( كلوميفين ) محفز التبويض و علاج عقم النساء

لمحة عامة عن علاج العقم

  • يتم تعريف العقم على أنة  عدم قدرة الزوجين على الحمل بعد سنة واحدة من ممارسة الجنس غير الآمن.
  • حوالى  15 في المئة من الأزواج في أمريكا الشمالية وأوروبا الذين يحاولون الإنجاب يعانون من العقم.
  • خصوبة الزوجين ( قدرة الزوجين على الأنجاب ) تعتمد على عدة عوامل في كل من الذكر و الانثى ، فمن بين جميع حالات العقم في الدول المتقدمة، يمكن إرجاع حوالي 8 في المئة الى عوامل فى  الذكور، ويمكن أن تعزى 37٪ إلى عوامل فى  الإناث، يمكن أن تعزى 35 في المئة الى عوامل في كل من الذكور وشركائهم الإناث، و 5 فى المئة من حالات العقم ترجع لأسباب غير معروفة أو واضحة فى أى طرف .
  • عندما يحدث العقم، يتم تقييم الزوجين  (الذكر و الأنثى )،  لتحديد السبب وأفضل خيارات العلاج ، فإذا كانت المرأة  لا يحدث لديها التبويض بشكل منتظم ، فأحد الخيارات العلاجية المتاحة هو تناول عقار كلوميفين أقراص CLOMIPHENE  عن طريق الفم .

الإباضة

  • حتى نتمكن من فهم كيفية عمل كلوميفين أقراص CLOMIPHENE  ، فمن المهم أن يكون هناك فهم أساسي لعملية  التبويض الطبيعية .
  • فى العادة ، تنتج مبايض المرأة بويضة واحدة كل 24 إلى 35 يوما.
  • و  التبويض يحدث فى العادة حوالي 12 إلى 14 يوما قبل فترة الحيض ( الدورة )  التالية.
  • أفضل فرصة للمرأة لتصبح حاملا تحدث حول يوم التبويض ، و هذا سيكون بعد حوالي 12 إلى 14 يوما من اليوم الأول من الدورة الشهرية 28 يوما (يوم 1 من الدورة الشهرية هو اليوم الأول من النزيف).
  •  النساء التى على الأرجح ستستجيب للعلاج بعقار كلوميفين أقراص CLOMIPHENE  ذوي متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS).
  •  النساء التى من غير المرجح أن تستجيب للعلاج بعقار كلوميفين أقراص CLOMIPHENE هن اللاتى يعانين من أنقطاع تام للدورة الشهرية  أو انخفاض مستويات هرمون الاستروجين جدا ، و ذلك نظرا لانخفاض وزن الجسم أو التمارين الرياضية العنيفة ، أو اللاتى لديهن مستويات عالية من FSH ، و هو مؤشر على شيخوخة المبيض (انقطاع الطمث المبكر أو “قصور المبيض الأساسى  “).

ما هو عقار كلوميفين ؟

حبوب كلوميفين لتحفيز التبويض و علاج العقم فى النساء
حبوب كلوميفين لتحفيز التبويض و علاج العقم فى النساء
  • يمكن اعتبار عقار كلوميفين أقراص CLOMIPHENE  مشابة لهرمون الاستروجين  ، و بالتالى فأن يعمل على منطقة ما تحت المهاد ( HYPOTHALAMUS ) والغدة النخامية، والمبيض لزيادة مستويات هرمون  FSH وهرمون L.H، و  هذان الهرمونان  ( FSH + LH  ) يعملان على تحفيز المبايض على أنتاج البويضات ( تحفيز عملية انتاج البويضات ) .
  •  في النساء اللواتي يعانين من ( الإباضة بشكل غير منتظم ) اى لا تنتج المبايض البويضات بشكل منتظم ، فأنة ما يقرب من 80 في المئة الذين يتناولون عقار كلوميفين أقراص CLOMIPHENE  سوف تنتج بويضات .
  •  30 إلى 40٪ من جميع النساء الذين يتناولون كلوميفين أقراص CLOMIPHENE  تصبح حاملا.
  •  قبل بدء أي علاج للعقم ، ينبغي على المرأة وشريكها الخضوع لتقييم العقم للتأكد من أن كلوميفين أقراص CLOMIPHENE هو أفضل علاج. ، و قد يشمل هذا التقييم التاريخ الكامل والفحص البدني، وتحليل السائل المنوي (للرجال)، واختبار الدم، واختبارات أخرى تبعا لكل حالة على حدة.
  • فى العادة  ما يبدأ كلوميفين أقراص CLOMIPHENE  في اليوم  الثالث ، أو الرابع ، أو الخامس من الدورة الشهرية بجرعة 50 مجم  (حبة واحدة) مرة واحدة يوميا لمدة خمسة أيام ، (يوم 1 من الدورة الشهرية هو اليوم الأول من النزيف).
  • التبويض ( أنتاج المبيض للبويضة )  يحدث فى العادة بين اليوم 14 و 19 من الدورة الشهرية  ، و  ينصح الزوجان على الجماع  يوم بعد يوم ( السبت ، الاثنين ، الاربعاء ، الجمعة )  لمدة أسبوع، ابتداء من اليوم حوالى 10 من الدورة الشهرية  (بعد 10 أيام من بداية الحيض ).
  • إذا لم تحدث الإباضة ( أنتاج المبيض للبويضات ) خلال الشهر الأول، يتم زيادة جرعة كلوميفين أقراص CLOMIPHENE  بنسبة 50 مجم  كل شهر حتى يحدث التبويض.
  • لا توجد أي فائدة من زيادة جرعة كلوميفين أقراص CLOMIPHENE  في حالة حدوث الإباضة، حتى إذا لم يحدث الحمل.
  • ما يقرب من جميع حالات الحمل تحدث خلال أول ست دورات  أثناء استخدام كلوميفين أقراص CLOMIPHENE ، وليس هناك فائدة تذكر من مواصلة العلاج بعقار كلوميفين أقراص CLOMIPHENE  بعد ست دورات تبويض ناجحة.

مخاطر علاج العقم بعقار كلوميفين 

  • تشمل معدل زيادة طفيفة في حالات الحمل المتعددة؛ ما يقرب من 6 في المئة من النساء الذين يستخدمون عقار كلوميفين أقراص CLOMIPHENE  ينجبن تؤام ، في حين أن أقل من 0.5 في المئة لديها ثلاثة توائم أو أكثر.
  •  هناك خطر  ضئيل بأن يحدث تضخم فى المبايض ، و فى حالات نادرة قد تحدث ( متلازمة فرط المبيض) ،  Ovarian Hyper Stimulation Syndrome و المعروفة أختصارا بـــ  OHSS ) ، و هى حالة مهددة للحياة ، و تتمثل فى الأعراض التالية :
  1.  آلام شديدة فى الحوض .
  2.  تورم اليدين أو الساقين.
  3. آلام في المعدة وتورم.
  4. ضيق في التنفس.
  5. زيادة الوزن.
  6. الإسهال.
  7. الغثيان أو القيء.
  8. التبول بمعدل أقل من المعتاد.

الآثار الجانبية الشائعة 

  • تشمل الهبات الساخنة  ( نوبات من السخونة تجتاح الجسم و الوجة ) والصداع والانتفاخ في البطن والألم، الغثيان والتقيؤ، تغيرات في المزاج، و ألم فى  الثدي. أعراض بصرية مثل عدم وضوح الرؤية أو الرؤية  المزدوجة، أو رؤية بقع تحدث في 1-2٪ من النساء، وعادة ما تحل عند توقف العلاج.
  • قد يكون هناك زيادة طفيفة في خطر الإصابة بسرطان المبيض في حالة استخدام عقار كلوميفين أقراص CLOMIPHENE  لمدة تزيد عن 12 دورة .

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.