تاميلافير ( مضاد الفيروسات): الاستخدامات، الجرعة، الآثار الجانبية والتحذيرات

تاميلافير، هو دواء مضاد للفيروسات، وهو دواء معتمد للوقاية والعلاج من الأنفلونزا الحادة وغير المعقدة، و أحياناً يُوصف جنباُ إلى جنب مع العلاجات الأخرى لمعالجة الإصابات الفيروسية الاخرى مثل الإصابة بفيروس كورونا( كوفيد-19)، حيث يٌعتقد أنة يعمل على تقليل طول المرض والمضاعفات ومعدل الوفاة في حالات الكورونا.

تنبية: إذا تمت الموافقة على دواء لاستخدام واحد ، فقد يختار الأطباء استخدام هذا الدواء نفسه لمشاكل أخرى إذا كانوا يعتقدون أنه قد يكون مفيدًا، لذلك فقد يصف لك الأطباء تاميلافير لأغراض علاجية أخرى غير تلك المذكورة سالفاً.

أوسيلتاميفير.. تحديثات وباء كورونا

منذ بداية أزمة وباء كورونا، والتجارب والدراسات تجري على عدد كبير من الادوية المضادة للفيروسات، بما في ذلك أوسيلتاميفير( المعروف تجارياً بـ تاميلافير) . حالياً يتم استخدام تاميلافير (الأوسيلتاميفير) بالتزامن مع أدوية أخرى في عدد من التجارب السريرية لمرضى كورونا (الفيروس التاجي). حيث تختبر التجارب ما إذا كان العلاج قصير الأمد باستخدام عقار تاميلافير سوف يقلل من طول المرض والمضاعفات ومعدل الوفيات في مرضى كورونا.

يحدث مرض كورونا بسبب متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة، الناجمة عن الإصابة بفيروس كوفيد-19. عقار اوسيلتاميفير هو دواء مرخص لعلاج فيروسات الإنفلونزا، لذلك قد ينجح تاميلافير (أو لا ينجح) في علاج الإصابة بفيروس كورونا لأن فيروس كوفيد-19 ينتمي لنفس العائلة الفيروسية التي تضمن فيروسات الأنفلونزا، وسارس.

ما هو عقار تاميلافير؟

تاميلافير هو دواء مضاد للفيروسات ينتمي إلى فئة من الأدوية تسمى” مضادات الفيروسات” ويعمل عن طريق الحد من تكاثر الفيروس، هذا الدواء مخصص لمعالجة العدوى بفيروسات الأنفلونزا، وحتى تاريخ تحرير هذه الصفحة، في يونيو 2020،لم يثبت بعد أن تاميلافير  مأمون أو فعال في علاج الإصابة بفيروس كوفيد-19.

TAMILAVIR - 75 MG OSELTAMIVER CAPSULES BY EVA PHARAM
TAMILAVIR – 75 MG OSELTAMIVER CAPSULES BY EVA PHARAM

كيف يعمل عقار تاميلافير كدواء مضاد للفيروسات؟

عندما تصاب بفيروس الأنفلونزا، يدخل الفيروس إلى خلاياك ، ويقوم بعمل الكثير من النسخ من نفسه ثم يتم إخراج النسخ من الخلايا للذهاب وإصابة المزيد من الخلايا. يوجد إنزيم يسمى” نيور_أمينيداز” موجود على سطح الخلايا المصابة بفيروس الإنفلونزا ، وهذا الإنزيم هو المسئول عن إطلاق الفيروسات المنسوخة من الخلية المصابة. عقار تاميلافير يعرقل أو يمنع هذا الإنزيم من العمل بحيث لا يمكن إطلاق نسخ الفيروس خارج الخلايا المصابة، وهذا يعني أن عدوى الفيروس تتوقف عن الانتشار في جميع أنحاء الجسم ، وبالتالي ستتحسن العدوى. 

هل عقار تاميلافير دواء معتمد؟

نعم ، أوسيلتاميفير( الأسم العلمي لـ تاميلافير) معتمد من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير للوقاية والعلاج من الأنفلونزا الحادة وغير المعقدة ( السلالات أية و بي فقط)، ولكنة غير مرخص للوقاية من أو علاج عدوى فيروس كوفيد-19 المسببة لمرض كورونا، ولكنه قيد التجارب السريرية حاليًا بالاقتران مع العلاجات الأخرى ، لمعرفة ما إذا كان يعمل على تقليل طول المرض والمضاعفات ومعدل الوفاة في حالات الكورونا.

هل تاميلافير فعال في معالجة الكورونا؟

نحتاج إلى انتظار اكتمال التجارب لمعرفة ما إذا كان تاميلافير يقلل من طول المرض والمضاعفات ومعدل الوفيات، كذلك سوف تبحث الدراسات أيضًا عن أي آثار جانبية أو أي مشكلات غير متوقعة قد يسببها عقار تاميلافير في مرضى كوفيد-19.

