لغة الرضع والأطفال: الإشارات والعلامات المهمة

لغة الرضع والأطفال هي وسيلة جميلة للتواصل معهم وفهم احتياجاتهم قبل أن يتمكنوا من التحدث. إحدى تلك الوسائل الرائعة هي “لغة الإشارة”، التي تعتبر شكلًا من أشكال الاتصال قبل اللفظي، وتمنح الرضّع والأطفال الصغار القدرة على التعبير عما يشعرون به وما يرغبون فيه. في هذا المقال، سنستعرض بعضًا من أهم العلامات والإشارات التي يستخدمها الرضّع والأطفال للتواصل، مما يساعد الآباء والأمهات على فهم احتياجات أطفالهم بشكلٍ أفضل.

لغة الجسد عند الرضّع

عندما يكون الرضيع في مرحلة النمو الأولى، يكون اللفظ غير متاح له بعد، لكنه يعبّر عن مشاعره وحاجاته من خلال لغة جسده. هنا بعض العلامات الهامة:

  1. تثاقل الجفون وفرك العينين: عندما يشعر الطفل بالنعاس، يبدأ في فرك عينيه وتثاقل جفونه، وإذا لم يجد الاستجابة المطلوبة لتنويمه، قد يبدأ بالبكاء.
  2. التثاؤب: تثاؤب الرضيع في شهوره الأولى يساعده على اليقظة والشعور بالانتعاش، وهو عبارة عن تمارين استرخاء للتنفس.
  3. الابتسام والضحك: يبتسم ويضحك الرضيع في أوقاته الأولى، ويبدأ الابتسام الذي يدل على سعادته وراحته بين عمر ستة حتى 8 أسابيع، ويكون ذلك رد فعلًا للتفاعل الاجتماعي مع الأشخاص المحيطين به.
  4. مص الأصابع: عندما يمص الرضيع إصبعه أو قبضة يده بالكامل، فإن ذلك يعني أنه يشعر بالجوع.
  5. الزغطة أو الحازوقة: حالة طبيعية تحدث من فترة لأخرى خلال الشهور الأولى من عمر الرضيع أثناء الرضاعة، وتعني أن الطفل يهضم غذائه جيدًا.

لغة الإشارة عند الرضّع

لغة الإشارة هي أداة قوية يمكن للرضيع والطفل استخدامها للتعبير عن احتياجاتهم ومشاعرهم، وهي تساعد الآباء والأمهات على فهم ما يحتاجه طفلهم بشكل دقيق. إليكم بعض الإشارات الشائعة:

  1. رفع القدمين أو تقوس الظهر: علامات على أن الطفل يشعر بمغص في البطن أو يعاني من الغازات. يفضل تدليك منطقة البطن للتخلص من الغازات قبل أن يبدأ الطفل بالبكاء.
  2. قبضة اليد: عندما يقوم الطفل بضم قبضة يديه، فإن ذلك يدل على شعوره بالجوع.
  3. ملامسة الأذنين وشدهما: يمكن أن تكون علامة على مشاعر الطفل، قد يكون متوترًا قليلًا أو يحاول اكتشاف أذنيه.
  4. تحريك الرأس يمينًا ويسارًا: قد يكون الطفل بحاجة للراحة والاسترخاء، ولا يحتاج إلى انتباه أو لعب في هذه الحالة.

تطوير لغة الطفل اللفظية

قد يتأخر الطفل في التكلم حتى عمر 18 شهرًا، وهذا أمرٌ طبيعي يحدث للعديد من الأطفال. تطور قدرة الطفل على السيطرة على حركات يدية وذراعية تتطور سريعًا، وقبل قدرته على السيطرة على الأحبال الصوتية وتنسيق حركة الشفتين واللسان والأسنان لجعل الكلام مفهوم.

احرصوا على التفاعل مع أطفالكم والاستماع إلى محاولاتهم في التواصل بأي طريقة، حتى وإن كانت بالإشارات أو الأصوات الغير مفهومة. قوموا بتشجيعهم والتحدث معهم بشكل متكرر ومباشر، فهذا يُحفّزهم على تطوير لغتهم اللفظية والتواصل بشكلٍ أفضل.

الختام

لغة الرضع والأطفال هي واحدة من أهم السبل للتواصل معهم وفهم احتياجاتهم. الاستماع بعناية للعلامات والإشارات التي يظهرها الطفل يمكن أن يجعل من الأمور أكثر سهولة على الآباء والأمهات. علينا جميعًا أن نقدّر تلك اللحظات الثمينة وأن نبذل جهودًا لتعزيز التواصل والتفاعل مع أطفالنا، فهم أمانة نحملها ونسعى جاهدين لتقديم الرعاية والدعم لهم في مراحل نموهم المختلفة.

ملاحظة: يعتبر هذا الدليل مرجعًا يساعدك على فهم احتياجات طفلك بشكلٍ أفضل وقد يكون لديكِ طرق مميزة تستخدمينها للتواصل معه. يمكنكِ أن تتعلمي وتتطوري في التواصل مع طفلك باستمرار وتكتشفي العالم الجميل للتواصل اللفظي وغير اللفظي معه.


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *