المدة التى قررها الطبيب للعلاج ، وذلك منعا لحدوث سوء للحالة المرضية أو الانتكاس. يجب أن تعرف أيضًا أن كلاسيد قد يسبب ظهور فطريات فى الفم ( بقع بيضاء على اللسان )، وهذا الفطريات سوف تختفي بعد فترة من توقيف العلاج .

أحيانا المضادات الحيوية قد تخل بالتوازن الطبيعي للكائنات الحية الدقيقة في الجسم، مما يسمح  بظهور أنواع معينة من العدوات نتيجة هذة الاختلال مثل  مرض القلاع المهبلى ، إذا كنت تعتقد أنك قد أصبت بعدوى جديدة أثناء تناول هذا الدواء، يجب عليك استشارة الطبيب.

يمكن في بعض الأحيان أن تسبب المضادات الحيوية الواسعة الطيف التهاب الامعاء (التهاب القولون الغشائى الكاذب ) لهذا السبب، إذا اصبت باسهال شديد أو مستمر أو يحتوي على دم أو مخاط، سواء أثناء أو بعد تناول هذا الدواء، يجب عليك استشارة الطبيب فورا.

يجب أن يتم تخزين شراب كلاسيد (بعد اعدادة ، أى بعد أضافة الماء الى المسحوق) في الثلاجة ( من 2 الى 8 درجة مئوية ) و يجب التخلص من أي كمية باقية من الشراب  بعد 10 إلى 14 يوم من تحضيرة.

نصائح إحترازية

لا تعطي طفلك هذا الدواء بدون إستشارة طبيب، لأن إساءة إستعمال المضادات الحيوية قد تضر صحة طفلك. استشير الطبيب قبل أن تعطي طفلك هذا الدواء، لان الطبيب هو من يستطيع أن يقرر شدة ونوع العدوى، وبناء علية يقرر الجرعة اليومة ومدة المعالجة بـ كلاسيد.

لا تستعمل المعلومات الواردة في هذا المقال لتحديد جرعة طفلك من تلقاء نفسك. دائما استعمل السرنجة المدرجة أو أداة قياس الدواء المدرجة لقياس جرعة طفلك، ولا تستخدم الملعقة المنزلية عند إعطاء طفلك الجرعات المقررة لحالتة.

في الغالب ما يُوصف شراب كلاسيد المعلق لمدة تتراوح بين 5 إلى 10 أيام، وفي بعض الأحيان قد يقرر الطبيب أن يزيد مدة المعالجة إلى 10 أيام ، ويجب إتمام أو إكمال مدة المعالجة التي قررها الطبيب بالكامل ، حتى لو تحسنت حالة طفلك بعد يوم أو يومين من بداية العلاج، لأن التوقف المبكر عن الدواء قد يؤدي إلى عودة العدوي مرة أخرى وأحياناً بشكل أكثر شراسة.

يمكن أن يُعطى شراب كلاسيد كل 12 ساعة، ويجب الإلتزام بإعطاء طفلك الدواء( الجرعات) وفق المواعيد المقررة، مع ضرورة الإهتمام بدقة المواعيد لأن الانتظام في مواعيد الجرعات يساهم في بقاء الدواء في الدم بتركيز مناسب مما يسمح للدواء بالعمل بشكل أفضل والقضاء على العدوى بفاعلية.

يجب أن يستمر العلاج لمدة لا تقل عن 48 إلى 72 ساعة بعد الوقت الذي يصبح فيه المريض عديم الأعراض( أي عندما تظهر علامات الشفاء) أو عند ظهور دليل على استئصال أو انتهاء العدوى البكتيرية. في الحالات الحادة أو الشديدة، قد يقرر طبيبك أن يبدأ العلاج بحقن المضادات الحيوية لمدة 72 ساعة ، ثم يكمل دورة العلاج بإستعمال شراب المضاد الحيوي المعلق.

كيف تجهز شراب كلاسيد المعلق؟

شراب المضاد الحيوى يكون على هيئة مسحوق (بودر ) ، يضاف إلية الماء لتحضير شراب معلق( المعلق يعني سائل تتعلق فية حبيبات الدواء). يجب قبل  تحضير المعلق، أى قبل إضافة الماء ، التأكد من سلامة غطاء العبوة ، و ان العبوة مغلقة بإحكام ، ثم اقلب الزجاجة و رجها لتحريك المسحوق ( البودر ) ، ثم املأ الزجاجة بالماء حتى أسفل العلامة التى فى العادة ما تكون موضحة بسهم على ملصق الزجاجة ، ثم اقلب الزجاجة و رجها جيدا ، ثم اضف بعض الماء حتى العلامة ، ثم اقلب الزجاجة و رجها مرة اخرى.

