التوتر و القلق النفسى…معلومات تهمك

هو عبارة عن حالة خوف غير محدد مع توتر شديد و توقعات تشاؤمية ، و هذة الاحاسيس تستمر لفترة طويلة تزيد عن 6 أشهر .

أثبت الدراسات أن شخص من بين كل أربعة أشخاص يعانون من القلق النفسى خلال فترة من حياتة .

أسباب التوتر و القلق النفسى

  • تعتبرالوراثة و كمياء المخ و الشخصية و التجارب الحياتية من الاسباب التى تلعب دورا فى حدوث أمراض القلق و هناك ادلة كافية على ان اعراض القلق المرضى تحدث فى عائلات بعينها .
  • و تظهر الدراسات انة اذا كان احد التوأمين المتشابهين يعانى من مرض القلق المرضى ، فانة يرجح أن يصاب توأمة بنفس العرض المرضى على عكس الحال فى التوأم الغير متشابهة ، و تشير نتائج الابحاث هذة أن عنصر الوراثة ينشط من خلال التجارب الحياتية و يدفع ببعض الناس الى هذة الامراض .
  • كذلك يبدو ان كمياء المخ تلعب دورا فى بداية ظهور القلق ، حيث لوحظ أن اعراض القلق تخف عادة عند استعمال الادوية التى تؤثر على كمياء المخ ، و قد تلعب وظائف المخ دورا كذلك ، فقد تم اجراء ابحاث لتحديد المناطق المحددة فى المخ التى تصبح نشطة فى الاشخاص الذين يعانون من اعراض القلق المرضى .
  • و يمكن ان تلعب الشخصية دورا هاما ايضا ، حيث لاحظ الباحثون ان الافراد الذين لا يظهرون الكثير من التقدير لانفسهم و ذوى مهارات التكيف الضعيفة معرضين لاعراض القلق أكثر من غيرهم ، و ربما كان السبب فى ذلك ان عرض القلق المرضى قد ظهر فى الطفولة مما ادى الى فقدان الثقة فى النفس .
  • بالاضافة الى ذلك ، قد تؤثر التجارب الحياتية فى حساسية المرء للتعرض لهذة المشكلات ، و يعتقد الباحثون أن العلاقة بين اعراض القلق المرضى و التعرض طويل المدى للاذى و العنف أو الفقر هو مجال هام من مجالات الدراسات فى المستقبل ، و سوف تمكن التكنولوجيا الحديثة العلماء من معرفة المزيد عن العناصر البيولوجية و النفسية و الاجتماعية ، التى تسبب اعراض القلق ، و مع تحسن فهم الاسباب يمكن ان يتحسن العلاج و الوقاية من امراض القلق فى المستقبل القريب .
التوتر و القلق النفسى
التوتر و القلق النفسى

أعراض التوتر و القلق النفسى

الاحساس بالقلق و الخوف هو رد فعل طبيعى و ذو فائدة فى المواقف التى تواجة الانسان بتحديات جديدة ، فحين يواجة الانسان بمواقف معينة مثل المقابلة الاولى للخطوبة او الزواج ، او المقابلة الشخصية الهامة للحصول على العمل أو يوم الامتحان فانة من الطبيعى ان يحس الانسان بمشاعر عدم الارتياح و التوجس ، و ان تعرق راحتا يداة و يحس بالام فى فم المعدة ، و تخدم ردود  الفعل هذة هدفا هاما حيث أنها تنبهنا للاستعداد لمعالجة الموقف المتوقع .

و لكن اعراض القلق المرضى تختلف اختلافا كبيرا عن احاسيس القلق الطبيعية المرتبطة بموقف معين ، فامراض القلق هى امراض يختص الطب بعلاجها و لهذا الاعتبار فانها ليست طبيعة او مفيدة .

و تشمل اعراض مرض القلق النفسى كل الاحاسيس النفسية المسيطرة التى لا يمكن التخلص منها مثل نوبات الرعب و اخوف و التوجس و الافكار الوسواسية التى لا يمكن التحكم فيها ، و كذلك الذكريات المؤلمة التى تفرض نفسها على الانسان و الكوابيس ، و كذلك تشمل الاعراض الطبية الجسمانية مثل زيادة ضربات القلب و الاحساس بالتنميل و الشد العضلى .

و يمكن تجميع اعراض القلق النفسى فى مجموعة من الاعراض النفسية و تشمل ما يلى :

  1. الرهاب ( الخوف الغير منطقى ) .
  2. عرض الذعر او الهلع .
  3. عرض الوسواس القهرى .
  4. عرض الضغط العصبى بعد الاصابات او الحوادث .
  5. عرض القلق العام .

و قد يتزامن حدوث عرض من اعراض القلق المرضى مع امراض القلق الاخرى مثل الاكتئاب و الامراض النفسية الاخرى او الظروف الصحية مثل ادمان الكحول او تعاطى المخدرات .

طرق علاج التوتر و القلق النفسى

ينقسم العلاج الى قسمين اساسين :

  1. العلاج النفسى .
  2. العلاج الدوائى .

أولا : العلاج النفسى

من أفضل انواع العلاج النفسى للقلق هو العلاج المعرفى السلوكى و الاساليب المأخوذة منة مثل تعديل التفكير و الاسترخاء و طمائنة المريض تدريجيا ، و تجب الاشارة هنا الى ان الكثير من حالات القلق ، و خاصة التى تتضمن اعراضا جسمانية تتحول الى حالات مزمنة و يفشل علاجها بسبب عدم الجمع بين العلاج النفسى المناسب و الادوية التى يجب اختيارها بدقة حتى لا تؤدى الى الادمان و المضاعفات الاخرى .

و يسعى العلاج النفسى لتغيير ردود الفعل عبر وسائل الاسترخاء مثل التنفس من الحجاب الحاجز و التعرض النتدرج لما يخيف المرء ،كما يساعد هذا العلاج المرضى على التعرف على الاعراض التى يعانون منها و لكنة يساعدهم كذلك على فهم انماط تفكيرهم ، حتى يتصرفوا بشكل مختلف فى المواقف التى تسبب امراض القلق ، و يتركز العلاج النفسى الديناميكى على مفهوم ان الاعراض تنتج عن صراع نفسى غير واعى فى العقل الباطن ، و تكتشف عن معانى الاعراض ، وكيف نشأت ، و هذا امر هام فى تخفيفها .

ثانيا : العلاج الدوائى

  • كبسولات فيلوزاك ، أو بروزاك ( كبسولة واحدة يوميا ) .
  • أقراص كالميبام أو اقراص زولام ( قرص مرتين يوميا ) .
  • أقراص اندرال ( قرص مرتين الى 3 مرات يوميا ) .

عمليات بحث متعلقة بــ القلق و التوتر النفسى

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.