البكتيريا سالبة الجرام│البكتيريا موجبة الجرام

كثيرا ما نصادف عندما نطالع النشرات الداخلية المرفقة مع عبوات بعض الأدوية ( و تحديدا أدوية المضادات الحيوية ) مصطلحات و عبارات مبهمة و غير مفهومة ، و من ضمن تلك المصطلحات مصطلح ( بكتيريا سالبة الجرام ، بكتيريا سلبية الجرام ) و مصطلح ( بكتيريا موجبة الجرام ، بكتيريا إيجابية الجرام ) …و فى هذا المقال سنبسط مفهوم هذة المصطلحات ، و يجب قبل البداية فى توضيح المقصود من هذة المصطلحات ان نبين بعض الموضوعات التى ستساعد فى فهم معنى هذة المصطلحات .

ما هى البكتيريا ؟

البكتيريا هى  جراثيم او ميكروبات ، بعضها يسبب الأمراض و تسمى ( بكتيريا ضارة ) و البعض الاخر لا يسبب  اى امراض بل قد يتعايش بشكل طبيعى داخل جسم الأنسان و يساعد فى بعض الوظائف الحيوية مثل عملية الهضم و تسمى ( بكتيريا نافعة ) .

البكتيريا كائنات حية ، وحيدة الخلية ( أى ان الكائن البكتيرى عبارة عن  خلية واحدة ) ، و هذة الخلية تتكون من محتويات خلوية يحيط بها جدار خلوى ، و  جدار الخلية البكتيرية ( الجدار الخلوى البكتيرى)  لة أهمية قصوى فى الحفاظ على مكونات و محتويات الخلية البكتيرية ، و تعمل معظم المضادات الحيوية ( المضادات الحيوية هى  أدوية مضادة للبكتيريا او ادوية قاتلة للبكتيريا ) من خلال قدرتها على تكسير و تفكيك الجدار الخلوى للبكتيريا ، مما يؤدى فى النهاية إلى تحلل هذا الجدار و بالتالى تحلل الخلية البكتيرية نفسها و موتها.

ما هى البكتيريا؟

البكتيريا هي كائنات حية دقيقة وأحادية الخلية، وهي من الكائنات الدقيقة المجهرية التي يصعب رؤيتها بالعين المجردة. وهي تتواجد في كل مكان حولنا، في الهواء والأرض والماء والأحياء المختلفة، بما في ذلك الجسم البشري والحيواني. وتتنوع البكتيريا في أشكالها وأحجامها وألوانها وأنواعها، وتعتبر بعضها مفيدة ويستخدمها الإنسان في العديد من الصناعات مثل الغذائية والصيدلانية، بينما تعتبر بعض الأنواع الأخرى مضرة وتسبب العديد من الأمراض. وتمتلك البكتيريا القدرة على التكاثر بسرعة كبيرة، حيث يمكن أن تتكاثر خلال ساعات قليلة فقط.

ما هو الفرق بين البكتيريا موجبة الجرام والبكتيرا سالبة الجرام؟


تعتمد تصنيف البكتيريا إلى موجبة أو سالبة الجرام على الخصائص التي تظهر عند صبغها بمادة الغرام، وهي عملية مخبرية تستخدم لتحديد تصنيف البكتيريا بناءً على خصائص جدرانها الخلوية. ويمكن تلخيص الفرق بينهما بالنقاط التالية:
البكتيريا موجبة الجرام تتميز بجدران خلوية سميكة وغليظة تمنحها شكلاً دائرياً، بينما تتميز البكتيريا سالبة الجرام بجدران خلوية رقيقة وضعيفة الهيكل.
عند صبغ البكتيريا موجبة الجرام بمادة الغرام، تظهر باللون البنفسجي، بينما تظهر البكتيريا سالبة الجرام باللون الأحمر أو الوردي.
البكتيريا موجبة الجرام تحتوي على حمض النوويك الريبوزي الذي يمنحها القدرة على تحويل الطاقة والعمليات الأيضية بشكل فعال، بينما تحتوي البكتيريا سالبة الجرام على طبقة خارجية تحتوي على اللبينات التي تحافظ على البكتيريا من الظروف البيئية القاسية.
تختلف البكتيريا الموجبة والسالبة الجرام في العديد من الخصائص الأخرى أيضًا، مثل قدرتها على التكاثر والبقاء على قيد الحياة في ظروف مختلفة، وقدرتها على تسبب الأمراض في الجسم البشري والحيواني، وذلك يعتمد على نوع البكتيريا ومميزاتها الفريدة.

ما هي بعض الأمراض التي تسببها البكتيريا سالبة الجرام؟

بعض الأمراض التي تسببها البكتيريا سالبة الجرام تشمل التهاب السحايا والالتهاب الرئوي وتعفن الدم والتهابات المسالك البولية.

ما هي بعض الأمراض التي تسببها البكتيريا موجبة الجرام؟

بعض الأمراض التي تسببها البكتيريا موجبة الجرام تشمل الجمرة الخبيثة ، والدفتيريا ، والليستريات ، والتهابات المكورات المعوية ، والتهابات المكورات الرئوية ، والتهابات المكورات العنقودية الذهبية ، والتهابات العقديات ، ومتلازمة الصدمة السامة.

هانس كريستيان جرام

منذ زمن طويل ، أستطاع العلماء ان يعرفوا أن البكتيريا هى أحد المسبباب الرئيسية للامراض ، و بعض الامراض التى تسببها البكتيريا كانت خطيرة و وبائية ، و منذ ذلك الحين ظهر الاهتمام بالبكتيريا ، و عكف العلماء على دراستها و تصنيفها و تقسيمها إلى سلالات و أنواع و أجناس مختلفة ، و كانوا يستطيعون فصل هذة البكتيريا من أجسام المرضى و إعادة زراعتها فى انابيب أو أطباق فى المختبرات و المعامل .

سنة  1880 ، كان الطبيب الدنماركى هانس كريستيان جرام  يعمل في مختبر التشريح التابع لمستشفى برلين ، و تحديدا كان متحير من البكتيريا التى تسبب مرض الألتهاب الرئوى ، فقد استطاع ان يعزل عدة انواع من البكتيريا من مرضى الألتهاب الرئوى ، و كانت هذة البكتيريا مختلفة و متنوعة و كلها تسبب الالتهاب الرئوى ، فقام بتطوير طريقة تعتمد على أستخدام صبغة معينة ( عرفت لاحقا بأسمة : صبغة جرام ) ، و هذة الطريقة ( الصبغة ) ساعدتة فى التفرقة بين الانواع المختلفة من البكتيريا المسببة لمرض الالتهاب الرئوى ، و منذ ذلك الحين تم اعتماد طريقة جرام ( أو صبغة جرام ) كأسلوب بسيط ، يمكن إجراءة كأختبار للتعرف على قوة البكتيريا و  خطورة أو حدة المرض الذى يمكن أن تسببة تلك البكتيريا .

ما هى صبغة جرام ( صبغة الجرام ) ؟

يمكن أن نعرف ( صبغة جرام ) بأنها أسلوب يمكن من خلالة تحديد سماكة الجدار الخلوى للخلية البكتيرية ، فصبغة جرام عبارة عن خليط من مواد كميائية معينة ، عندما تتضاف إلى محلول البكتيريا ( المعزول من المريض ، يمكن تجاوزا أن نطلق علية مزرعة البكتيريا ) تأخذ لون أحمر أو أزرق ، فإذا كانت النتائج النهائية لأختبار صبغة جرام أن تتلون مزرعة البكتيريا باللون الأحمر ، فهذا يعنى أن جدار هذة البكتيريا سميك ( عريض ) و بالتالى فأنها تعتبر بكتيريا ذات جدار خلوى قوى ،و بالتالى تحتاج لمضاد حيوى قوى لتفكيك هذا الجدار الخلوى السميك …و أما أن كانت النتائج النهائية لأختبار صبغة جرام أن تتلون مزرعة البكتيريا باللون الأزرق ، فهذا يعنى أن جدار هذة البكتيريا رقيق ( رفيع ) ، و بالتالى يمكن القضاء عليها بمضادات حيوية بسيطة و عادية .

ماذا يجب أن تعرف عن إختبار الجرام

اختبار صبغة الجرام يستخدم على نطاق واسع في مجالات الطب والصحة العامة وعلم الميكروبيولوجيا والأحياء الدقيقة. كما يجب الإشارة إلى أن اختبار صبغة الجرام يستخدم أيضًا في تحليل العينات البيئية والزراعية، مثل تحليل التربة والمياه والأغذية، لتحديد وجود الكائنات الحية الدقيقة ونوعها وكثافتها.

من المفيد ايضًا معرفة أن هناك بعض الأبحاث التي تشير إلى أن اختبار صبغة الجرام قد يساعد في تحديد فئات معينة من البكتيريا التي تسبب الأمراض، وذلك عن طريق تحليل الأنماط الحيوية والجينية لهذه البكتيريا.

وأخيرًا، يجب الإشارة إلى أن اختبار صبغة الجرام ليس دائمًا مؤكد المصدر، حيث قد يحدث بعض الخطأ في التشخيص والتصنيف، ولذلك يجب تحليل النتائج بعناية وباستخدام تقنيات إضافية للتأكد من النتائج.

ما هى البكتيريا سالبة الجرام أو سلبية الجرام ؟

هى بكتيريا تتلون باللون الأحمر عند أضافة صبغة جرام اليها ، و تتميز بسماكة جدارها الخلوى ، و قدرتها على مقاومة المضادات الحيوية لسماكة جدارها . و هى أخطر و أشرس من البكتيريا موجبة الجرام.

ما هى البكتيريا موجبة الجرام أو إيجابية الجرام ؟

هى بكتيريا تتلون باللون الأزرق عند أضافة صبغة جرام اليها ، و تتميز برقة جدارها الخلوى ، و هى أقل خطورة من البكتيريا سالبة الجرام ، و تتأثر بسهولة بالمضادات الحيوية نظرا لرقة جدارها الخلوى .

ما أهمية أختبار صبغة الجرام ؟

تمكن الطبيب من  أن  يحدّد طريقة البدء فى العلاج ( بتحديد نوع المضاد الحيوى ) ،و الذى  غالبًا ما يكون منقذًا لحياة المريض حتّى قبل التحديد النهائيّ لنوع البكتيريا والذي قد يستغرق عدة أيام .


اكتشاف المزيد من فارماسيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.