يجب حفظ الشراب  المعلق(شراب المضاد الحيوي) ، بعد تحضيره ( اى بعد إضافة الماء إلى المسحوق) فى الثلاجة ، فى درجة حرارة ( 2  إلى 8 مئوية ).ويجب ان يُستخدم الشراب المعلق ( شراب المضاد الحيوى ) ، بعد تحضيره ( اى بعد إضافة الماء إلى المسحوق ) فى خلال 14 يوم من التحضير ( اى من تاريخ اضافة الماء ).يجب رج زجاجة المضاد الحيوى جيداً قبل تناول كل جرعة.

يجب تحضير شراب كلاسيد بالماء العادى او بالماء المخصص لتحضير الأشربة، و يمكن تحضيرة بماء الصنبور بعدة غلية و تبريدة الى درجة الحرارة العادة. تحضير شراب كلاسيد بالماء الساخن لن يؤدى الى فساد الدواء ، و لكن قد يؤدى الى صعوبة فى تحضيرة ، لذا من المفضل استعمال الماء فى درجة الحرارة العادة ، او تبريد الماء بعد غلية و عندما يصل الى درجة الحرارة العادية، يمكن اضافتة الى المسحوق.

الآثار الجانبية لكلاسيد

يتحمل معظم الناس دواء كلاسيد بصورة جيدة و إحتمالات حدوث آثار جانبية قليل للغاية، و معظم تلك الآثار الجانبية تكون بسيطة إلى متوسطة. و معظم تلك الآثار تكون على المعدة و الأمعاء مثل: الإسهال و لين البراز، تقلصات فى البطن، غثيان و رغبة فى القىء و إنتفاخ و أحياناً قىء.

قبل البدء فى سرد الآثار السلبية لهذا الدواء يجب أن نذكرك بما يلى:

  1. أن الطبيب قد قام كلاسيد لك، بعد ان تأكد ان الفوائد التى تترتب على استخدامة تفوق الاعراض الجانبية التى يمكن ان تنتج من استخدامة .
  2. الاعراض الجانبية لاى دواء، هى حالات محتملة الحدوث، و ليست مؤكدة الحدوث. الناس تختلف فى ردود فعلها تجاة الدواء .فقد يتناول المريض الدواء و لا يشعر بأى اعراض جانبية او قد يتناول اخر الدواء و يختبر عرض واحد، فى حين قد يتناول مريض اخر نفس الدواء و يختبر عرض جانبى مختلف .
  3. معظم الاعراض الجانبية للادوية تكون فى ادنى مستوياتها طالما تم الالتزام بالجرعات الموصى و المنصوح بها .
  4. الكثير من الاعراض الجانبية للادوية يمكن للجسم ان يتأقلم عليها و يتعامل معها مع الاستمرار فى تناول الدواء، بمعنى انة فى بداية الاستعمال تظهر الاعراض الجانبية بشدة ثم تبدأ فى التناقص او الاختفاء مع الاستمرار فى تناول الدواء نتيجة تأقلم الجسم.

كلاسيد  قد يتسبب فى الاثار الجانبية التالية، و هى اعراض محتملة و يمكن للجسم ان يتأقلم عليها، و لكن يجب اخبار الطبيب المعالج فى حال استمرار هذة الاعراض لفترات طويلة او فى حال ما اذا كانت هذة الاعراض شديدة فى حدتها:

  1. غثيان.
  2. الإسهال.
  3. قيء.
  4. آلام في المعدة.
  5. صداع.

الحساسية من المضاد الحيوي

يجب التوقف عن تناول كلاسيد إذا ما ظهرت أي أعراض تدل على حدوث ردة فعل تحسسية لمادة الكلاريثرومايسين ، وهذة الاعراض تشمل : ظهور طفح جلدي ، تورم فى الوجة و الشفاة ، ضيق فى التنفس ، بحة في الصوت ، صعوبة فى البلع.

الحساسية لمكونات كلاسيد، نادرة، واعراضها غالبًا تكون خفيفة ويمكن السيطرة عليها بسهولة إذا حدثت. بالنسبة للأشخاص الذين لديهم حساسية ، فإنَّ مجرَّد استعمال كمية صغيرة من الدواء ( جرعة واحدة أو جرعتين) قد يؤدي إلى حدوث ردة فعل تحسُّسية،  وتتراوح شدَّة هذه التفاعلات بين الطفيفة قليلة الإزعاج إلى المتوسطة. 

لا يمكن التكهُّن بحدوث الحساسية الدوائية، لأن ردَّات الفعل التحسسية تحدث بعد استعمال الشخص للدواء. يمكن معالجةُ ردة الفعل التحسسية الخفيفة باستعمال أحد مضادَّات الهيستامين.

