أسبارتام ASPARTAM

الأسبارتام ، عبارة عن سكر مصنع ، و يستخدم  كبديل للسكر في بعض الأطعمة والمشروبات.

تم تصنيع الأسبارتام  لأول مرة في عام 1965.

جدير بالذكر أن هناك جدل واسع حول سلامة الأسبارتام للإستهلاك البشرى ، و لكن المؤكد هو ضرورة تجنب الأسبارتام من قبل الناس المصابين بـــ (بيلة الفينيل كيتون) و هى حالة وراثية و تعرف اختصارا بـــ (PKU)، و فى العادة ما تجد هذا التحذير على المنتجات التى تحتوى على سكر الأسبارتام ، مثل منتجات الكولا الدايت أو الاغذية منخفضة السعرات الحرارية .

الأسبارتام ، أكثر حلاوة بما يقرب من 200 مرة  من السكروز (سكر المائدة ، وعلى الرغم من ذلك ينتج الأسبارتام أربعة سعرات  حرارية من الطاقة لكل جرام عند استقلابة ، لذلك فأن كمية  الأسبارتام اللازمة لإنتاج الطعم الحلو صغيرة و كمية  السعرات الحرارية التى ينتجها لا تكاد تذكر .

طعم الأسبارتام والمحليات الصناعية الأخرى يختلف عن طعم  سكر المائدة ( السكروز ) ، هناك بعض الإدعاءات أن الأسبرتام يترك طعم غريب بعد تذوقه ، في حين أن البعض يصفوه بأنه عديم النكهة أو شيء مثل طعم الماء بعد تذوقه.

يستخدم السكر المصنع مثل الاسبارتام ، فى الحالات التى تستدعى تقليل السعرات الحرارية ، مثل مرضى السكر أو عند الخضوع لنظام غذائى لتخفيف الوزن ، او للمحافظة على الوزن .

يعتبر موضوع التحلية الصناعية مثار للجدل ، و لكن تقييم السلامة بعد  أن وزن الأدلة العلمية الموجودة يشير إلى أن الأسبرتام  أمن عندما يستخدم بمستويات معينة  كمُحلي صناعى .

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.