الاكتئاب… الإقرار بأنك بحاجة للمساعدة أولى خطوات العلاج

إذا كنت تعاني او عزيز لديك من الاكتئاب فأنت تعرف اي حياه تحدي يمكن أن تعيش فيها مع هذه الحالة، ربما يبدو اكتئابك بعض الأيام مستعصيا،  وايام الاخرى تشعر انك على ما يرام،  لكن مازال هناك شيء ليس سليما تماما،  واختصارا يمكن أن يصبح الاكتئاب القوة المسيطر في حياتك رغم أنه لا يجب أن يكون كذلك.

فهم مسببات الاكتئاب أولى خطوات العلاج

تقوم الأبحاث بغزوات بالغه الاهميه لفهم مسببات الاكتئاب، وهذه هي اولى الخطوات نحو العلاج، وربما يبدو أن طريق العلاج طويل، لكن الحياة والعلم  يتحركان سريعا هذه الأيام فما هو مألوف اليوم كان احلاماً هوجاء بالأمس.

الاكتئاب مرض وليس وصمة 

وكذا فان المجتمع الطبي عموما أصبح أكثر احتمالا وقبولا لفكرة الاكتئاب باعتبارها حالة منطقية أكثر من أي وقت مضى، فقد تلاشت ردود الأفعال الرافضة والوصلات القاسية، وأصبح الناس أكثر حرصا على التماس المعونة من أجل الاكتئاب، وكذلك تقديمها لهؤلاء الذين يحتاجون إليها… هناك كتب لا حصر لها حول هذا الموضوع وكذلك تظهر أدوية وعلاجات جديدة كل يوم .

إن الاكتئاب بباطنك بشكل كامل، انت تعرف ذلك، لأنك تشعر بأنك على غير ما يرام، ويوافقك العلم، فالان يشمل الاكتئاب مخك وجسمك، وحينئذ يصبح علاج الاكتئاب هدفا.

اليوم هناك علاجات مضادة للاكتئاب تعمل بفاعلية تامة لترويض أنماط عديدة من الاكتئاب، و يمكن أن يساعد العلاج النفسي والمسمى بـ علاج المحادثة في إيجاد الأسباب الجذرية وراء شعورك بالاكتئاب،  علاوة على ذلك مضادات الاكتئاب والعلاج النفسي بالإضافة إلى التغيرات الإيجابية في أسلوب الحياة تعمل بشكل جيد لجعل الاكتئاب تحت السيطرة وترويض اعراضة.

الخطوة الاولى: الإقرار بأنك بحاجة للمساعدة

ان الاقرار بانك بحاجه الى مساعده هو الخطوة الأولى نحو الحصول على تلك المساعدة ومجرد قراءة هذه السلسة من المقالات” كل ما يتعلق بالاكتئاب” هو خطوة نحو حياة أفضل… فهذا هو الوقت الأمثل لصنع التغيير للأفضل.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.