أماريل® جليميبيريد 1، 2، 3، 4 مجم أقراص

يستخدم أماريل جنباً إلى جنب مع اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية المناسبة للسيطرة على ارتفاع نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري من النوع الثانى. و فى العادة يصف أطباء الباطنة و السكر أماريل  مع أدوية السكري الأخرى مثل الميتفورمين أو البيوجليتازون و أحيانا يوصف مع الأنسولين.

جدير بالذك أن السيطرة على ارتفاع نسبة السكر في الدم يساعد على منع المضاعفات المرتبطة بداء السكرى مثل: تلف الكلى والعمى ومشاكل الأعصاب وفقدان الأطراف ومشاكل الوظيفة الجنسية. كما أن السيطرة السليمة على مرض السكري قد تقلل أيضًا من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

جليميبيريد هو اسم المكون النشط/ الفعال فى أقراص أماريل . ينتمي أماريل إلى فئة العقاقير المعروفة باسم السلفونيل يوريا. و يعمل على تخفيض نسبة السكر في الدم عن طريق التسبب في تحفيز البنكرياس على إطلاق الأنسولين الطبيعي في الجسم.

تأثير الـ أماريل كخافض لنسبة السكر في الدم يعمل فقط في وجود الأنسولين الداخلي. لذلك لا ينبغي أن يوصف أماريل لعلاج داء السكري من النوع الأول أو الحماض الكيتوني السكري ، لأنه لن يكون فعالاً في هذه الحالات.

كيف يعمل أماريل؟

يعمل أماريل عن طريق زيادة إفراز الأنسولين الطبيعي وزيادة حساسية الجسم لهرمون تنظيم نسبة السكر في الدم( الأنسولين). يساعد أماريل في تقليل كمية الجلوكوز/ السكر في دمك عن طريق تحفيز إفراز الأنسولين من البنكرياس إلى الدم وتشجيع استخدام السكر في دمك بواسطة الخلايا التي تحتاجه.

يوصف أماريل لعلاج البالغين المصابين بداء السكري من النوع الثانى الذين لا يستطيعون السيطرة على نسبة السكر في الدم (الجلوكوز في الدم) من خلال اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة وحدها. و يمكن ان يوصف  أماريل بمفرده (كدواء وحيد) أو بالاشتراك مع الميتفورمين أو الأنسولين عندما لا يثبت فعاليته بشكل كافي.

إرشادات الاستعمال

جليميبريد= أماريل

  • اقرأ نشرة معلومات المريض المرفقة مع عبوة الدواء الخاصة بك قبل البدء في تناول هذا الدواء. و إذا كان لديك أي أسئلة ، اسأل طبيبك أو الصيدلي.
  • خذ هذا الدواء عن طريق الفم مع وجبة الإفطار أو الوجبة الرئيسية الأولى من اليوم ، حسب توجيهات الطبيب ، فى العادة ما يوصف أماريل مرة واحدة يوميًا. الجرعة تعتمد على حالتك الطبية واستجابتك للعلاج.
  • يجب أن تستخدم هذا الدواء بانتظام للحصول على أقصى استفادة منه. و لمساعدتك على تذكر ميعاد جرعتك، خذها في نفس الوقت كل يوم.
  • لتقليل إمكانية حدوث الأعراض الجانبية ، قد يوجهك طبيبك لبدء هذا الدواء بجرعة منخفضة ثم يزيد الجرعة تدريجياً. دائما يجب عليك أن تتبع تعليمات طبيبك بعناية.
  • إذا كنت تتناول بالفعل دواء آخر لمرض السكري ، فاتبع توجيهات الطبيب بعناية لإيقاف الدواء القديم وبدء استخدام أماريل.
  • يمكن أن يقلل كوليسيفيلام Colesevelam من امتصاص أماريل. إذا كنت تأخذ كوليسيفيلام ، خذ أماريل قبل 4 ساعات على الأقل من أخذ كوليسيفيلام.( كوليسيفيلام دواء يوصف لخفض الكوليسترول و للسيطرة على ارتفاع نسبة السكر في الدم ).
  • أخبر طبيبك إذا لم تتحسن حالتك أو إذا تفاقمت حالتك (أى إذا كانت نسبة السكر في الدم مرتفعة جدًا أو منخفضة جدًا).
  • يساعد أماريل في السيطرة على نسبة السكر في الدم ولكنه لا يشفي من مرض السكري. و يجب ان تستمر في تناول أماريل حتى لو شعرت أنك بصحة جيدة. و لا تتوقف عن تناول هذا الدواء دون التحدث إلى طبيبك.

بمرور الوقت ، يمكن للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري وارتفاع السكر في الدم أن تظهر لديهم مضاعفات خطيرة أو مهددة للحياة ، بما في ذلك أمراض القلب والسكتة الدماغية ومشاكل في الكلى وتلف الأعصاب ومشاكل في العين. و يجب على كل ميض بداء السكر أن يقوم بما يلى لتجنب المضاعفات :

  1. تناول الأدوية بانتظام، بحسب تعليمات الطبيب.
  2. إجراء تغييرات في نمط الحياة (مثل النظام الغذائي ، وممارسة الرياضة ، والإقلاع عن التدخين).
  3. فحص نسبة السكر في الدم بانتظام قد يساعد في الإدارة الصحيحة لمرض السكري وتحسين الصحة.

