ماذا تعرف عن كردستان ؟

كردستان
كردستان

كلمة ستان تعنى مكان أو موطن ، و بالتالى تكون كردستان تعنى حرفيا ( موطن او مكان  الكرد ) ، و  جغرافيا يمكن أن نصف موقع  كردستان بأنة المنطقة التى تحدها من شرقها ايران ، من شمالها أذربـيجان و تركيا ، من غربها تركيا و سوريا و من جنوبها العراق و ايران.

شهدت تلك المنطقة ، و لا تزال ، صرعا قويا ، فحتى الأن لا توجد دولة تسمى دولة ( كردستان ) ، و لكن يوجد فى كل دولة من العراق و تركيا و ايران و سوريا ، اقليم خاص بالكرد ، فيوجد كردستان العراق ، و كردستان تركيا و هكذا .

بدأ الاسلام فى دخول الأراضى الكردية فى زمن الخليفة الثانى عمر بن الخطاب، وتم فى زمن الخليفة الثالث عثمان بن عفان ،  وكان سكان كردستان عند ظهور الإسلام يدينون فى معظمهم بالملة الأزيدية المستوحاة من الديانة الفارسية القديمة المعروفة باسم الزرادشتية (نسبة إلى زرادشت) التى تقوم على الاعتقاد بوجود قوتين أعظم: النور والظلام، يزدان وأهريمان، الله والشيطان.

و لأن العلم لا دولة لة و لا جنسية  يمكنها ان تحتوية ، فالكثيرين لا يعرفون ان ( ابن خليكان ) صاحب كتاب ( وفيات الاعيان ) من الاكراد ، و كتاب ( وفيات الاعيان و انباء ابناء الزمان )  يُعد من أحسن الكتب المؤلفة في الوفيات والتراجم العامة وحتى في التاريخ بشكل عام ، وذلك “لدقته ورصانته وذيوع صيته” من بين المؤرخين ، وتميز الكتاب على سائر كتب التراجم بعناية مؤلفه بأثبات سنة الولادة والوفاة متى تيسر له ذلك، وبلغ من عنايته بذلك أنه كان يسقط الترجمة كلها أذا لم يوفق في الوقوف على سنة الوفاة ويعتذر عن ذلك بقوله عن بعض التراجم “ولم أظفر بوفاته حتى أفرد له ترجمة ” ويفيد هذا المحدثين كثيراً في تحقيق الأسانيد ومعرفة صلة الرواة ببعضهم وبيان ما فيها من أرسال أو انقطاع.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.