قبل أن يصف لك الطبيب كلاسيد، فإنة سوف يسألك عمَّا إذا كنت تعاني من أية حساسية دوائيَّة معروفة، ويجب على الأشخاص المصابين بحساسية شديدة ارتداء قلادة طبِّية تحذيرية أو سوار مُدوَّن عليه نوع الحساسيَّة الدوائيَّة؛ فهذه المعلومات (مثل، الحساسية للبنسلين) يمكنها تنبيه مقدِّمي الرعاية الصحيَّة في حالة الطوارئ.

قبل البدء فى العلاج بـ كلاريثرومايسين (كلاسيد) ، ينبغى الحرص فى الاستفسار حول ردود فعل سابقة لفرط الحساسية للبنسيلينات أو السيفالوسبورينات.. للمزيد من المعلومات عن الحساسية الدوائية، ننصحك بقراءة مقال” الحساسية المفرطة أو فرط التحسس” من الرابط هنا.

كلاريثرومايسين (المكون النشط في دواء كلاسيد)، هو مضاد حيوي ، إذا كنت تعلم أنك أنت أو أى من أفراد عائلتك مصاب بحساسية ضد البنسيلينات أو أى أدوية أخرى، فعليك أن تخبر طبيبك بذلك قبل أن يصف لك أى أدوية. 

إذا كنت لا تعلم أو لم يسبق لك أن عانيت من أى رد فعل تحسسي تجاة أى دواء، ننصحك بتوخي الحذر عند تناول الجرعة الأولى على الأقل واحرص على أن تكون قريب من أو تستطيع الوصول بسهولة إلى مكان مجهز للتعامل مع حالات الحساسية الطارئة(مثل غرف الطوارئ في المستشفيات أو المستوصفات). بعد أن تتأكد من أنك غير مصاب بالحساسية تجاة الـ كلاريثرومايسين يمكن أن تأخذ باقى الجرعات المقررة لك بإنتظام وبدون إحتياطات مسبقة.

المادة الفعالة فى كلاسيد تسمى كلاريثروميسين ( كلا- ريثرو-ميسين clarithromycin )، فاى منتج دوائى يحمل أسم كلاسيد ( مهما كان شكل عبوتة او شكلة الدوائى ، اقراص او شراب ) يحتوى على المادة الفعالة كلاريثروميسين .

كلاسيد ( علامة تجارية مسجلة ) خاصة بشركة ( أبوت ABBOTT ) ، و العلامة التجارية المسجلة تمنح  صاحبها الحق الوحيد فى استخدام تلك العلامة ، مع حماية ضد انتهاكها أو استخدامها من قبل الآخرين.

كلاسيد – الاشكال الدوائية

كلاسيد 250 مجم أقراص: و هى اقراص صفراء ، شبة بيضاوية ، مغلفة ، و يحتوى القرص الواحد على 250 ميلليجرام ( الجرام = 1000 ميلليجرام ) من مادة كلاريثروميسين .

كلاسيد 500 مجم أقراص: و هى اقراص صفراء ، شبة بيضاوية ، مغلفة ، و يحتوى القرص الواحد على 500 ميلليجرام ( الجرام = 1000 ميلليجرام ) من مادة كلاريثروميسين .

كلاسيد إكس إل أقراص: و هى اقراص صفراء ، شبة بيضاوية ، و يحتوى القرص الواحد على 500 ميلليجرام ( الجرام = 1000 ميلليجرام ) من مادة كلاريثروميسين ، و أقراص كلاسيد إكس إل مركبة بطريقة تجعلها ممتدة المفعول ( معدلة الأطلاق ) ، أى تخرج المادة الفعالة من القرص بشكل تدريجى ، مما يجعل مفعول القرص يمتد لفترة طويلة من الزمن .

كلاسيد حبيبات 125 مجم / 5 مل ( كلاسيد 125 شراب ): عبارة عن حبيبات ( مسحوق )  بيضاء إلى بيضاء داكنة ، للأستعمال عن طريق الفم بعد مزج المسحوق بالماء ، و كل 5 مل من المعلق ( الشراب المتكون بعد مزج المسحوق بالماء ) تحتوى على 125 مجم من مادة كلاريثروميسين .

كلاسيد حبيبات 250 مجم / 5 مل ( كلاسيد 250 شراب معلق ): عبارة عن حبيبات ( مسحوق )  بيضاء إلى بيضاء داكنة ، للأستعمال عن طريق الفم بعد مزج المسحوق بالماء ، و كل 5 مل من المعلق ( الشراب المتكون بعد مزج المسحوق بالماء ) تحتوى على 250 مجم من مادة كلاريثروميسين .

كلاسيد
كلاسيد

كلاسيد أقراص: نشرة معلومات المريض

كلاسيد إكس إل: نشرة معلومات المريض

KLACID XL TABLET PATIENT INFORMATION LEAFLET

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *