سؤال مطروح .. زكى نجيب محمود

سؤال مطروح هو عنوان الفصل الاول من كتاب الدكتور / زكى نجيب محمود ( تجديد الفكر العربى ) ، و يبدأ الكاتب بمقدمة توضح تخبط المفكرين منذ بداية القرن ال 19 و حتى منتصف القرن العشرين فى أجابة هذا السؤال المطروح و المحير ، ثم ينتقل ليكشف عن السؤال المعضل و هو سؤال عن طريقة الوصول إلى فكر عربى معاصر ، يضمن لة أن يكون عربيا حقاً و معاصراً حقاً؟ فالسؤال بصيغة أخرى هو كيفية الحصول على عجينة قوامها أصالة عربية و تجديد معاصر فى آن معا ؟.

ثم يتناول الكاتب بالتوضيح كيف ان هذا السؤال بالفعل محير ومعضل فيقول : إذ قد يبدو للوهلة الاولى أن ثمة تناقض ، لأنة إّذا كان عربيا صميما ، اقتضى ذلك منة أن يغوص فى تراث العرب الأقدمين حتى لا يدع مجالا لجديد ، و اما إذا كان معاصرا صميما ، كان محتوما علية أن يغرق إلى اذنية فى هذا العصر بعلومة و آدابة و فنونة و طرائق عيشة حتى لا تبقى أمامة بقية ينفقها فى استعادة شىء من ثقافة العرب الاقدمين .

ثم يواصل الكاتب فكرتة عن السؤال فيوضح الأسئلة التى قد تترتب علية فيقول : ينبثق من سؤال كيف تكون عربيا و معاصرا فى آن واحد عدة أسئلة محيرة مثل ما الذى نأخذة وما الذى نتركة من القيم التى انبثت فيما خلف لنا الأقدمون ؟ و هل فى مستطاعنا ان نأخذ و ان ندع على هوانا ؟ ثم ما الذى نأخذة و ما الذى نتركة من هذة الثقافة الجديدة التى تهب علينا ريحها من أوروبا و امريكا كأنها الأعاصير العاتية ؟ ثم هل فى مستطاعنا أن نقف منها هذة الوقفة التى تنتقة و تختار ، و بعد ذلك كيف ننسج الخيوط التى استللناها من قماشة التراث ، مع الخيوط التى انتقيناها من قماشة الثقافة الاوروبية و الأمريكية ، كيف ننسج تلك الخيوط مع تلك فى رقعة واحدة ، فإذا هو نسيج عربى و معاصر ؟

و يمكن ان نلخص رؤية الدكتور زكى نجيب محمود للأجابة عن هذا السؤال المحير فى كلمات هى ( الثقافة _ ثقافة الأقدمين أو المعاصرين _ هى طرائق للعيش ) ، فيرى أنة إذا كان عند اسلافنا طريقة تفيدنا فى معاشنا الراهن ، أخذناها و كان ذلك هو الجانب الذى نحيية من التراث ، و اما ما لا ينفع نفعا عمليا تطبيقياً فهو الذى نتركة غير آسفين ، و كذلك نقف الوقفة نفسها بالنسبة لثقافة معاصرينا من أبناء اوروبا و امريكا .

فالأصل الذى يجب أن نتحتكم لة عند اختار عناصر من ثقافة الاقدمين أو المعاصرين هو العمل و التطبيق ، هو ما يُعاش بة ، هو ما يُستطاع تطبيقة و تفعيلة فى جسم الحياة كما يحياها الناس ، اوكما ينبغى لهم ان يحيوها .

ثم ينهى الدكتور زكى نجيب محمود هذا الفصل من الكتاب بالاجابة التى يراها سديدة لهذا السؤال المعضل فيقول : الاجابة السديدة هى البحث عن طرائق السلوك التى يمكن نقلها عن الأسلاف العرب ، بحيث لا تتعارض مع طرائق السلوك التى استلزمها العلم المعاصر و المشكلات المعاصرة

و يمكن ان نلخص أجابة سؤال كيف تكون عربيا ومعاصرا (كما يراها الدكتور زكى نجيب محمود ) بكلمات بسيطة هى : هناك شروط للقبول من التراث و شروط للقبول من الثقافة الغربية ، اما شروط النقل من التراث ، فهما شرطان لا يمكن الأستغناء عن أحدهما و هما :

أن يكون المنقول عمليا تطبيقيا ( أى ذو فائدة عملية تطبيقية تمس واقع الحياة اليومية المعاشة) .

ان يكون المنقول غير متعارض مع مستلزمات الحياة المعاصرة .

و أما شرط القبول من ثقافة الغرب ، فهو :

أن يكون المكتسب لة نفعا عمليا تتطبيقيا فى حياة الناس التى يحيويها او التى ينبغى ان يحيوها .

يمكن أضافة شرط أخر للمكتسب من الثقافة الغربية ،و هو ان يكون المكتسب غير متعارض مع مستلزمات القيم العربية .

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.