الخلاصة: تاميلافير هو دواء يتم تجربته حاليًا لعلاج مرض كورونا، ويعمل تاميلافير عن طريق منع انتقال وانتشار الفيروس من الخلايا المصابة إلى باقي أجزاء الجسم، وبهذه الطريقة لا يمكن للفيروس إصابة أي خلايا جديدة ، وبالتالي يمنع تفاقم العدوى. عقار تاميلافير هو دواء مرخص لمعالجة الاصابة بفيروسات الانفلونزا، وغير معروف أثارة الكاملة على مرض الكورونا الناجم عن العدوى بفيروس كوفيد-19(وهو فيروس مشابهة لفيروسات الأنفلونزا، فكلاهما من عائلة الفيروسات التاجية القابلة للتحول أو التطور). مختارات ذات صلة: السيتوكين/ الكورونا… عندما يقتلك جهازك المناعي

Coronavirus_treatment
Coronavirus_treatment

التوافر والجرعات المقترحة

يتوافر دواء تاميلافير، في شكل كبسولات تؤخذ عن طريق الفم، في تركيز( 75 مجم)

  • جرعة الوقاية من الإنفلونزا نوع (أ) و (ب) : 75 مجم مرة يومياً  لمدة 10 أيام على الأقل، على أن تبدأ الجرعات الوقائية السالفة الذكر، في غضون 48 ساعة من التعرض لمصدر تفشي العدوى، ويمكن أن تستمر الجرعات الوقائية في بعض الأحيان لمدة تصل إلى 6 أسابيع.
  • جرعة العلاج  من الإنفلونزا نوع (أ) و (ب) : 75 مجم كل 12  ساعة لمدة 5 أيام، على أن تبدأ المعالجة وفق الجرعات المذكورة سالفاً، في غضون 48 ساعة من ظهور أعراض الأنفلونزا.
  • جرعة الوقاية من انفلونزا الخنازير، وهو استعمال غير مرخص: 75 مجم مرة يومياً، تبدأ في غضون 7 أيام من التعرض وتستمر جرعة علاج انفلونزا الخنازير، وهو استعمال غير مرخص: 75 مجم كل 12  ساعة لمدة 5 أيام، على أن تبدأ المعالجة وفق الجرعات المذكورة سالفاً، في غضون 48 ساعة من ظهور الأعراض.
  • تعديل الجرعة: يجب تعديل الجرعة في حالات اختلال وظائف الكلى وفق معدل تصفية الكرياتينين، أما في حالات اختلالات وظائف الكبد فلا داعي لتعديل الجرعات في الحالات البسيطة أو المتوسطة الشدة.

ما هي أضرار تاميلافير؟

في الغالب من يصاب من 1 إلى 10% من الأشخاص الذين يتعالجون بـ أوسيلتاميفير” تاميلافير” بواحدة أو أكثر من الأعراض التالية:

  • مغص أو وجع بطن.
  • التهاب ملتحمة العين.
  • نزيف من الأنف، المعروف بالرعاف.
  • الأرق وصعوبة النوم لفترات كافية.
  • الرغبة في القيء” الغثيان” واحياناً التقيؤ
  • الدوخة والدوار
  • اضطراب مستوى السكر في الدم، وتفاقم مرض السكري
  • فقر دم، لا سيما عند المعالجة لفترات طويلة بـ اوسيلتاميفير.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • صعوبة التركيز، واحياناً هذيان.
  • التهاب القولون.
  • التهاب الكبد، وزيادة مستويات إنزيمات الكبد.
  • زيادة فرص الإصابة بالكسور، لاسيما كسر عظمة العضد.
  • التهاب رئوي.
  • التهاب القولون الغشائي الكاذب
  • انحلال البشرة السمي
  • تورم في الوجه أو اللسان
  • طفح جلدي و الأكزيما
  • متلازمة ستيفنز جونسون
  • نزيف الجهاز الهضمي
  • اختبارات وظائف الكبد غير طبيعية.

الإحتياطات والتحذيرات

  • يجب توخي الحذر في المرضى الذين يعانون من أمراض القلب المزمنة ، أو اختلال كبدي حاد ، أواختلال كلوي ، أو أمراض الجهاز التنفسي.
  • الهذيان والسلوك غير الطبيعي الذي يؤدي إلى الإصابة ، وفي بعض الحالات يؤدي إلى نتائج مميتة ، تم الإبلاغ عنه في المرضى الذين يعانون من الإنفلونزا الذين يتعالجون بـ اوسيلتاميفير، ولكن لم يتم تأكيد العلاقة بين العلاج بـ اوسيلتاميفير و هذا السلوك الغير طبيعي.
  • دواء تاميلافير يكون أكثر فعالية عند استخدامه في غضون 24 إلى 48 ساعة من ظهور الأعراض.
  • سلامة وفعالية دواء تاميلافير في  الوقاية من الأنفلونزا في الأطفال أقل من سنة .
  • يجب أن يحضر الشراب المعلق مباشرةً قبل الأستعمال.
  • لم تثبت سلامة وفعالية تاميلافير في المرضى الذين يعانون من نقص المناعة.
  • العلاج بـ تاميلافير ليس بديلاً عن لقاح فيروس الإنفلونزا الموسمي.
  • إذا ظهرت علامات فرط الحساسية الخطيرة مثل متلازمة ستيفنز جونسون ، انحلال البشرة السمي ؛ يجب توقيف العلاج والبدء بالعلاج  المناسب.
  • عند وصف تاميلافير، يجب أن يكون الأطباء  في حالة تأهب لإمكانية حدوث عدوى بكتيرية ثانوية ومعالجتها حسب الاقتضاء.

مختارات ذات صلة

قد يهمك أيضا قراءة الموضوعات التالية

Categories and Tags: #J05AH02, #OSELTAMIVIR-CAPSULES, #ANTI-VIRAL, #EVA PHARAM, #EGYPT, #T_letter, #حرف_ت.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.