تقيم مزيج” لوبينافير-ريتونافير” لمعالجة مرضى الكورونا

نظرًا لعدم وجود أي علاجات أثبتت فعاليتها حتى الآن ضد العدوى الشديدة بفيروس كوفيد-19، أجرى الباحثون من الصين تجربة عشوائية مضبوطة، باستخدام مزيج من اثنين من الادوية المضادة للفيروسات ” لوبينافير-ريتونافير“، الدراسة شملت 199 مريضًا مصابًا بـ فيروسات تاجية مؤكدة مختبريًا( كورونا مؤكدة).

لوبينافير، هو دواء لمعالجة فيروس نقص المناعة البشرية” الإيدز”، هذا الدواء المضاد للفيروسات أظهر نتائج إيجابية في المختبر ضد فيروس سارس” وهو فيروس من عائلة الفيروسات التاجية ويعتبر فيروس الكورونا من نفس العائلة الفيروسية”. وقد أكتشف الباحثين أن دواء ريتونافير يمكن دمجه مع لوبينافير لزيادة مفعول الدواء المضاد للفيروسات.

تمت دراسة استخدام مزيج  لوبينافير-ريتونافير لمعالجة مرضى الكورونا، بإعطاء المرضى لوبينافير بتركيز 400 مليجرام مع 100 مليجرام ريتونافير مرتين يوميا لمدة 14 يوما بالإضافة إلى الرعاية القياسية الداعمة. وجد الباحثون أن المرضى الذين تلقوا لوبينافير-ريتونافير لم تظهر عليهم علامات التحسن السريري مختلفة عن المرضى الذين تلقوا رعاية عادية فقط. أولئك الذين عولجوا مع لوبينافير-ريتونافير تحسنوا في المتوسط في خلال 15 يومياً، مقارنة بـ 16 يومًا في مجموعة الرعاية القياسية العادية.

أيضا أوضحت الدراسة أن المرضى الذين عولجوا بمزيج لوبينافير-ريتونافير كان لديهم مدة إقامة أقصر في وحدة العناية المركزة مقارنة بمرضى الرعاية العادية (6 أيام مقابل 11 يومًا). كما وجد الباحثون أن المرضى الذين تلقوا مزيج لوبينافير-ريتونافير خرجوا سريعاً من المستشفى مقارنة بمرضى الرعاية القياسية العادية (12 يومًا مقابل 14 يومًا).

بالإضافة إلى ذلك ، وجد الفريق المتابع للدراسة أنه في اليوم الرابع عشر ، أظهرت نسبة أعلى من المرضى الذين عولجوا من لوبينافير-ريتونافير تحسنًا سريريًا مقارنة بمجموعة الرعاية القياسية (45٪ مقابل 30٪). وأضاف مؤلفو الدراسة أن مدة العلاج بالأكسجين ومدة الاستشفاء ومعدلات الوفاة لم تظهر أي اختلافات بين المجموعتين. مختارات ذات صلة: السيتوكين/ الكورونا… عندما يقتلك جهازك المناعي

الآثار الجانبية لمزيج  لوبينافير-ريتونافير

أبلغ المرضى الذين عولجوا بمزيج لوبينافير-ريتونافير عن أثار سلبية معوية شائعة شملت: الغثيان والقيء والإسهال. 

فعالية مزيج  لوبينافير-ريتونافير في معالجة الكورونا

خلص الباحثون إلى أن معالجة حالات الكورونا الشديدة بمزيج لوبينافير-ريتونافير لم يسرع الشفاء بشكل كبير التحسن السريري ، ولم يقلل من معدل الوفيات أو من إمكانية اكتشاف الحمض النووي الريبي الفيروسي في الحلق لدى مرضى كوفيد-19. جدير بالذكر ان إسبانيا سمحت باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات مثل رمدسيفير، لوبينافير، كلوروكين، ساريلوماب، إنترفيرون ، ألفا توبي. 

مختارات ذات صلة

قد يهمك أيضا قراءة الموضوعات التالية

الرضاعة الطبيعية في ظل كوفيد -19

موضوعات ذات صلة

ادعمنا: لو أعجبك محتوى هذة الصفحة يرجى دعمنا بكتابة مراجعة في مراجعات جوجل من الرابط هنا، أو متابعة صفحتنا على الفيسوك، أو كتابة نعليق أسفل المقال. تواصل معنا إذا كنت ترغب في نسخ محتويات هذة الصفحة. أو تفضل بكتابة سؤالك عن فارماسيا من الرابط هنا. دعوة للمشاركة والتحديث: إذا كنت أحد أعضاء المهن الطبية، و تعرف أى معلومات يمكن أضافتها إلى إلى هذه الصفحة، فيرجى إرسال مشاركتكم ( النصوص أو الصور) عن طريق الواتس آب . كما يرجى التواصل معنا إذا كنت ترى أن المعلومات الواردة في هذة الصفحة غير سليمة أو غير دقيقة أو تحتاج إلى تعديل أو توضيح. حقوق النشر والإعلان على هذة الصفحة: “All rights reserved (c) 2021 pharmacia1.com” – تواصل معنا عبر تطبيق واتس_آب أو عبر نموذج التواصل.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.