الفرق بين المقدس و المعبود

المقدس ليس معبودا ، و لكنة شىء أستمد قداستة نتيجة إرتباطة بالمعبود ، و لا يعتبر  الأعتداء على المقدس بالضرورة إعتداء على المعبود .

أمثلة توضح دلالة  ما سبق

المسلمين يقدسون الكعبة ( الكعبة شىء لة قداسة خاصة فى قلوب المسلمين ) ، وذلك لما لها من مكانة لإرتباطها  بأحد اركان الإسلام التى فرضها المعبود ( الله سبحانة و تعالى ) …و لكن هذا لا يعنى ان المسلمين يعبدون الكعبة ، و كل المسلمين يعلمون أن حرمة دم المسلم أهم و اغلى عند الله ( المعبود ) من حرمة الكعبة ( المقدس ) ….و بالتالى ( و بالرغم من صعوبة ذلك على نفوس المقدسين للكعبة ) لا يعتبر الإعتداء على الكعبة بالضرورة إعتداء على المعبود ( الله ) ، و لا يصح إستخدام ذلك المعيار كدلالة على الكفر بالمعبود او الخروج على الله.

و نفس المنطق السابق يمكن تطبيقة على الهندوس فهم  يقدسون البقر ، لأن البقرة لديهم فى ديانتهم لها دلالة و إرتباط بالمعبود ، و لكنهم لا يعبدونها، و يحزنهم أن يتم الإعتداء على مقدساتهم .

تجدر الإشارة إلى أن المقدس تزداد قداستة فى قلوب المقدسين للمقدس ، بمرور الزمن ، فكلما زاد المقدس فى القدم ، كلما زادت قداستة فى قلوب المقدسين .

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.