مضادات الاكتئاب – مثبطات استرداد السيروتونين والنورادرينالين

العقاقير المضادة للاكتئاب، تعد من بين الادوية التي توصف على نطاق واسع وتستخدم للعديد من الأغراض ، وليس فقط لعلاج الاكتئاب. علاوة على ذلك ، فإن عبارة ( دواء مضاد للإكتئاب ) قد لا تصف بدقة عالية آثار هذه الأدوية، فبعض مضادات الاكتئاب فعالة جدًا لأنواع معينة من الاكتئاب ، والبعض الأخر قد تجعل الاكتئاب أسوأ.

ما هو اضطراب الاكتئاب الرئيسي؟

يتميز اضطراب الاكتئاب الشديد، المعروف إختصاراً بـ (MDD، وهي الأحرف الأولي للمصطلح Major Depression Disorder) بمشاعر الحزن وفقدان الاهتمام بالأنشطة والعلاقات العادية. كما يؤثر المرض على قدرة المريض على العمل والنوم والدراسة وتناول الطعام والاستمتاع بالأنشطة اليومية. وتشير التقديرات إلى أن اضطراب الاكتئاب الشديد يؤثر على حوالي 16 مليون بالغ في الولايات المتحدة فقط كل عام. هذا وتقدر النفقات الطبية اللازمة لعلاج المرض بحوالي 44 مليار دولار كل عام في الولايات المتحدة وحدها. وبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية فإن اضطراب الإكتئاب الشديد يعتبر ثاني سبب رئيسي للإعاقة في العالم عام 2020 .

ما هي أنواع مضادات الاكتئاب؟

يتم تصنيف مضادات الأكتئاب ضمن الأدوية المؤثرة على الحالة النفسية والعصبية، وتنقسم الادوية المضادة للاكتئاب وفق تأثيرها على الناقلات العصبية إلى 4 فئات:

  1. مثبطات استرداد السيروتونين.
  2. مثبطات استرداد النورابينفرين.
  3. مثبطات استرداد السيروتونين والدوبامين.
  4. مثبطات استرداد السيروتونين والنورابينفرين.

ما هي الأمينات الأحادية؟ وما دورها في مرض الأكتئاب؟

مضادات الاكتئاب تعمل إلى حد كبير نتيجة لتأثيرها على حفنة من الناقلات العصبية ، المعروفة باسم أحاديات الأمين. الناقلات العصبية أحادية الأمين هي:

  • نورايبينفرين أو نورادرينالين.
  • ادرينالين (الأدرينالين)
  • الدوبامين
  • السيروتونين

تُعرف الثلاثة الأولى منها أيضًا باسم الكاتيكولامينات وجميعها مترابطة كيميائيًا. وجميع الكاتيكولامينات مشتقة من مركبات الفينيل ألانين والتيروزين. أما السيروتونين ، فهو ناقل عصبي مشتق من الحمض الأميني التربتوفان ويرتبط كيميائيا بالميلاتونين.

هناك فرضية علمية تسمي【الاكتئاب المرتبط بـ الأمينات الأحادية】، وهذا الفرضية تقوم على فكرة أن الاكتئاب هو مرض أو حالة تسبب نقص في كميات الناقلات العصبية الأربعة الموجودة في المخ( نقص في الدوبامين أو الإيبينيفرين أو النوربينفرين أو السيروتونين). وهذه الفرضية كانت مفيدة للغاية عند معالجة مرض الاكتئاب، فجميع مضادات الإكتئاب المتوفرة في الصيدليات تعمل على زيادة مستويات الناقلات العصبية الأربعة في الفجوات العصبية في المخ، وهذا ينعكس بشكل إيجابي على مريض الإكتئاب ويساهم في تحسين حالته.

مثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين

مثبطات أو معرقلات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين، بالإنجليزية (SNRIs، وهي الأحرف الأولى للمصطلح باللغة الإنجليزية Serotonin – Norepinephrine Reuptake Inhibitors) هي فئة من الأدوية المضادة للاكتئاب المستخدمة في علاج اضطراب الاكتئاب الرئيسي، واضطرابات المزاج الأخرى. كما أنها تستخدم في بعض الأحيان لعلاج اضطرابات القلق ، والوسواس القهري، واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط ، والألم المزمن ، متلازمة الألم العضلي الليفي( الفيبروماليجيا) ، ولتخفيف أعراض انقطاع الطمث. فيما يلي قائمة بأسماء العقاقير المنتمية لفئة الأدوية المثبطة لاسترداد السيروتونين:

  • فينلافاكسين، المعروف تجارياً بـ إيفكسور.
  • ديس_فينلافاكسين، المعروف تجارياً بـ بريستيك.
  • دولوكستين، المعروف تجارياً بت سيمبالتا.
  • ميلناسيبران، المعروف تجارياُ بـ سافيلا.
  • ليفو_ميلناسيبران، المعروف تجارياً بـ فيتزيما.
  • سيبوترامين، المعروف تجارياً بـ ميريدا.

الآثار جانبية

يعتبر فقدان الشهية والوزن والميل إلى النوم والنعاس من الآثار الجانبية الشائعة لمضادات الإكتئاب من فئة( مثبطات استرداد السيروتونين والنورادرينالين)، كذلك الدوخة والشعور العام بالتعب والصداع وزيادة عابرة في الأفكار الانتحارية والغثيان / القيء والخلل الجنسي واحتباس البول من أكثر الآثار الجانبية المتواترة.  كما يعتبر تناقص الاهتمام بالجنس (الرغبة الجنسية) وصعوبة الوصول إلى الذروة من الآثار الغير مرغوب بها لهذة الفئة من مضادات الإكتئاب.

أيضا يمكن أن تسبب مثبطات السيروتونين والنورادرينالين ، خصوصاً في بداية الأستعمال شعور بالقلق وارتفاع في معدل النبض بشكل معتدل ، وارتفاع ضغط الدم. لذلك يجب مراقبة ضغط الدم لدى الأشخاص المعرضين لخطر ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب لا سيما عند بداية المعالجة بهذه الفئة من الأدوية.

متلازمة التوقف عن مضادات الإكتئاب

كما هو الحال مع جميع مضادات الإكتئاب، فإن التوقف المفاجيء عن مثبطات استرداد السيروتونين والنورادرينالين يؤدي في العادة إلى أعراض الانسحاب ، أو “متلازمة التوقف” ، والتي يمكن أن تشمل حالات القلق وأعراض أخرى. لذلك ، فمن المستحسن أن يتم التوقف تدريجياً وببطء.

كما لا يجب التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب، حتى لو كنت تشعر بتحسن ، إلا بعد استشارة طبيبك. وفي العادة ما يقوم الطبيب بنصحك بتقليل الجرعة بشكل تدريجى على مدار اسبوعين او اكثر، حتى تتوقف نهائيا. وقد تواجه بعض الاعراض عند التوقف عن تناول الدواء ، و تتمثل هذه الاعراض فيما يلي :

  • كوابيس .
  • عدم القدرة على النوم .
  • احلام اليقظة .
  • شعور بعدم الراحة .
  • شعور بالغثيان .
  • الرعشة .
  • الصداع.

مختارات ذات صلة

لو عندك سؤال، لا تتردد في التواصل معنا من خلال ① كتابة تعليق أسفل الصفحة ② البريد الإلكترونينموذج التواصلتطبيق واتساب.

لو أعجبك محتوى هذة الصفحة يرجى دعمنا بكتابة مراجعة في مراجعات جوجل من الرابط هنا، أو متابعة صفحتنا على الفيسوك، أو كتابة نعليق أسفل المقال.

دعوة للمشاركة والتحديث: إذا كنت أحد أعضاء المهن الطبية، و تعرف أى معلومات يمكن أضافتها إلى إلى هذه الصفحة، فيرجى إرسال مشاركتكم ( النصوص أو الصور) عن طريق الواتس آب . كما يرجى التواصل معنا إذا كنت ترى أن المعلومات الواردة في هذة الصفحة غير سليمة أو غير دقيقة أو تحتاج إلى تعديل أو توضيح.

حقوق النشر والإعلان على هذة الصفحة: “All rights reserved (c) 2019 pharmacia1.com” – تواصل معنا عبر تطبيق واتس_آب أو عبر نموذج التواصل

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.