المكملات الغذائية و علاج العقم

العقم يمكن أن يكون مشكلة يصعب علاجها، والتدخلات الحديثة  ( و ان كانت فعالة فى بعض الاحيان ) إلا انها مكلفة للغاية ، و  لذلك ليس من المستغرب أن بعض الناس يلجاؤن إلى  الأعشاب والمكملات الغذائية كعلاج بديل لهذة المشكلة ، و لكن من الضرورى التنوية إلى انة  ليس هناك أدلة دامغة على وجود علاج  بالأعشاب أو المكملات الغذائية للعقم .

نتائج الاعشاب و المكملات الغذائية  التى تسوق على انها تزيد من الخصوبة  غير حاسمة وتستند على عدد محدود من الدراسات الصغيرة.

من الاعشاب و المكملات الغذائية التى يتم تسويقها فى هذا السياق ما يلى :

أل _ كارنيتين

و يسوق على انة علاج للعقم فى الذكور ، وتظهر بعض الدراسات زيادة إنتاج الحيوانات المنوية والحركة لدى الرجال الذين تناولوا مزيجا من أسيتيل كارنيتين و أل كارنيتين ، ولكن الرقم الناتج من الحمل لا يعتد به إحصائيا.

فيتامين E. :

تظهر الدراسات ان الرجال المسنون الذين يعانون من  انخفاض الحيوانات المنوية  تزداد لديهم معدلات الخصوبة نتيجة تناول فيتامين E  ، و لكن هناك دراسات اخرى لم تجد اى تحسن فى الخصوبة فى الرجال عند تناول فيتامين E  ، مع السيلينوم و فيتامين C  .

أنزيم Q10  :

اقترحت بعض الدراسات أن أنزيم Q10 قد يحسن عدد الحيوانات المنوية و حركتها ، و لكن هذا لم ينعكس على تحسين فرص حدوث الحمل ، و لا زالت هناك حاجة لأجراء المزيد من الابحاث .

حمض الفوليك:

تشير بعض الدراسات ان تناول حمض الفوليد مع الزنك يحسن عدد الحيوانات المنوية ، و لكن  هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتحديد ما إذا كان هذا سوف يكون لها تأثير على الحمل.

فيتامين C. :

ليس هناك أدلة موثوقة بما فيه الكفاية لتحديد ما إذا كان تناول فيتامين C لديه أي تأثير على الخصوبة.، و ما زالت هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتوضيح ما إذا كان فيتامين C يمكن أن يحسن الخصوبة لدى الرجال والنساء.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.