اسبوع الحمل الثانى

فى هذا الأسبوع ( إذا حدث الحمل ) يتحدد كل شىء عن الجنين ( المولود أو الأنسان الجديد ) ، ففى هذا الأسبوع تزدادا لدى المرأة مستويات  هرمون البروجيستيرون بشكل كبير  ، مما يزيد من سماكة بطانة الرحم بشكل كبير ( بطانة الرحم ، هى التى تغذة الجنين طوال مدة الحمل ) ، و يبدأ جسم المرأة فى إفراز هرمون أخر يسمى هرمون الـــ FSH  ، و هو هرمون يحفز عملية نمو البويضة الأنثوية ، فى هذا الوقت ( من المفترض أن هناك ملايين الحيوانات المنوية داخل الجهاز التناسلى للمرأة ، و قد وصل بعض منها فقط إلى قناة فالوب ) ، حيث يخصب ( يتحد )  الحيوان المنوى مع البويضة ، ليكونا معا الخلية الأولى فى الكائن الجديد .

جدير بالذكر أنة فى حالة عدم تخصيب البويضة الأنثوية ، فإن بطانة الرحم ( التى إزدادت فى السماكة فى وقت سابق ) تأخذ فى التهتك ، مسببة الدورة الشهرية  أو الحيض ( الذى يتكون من الدم الذى كان يملاء بطانة الرحم و القطع المتهتكة من بطانة الرحم ) .

من الضرورى الإشارة إلى أن كل المعلومات و الخصائص  الخاصة بهذا الجنين المتكون الجديد من صفات شكلية و نفسية  ( بعد إتحاد الحيوان المنوى مع البويضة ) تكون متحددة فى هذة الخلية الأولى ، و التى تحتوى على  مزيج من جينات الأب و الأم .

كما أن جنس المولود يتحدد منذ تلك اللحظة ، و الذى يحدد جنس المولود هو الجينات الموجود فى الحيوانات المنوية ، و ليس البويضة ، و بالتالى فأن الرجل هو المسئول عن تحديد نوع الجنين .

فى هذا الأسبوع من الحمل لا تشعر المرأة بأى تغيرات تذكر ، بل أنها قد لا تكون قد عرفت بعد بأنها حامل ، و غختبارات الحمل المنزلية ( عن طريق البول ) لا تستطيع الكشف عن الحمل فى هذة المرحلة .

بشكل عام يجب على المراة التى كانت تعد نفسها للحمل أن تكون منتظمة على تناول حمض الفوليك ، فهو من العناصر الهامة فى تكوين الجهاز العصبى فى الأجنة ، و خصوصا فى المراحل الاولى من الحمل .

قال رب العالمين فى سورة القيامة فى معرض كلامة عز وجل عن البعث و الحساب ،(  أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى (36) أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِّن مَّنِيٍّ يُمْنَىٰ (37) ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّىٰ (38) فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَىٰ (39) أَلَيْسَ ذَٰلِكَ بِقَادِرٍ عَلَىٰ أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَىٰ (40)) .

جدير بالذكر أن بعض الحضارات القديمة كانت تعتقد بنظرية ( الجنين القزم ) بمعنى أن المولود يكون فى بطن امة على شكل الأنسان الكامل ، و لكنة يكون صغير جدا فى الحجم ، ثم يأخذ حجمة فى الإزدياد حتى يولد .

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.