حكمة الأم

حكمة الأم
حكمة الأم

طلب ولد من أمه أن تلخص له خبرتها في الحياة والحكمة التي أخذتها منها ، فقالت له :

“ هل تقدر على الاستماع ؟ ” ، فقال لها : “ نعم”…

فقالت :

بني :

إيّاك أن تتكلم في الناس والأشياء إلا بعد أن تتأكد من صحة المصدر ، وإذا جاءك أحد بنبأ فتبين قبل أن تتهور!

 

وإيّاك والشائعة ، لا تُصدق كل ما يقال ولا نصف ما تبصر ، وإذا ابتلاك الله بعدو قاومه بالإحسان إليه ، فالاحسان اقوى من العداوه  ، ادفع بالتي هي أحسـن

إذا أردت أن تكتشف صديقاً سافر معه ! ففي السفر ينكشف الإنسان ويذوب المظهر وينكشف المخبر ، ولماذا سمي السفر سفرا ؟

إلا لأنه عن الأخلاق والطبائع يُسفر

وإذا هاجمك الناس وأنت على حق فافرح !

لأنهم يقولون لك أنت ناجح ومؤثر

ولا يُرمى إلا الشجر المثمر .

بني .. عندما تنتقد أحدا

فبعين النحل تعوّد أن تبصر

ولا تنظر للناس بعين ذباب

فتقع على ما هو مستقذر !

نم باكراً يا بني فالبركة في الرزق صباحاً ، وأخاف أن يفوتك رزق الرحمن لأنك تسهر .

وسأحكي لك قصة المعزة والذئب حتى لا تأمن من يمكر .

وحينما يثق بك أحد ، فإياك ثم إياك أن تغدر .

سأذهب بك لعرين الأسد وسأعلمك أن الأسد لم يصبح ملكاً للغابة لأنه يزأر !  ولكن لأنه عزيز النفس ،

لا يقع على فريسة غيره

مهما كان جائعاً يتضور،

فلا تسرق جهد غيرك فتتجوّر !

سأذهب بك للحرباء ، حتى تشاهد بنفسك حيلتها ! فهي تلون جلدها بلون المكان ، لتعلم أن في البشر مثلها نسخ تتكرر .

 

تعود يا بني أن تشكر

إشكر الله فيكفي أنك مسلم ويكفي أنك تمشي وتسمع وتبصر إشكر الله وإشكر الناس

فالله يزيد الشاكرين .

والناس تحب الشخص الذي

عندما تبذل له يقدر .

أعظم فضيلة في الحياة

هي الصدق

واعلم ان الكذب وإن نجا

هو أرذل رذيلة .

بني ..وفّر لنفسك بديلاً لأي شيء إستعد لأي أمر ، حتى لا تتوسل لنذل يذل ويحقر .

واستفد من كل الفرص ، لأن الفرص التي تأتي الآن قد لا تتكرر.

لا تتشكي ولا تتذمر !

أريدك متفائلاً مقبلاً على الحياة ، اهرب من اليائسين والمتشائمين ، وإياك أن تجلس مع رجل يتطير !

لا تتشمت ولا تفرح بمصيبة غيرك ، وإياك أن تسخر من شكل أحد ،

فالمرء لم يَخلق نفسه ! ففي سخريتك أنت في الحقيقة تسخر من صنع الخالق عز وجل

منقول…..

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.