الفرقة الناجية : رؤية دكتور يوسف زيدان

ملحوظة هامة : المقال من كتاب متاهات الوهم   خاص بالدكتور / يوسف زيدان  ، و منشور فى جريدة المصرى اليوم
و المقال هنا فى فارماسيا عبارة عن مقتطفات من المقال الأصلى ( حاولنا قدر المستطاع ان لا نخل بإكتمال الفكرة فى ذهن المتلقى ) ، و من أراد مطالعة المقال كاملا فعلية الرجوع إلى الكتاب ، او من الرابط هنا .
 
(الفرقة الناجية) هو مفهومٌ قد يبدو للوهلة الأولى إسلامياً. لكننا سنرى أن (إطار) هذا المفهوم فقط، هو الإسلامى. أما (المحتوى) فهو قديم عتيق، يقتضى فهمه أن نعود إلى زمن سحيق سابق، لنرى كيف نشأ ثم تطور حتى صار صفةً غالبة، وخرافة مسيطرة على عديد من الناس فى زماننا المعاصر.
فى التراث اليهودى، تشكل منذ وقت مبكر اعتقادٌ يقول إن اليهود وحدهم هم أبناء الرب، والآخرين من الناس هم (الأمم) وجعل اليهود الانتساب لدائرتهم «المتميِّزة خيالياً» يتم على أساس عرقى، لا إيمانى. فاليهودى (النقى) هو من كانت أمه يهودية، والذى يؤمن بديانتهم من دون أن يولد لأم يهودية، لا يسمى (يهودياً) وإنما هو (هودى) بمعنى أنه أقل درجةً وأخفض منـزلةً.. إذن، فى اليهودية تصوُّر قائم على أن «النسل الإبراهيمى» من الزوجة الأولى «سارة» هو فقط: شعب الله المختار.. من دون بيانٍ لسبب ذلك الاختيار، أو علة ذلك الاحتقار الذى ينظر به اليهود إلى الآخرين (وأظنه فى حقيقة الأمر، رداً على الاحتقار بالاحتقار) المهم ، أن الفكرة نبتت أولاً مع اليهودية، على أساس عرقى.
ومع صراع المذاهب والكنائس المسيحية، تولَّدت فى النفوس فكرة مستقاة من التراث اليهودى السابق على المسيحية، مفادها أن أهل هذه الكنيسة بالذات، هم فقط المؤمنون، وسائر المعارضين هراطقة، لا يستحقون صفة أبناء الرب.. بمعنى أن كل جماعة، كانت ترى لنفسها فقط، فضلَ الإيمان الذى يجعلهم الناجين من نار الكفر وجحيم الهرطقة، فى الدنيا والآخرة. ومن هنا، ظهرت فى التراث المسيحى المكتوب باللغة اليونانية (اللغة الرسمية للكنائس الكبرى آنذاك) نصوص تسمى باليونانية «أناثيما»، التى تعنى بالعربية «اللعنات» أو «الحرومات» وهى إقرارات إيمانية تُعرض على الشخص المسيحى، فإن قبلها صار من المؤمنين الناجين، وإن أنكرها أو اعترض على شىء فيها، فهو هرطوقى (كافر) لا ينتسب للجماعة التى اختارها الربُّ!
وظهر فى الإسلام، مع صراع المذاهب العقائدية (الكلامية) المختلفة: أهل السنة، المعتزلة، الأشاعرة، الخوارج، الشيعة.. إلخ، حديثٌ نبوى يقول ما نصه: تفترق أمتى على بضعٍ وسبعين فرقة، كلها فى النار إلا واحدة.
وقد عرفت هذه الفرقة «الواحدة» فى التراث الإسلامى، باسم «الفرقة الناجية» مع أن كثيرين من المحدِّثين (علماء الحديث النبوى) نقدوا سند هذا الحديث ومتنه (نصه) إلا أن ذلك لم يمنع من انتشار فكرة الفرقة الناجية، خاصة فى أزمنة التخلف الحضارى وضعف دولة الإسلام.
ومع أن كثيراً من المؤرخين المسلمين، تحاشوا النظر فى اعتقادات الجماعات الإسلامية المختلفة، من زاوية «الفرقة الناجية»، ومع أن عديداً من علماء السلف جعلوا جميع الفرق والمذاهب، داخل إطار الإسلام (وهو ما يظهر من عنوان كتاب الإمام، أبى الحسن الأشعرى: مقالات الإسلاميين) .. إلا أن القرون الأخيرة، والسنوات الأخيرة، شهدت نزوعاً عجيباً نحو تأكيد مفهوم (الفرقة الناجية) وهو ما أدى إلى انقسامات شديدة بين الجماعات التى تقوم على أساس عقائدى، سواء كانت جماعات كبرى لها تاريخ وتراث كالسنة والشيعة، أو جماعات فرعية، مثل تلك التى سُمِّيت مؤخراً (الجماعات الإسلامية) وهى تسمية تُخرج غيرهم من دائرة (الإسلامية) حسبما يزعمون.. ثم أمعنوا فى تطبيق مفهوم الفرقة الناجية، على بعضهم، فكانت الانشقاقات الكثيرة بين الجماعات الكثيرة (الإسلامية)، فضلاً عن الصراع المرير بين المذاهب، الذى وصل فى القرن السابع الهجرى (فى الشام) إلى تقاتل الأحناف والشافعية، ورفض كل منهما التزاوج والمصاهرة مع الآخر!
ومهما يكن من صحة الحديث النبوى المذكور سابقاً، والذى لم ينص صراحة على لفظ (الفرقة الناجية) فإن الإمعان فى إشاعة هذا المفهوم، يعود فى تقديرى إلى «أزمة» نفسية تعصف بأصحاب هذه الاتجاهات التى تسلب عن الجميع صفة الإيمان، ومن ثم صفة النجاة من عذاب الآخرة، ومن ثم وجوب التنكيل بهم فى الدنيا .. وهو مدخلٌ خطير، ووَهمٌ عظيم، يخالف أبسط المعانى التى دعت إليها الديانات ، عموماً، ويهدر الفكرة الأساسية فى أى دين .. أعنى فكرة أن الإله، هو إله الجميع.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.