جميع الارشادات السالفة تساهم فى تقليل فرص إصابتك بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو غير ذلك من المضاعفات المرتبطة بمرض السكري مثل فشل الكلى أو تلف الأعصاب (خدر أو الساقين الباردة أو القدمين ؛ انخفاض القدرة الجنسية لدى الرجال والنساء) ، مشاكل في العين ، بما في ذلك فقدان الرؤية ، أو أمراض اللثة.

الجرعات المقترحة

  1. أساس العلاج الناجح لمرض السكري هو اتباع نظام غذائي جيد وممارسة النشاط البدني بانتظام ، بالإضافة إلى إجراء فحوص روتينية للدم والبول. و يجب التاكيد إلى أن أقراص علاج السكر أو الأنسولين لا تجدى نفعاً إذا كان المريض لا يلتزم بالنظام الغذائي الموصى به.
  2. يتم تحديد الجرعة من خلال نتائج فحوصات السكر/ الجلوكوز فى الدم أو البول.
  3. جرعة البدء هي 1 مجم جليميبيريد يوميا. إذا تحقق التحكم الجيد فى سكر الدم، يجب استخدام هذه الجرعة بشكل دائم و مستمر .
  4. إذا كانت جرعة 1 مجم غير كافية للسيطرة على سكر الدم. فيجب زيادة الجرعة ، بطريقة تدريجية مع فاصل زمني من حوالي أسبوع إلى أسبوعين بين كل زيادة فى الجرعة . حتى يتم الوصول إلى الجرعة التى تؤدى إلى التحكم الجيد فى مستويات سكر الدم. يمكن أن تكون جرعة الجليميبيريد 2 أو 3 أو 4 مجم يوميًا.
  5. أحيانا، و فى حالات إستثنائية فقط، تعطي جرعة تزيد عن 4 مجم من جليميبيريد يوميًا .
  6. الحد الأقصى الموصى به هو 6 مجم من جليميبيريد يوميًا.
  7. فى بعض المرضى، عندما يفشل الميتفورمين بالجرعة القصوى ، فى السيطرة الكافية على سكر الدم. يمكن بدء العلاج المزدوج بمزيج الميتفورمين مع الجليمبيريد. يجب فى هذة الحالة الحفاظ على جرعة الميتفورمين ،و يبدأ علاج الجليمبيريد بجرعة منخفضة ، ثم يتم معايرته وفقًا للمستوى المرغوب فيه من التحكم في التمثيل الغذائي حتى الحد الأقصى للجرعة اليومية(6 مجم يومياً). يجب بدء العلاج المركب/ المزدوج تحت إشراف طبي دقيق.
  8. إذا أخذ المريض جرعة جليميبيريد القصوى( 6مجم يومياً) ، و لم يحدث سيطرة على مستويات سكر الدم بشكل جيد، يمكن البدء في العلاج المركب بمزيج الأنسولين مع جليميبيريد. فى هذة الحالة يجب الحفاظ على جرعة جليميبيريد ، و يبدأ العلاج بالأنسولين بجرعة منخفضة ويتم معايرته وفقًا للمستوى المرغوب فيه من التحكم في التمثيل الغذائي. يجب بدء العلاج المركب تحت إشراف طبي دقيق.
  9. فى العادة ما تكون جرعة يومية واحدة من جليمبيريد كافية. و يوصى بتناول هذه الجرعة قبل فترة وجيزة أو أثناء/ خلال أول وجبة رئيسية.
  10. إذا نسيت الجرعة، فلا ينبغي تصحيح ذلك عن طريق زيادة الجرعة التالية.
  11. إذا كان المريض يعاني من رد فعل نقص السكر في الدم مع 1 مجم جليميبيريد يوميًا ، فهذا يشير إلى أنه يمكن السيطرة علي مستويات السكر عن طريق النظام الغذائي وحده.
  12. أثناء العلاج بــ أماريل ، يحدث التحسن في السيطرة على مرض السكري المرتبط بزيادة حساسية الجسم لهرمون الأنسولين ، لذلك فقد يوصى طبيبك بتخفيض جرعة هذا الدواء لتجنب حدوث نقص السكر في الدم . و أحياناً يكون التغيير في الجرعة ضروريًا أيضًا إذا كانت هناك تغييرات في الوزن أو نمط حياة المريض ، أو عوامل أخرى تزيد من خطر التعرض لنقص السكر في الدم.
  13. المرضى الذين يعانون من القصور الكلوي أو الكبدي الحاد او الشديد يجب أن لا تتم معالجتهم بــ أماريل، و يلزم تغيير العلاج إلى الأنسولين.
  14. الأطفال: لا توجد بيانات متاحة عن استخدام الــ جليميبيريد في المرضى الذين تقل أعمارهم عن 8 سنوات. و بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 إلى 17 عامًا ، توجد بيانات محدودة عن إستعمال جليميبيريد كعلاج وحيد . بشكل عام البيانات المتاحة عن السلامة والفعالية ليست كافية في الأطفال وبالتالي لا ينصح بالاستخدام فى هذة الفئة من المرضى.
  15. يجب بلع الأقراص دون مضغها مع كمية كافية من السؤائل.

موانع الإستعمال

لا يجب وصف أماريل  في المرضى الذين يعانون من الحالات التالية:

  1. فرط الحساسية لمادة الـ جليمبيريد أو السلفونيل يوريا أو السلفوناميدات الأخرى .
  2. مرض السكري المعتمد على الأنسولين( مرض السكر من النوع الأول).
  3. غيبوبة السكري
  4. الحماض الكيتوني( فرط كيتونات الدم المرتبطة بمرض السكر).
  5. اضطرابات وظائف الكلى أو الكبد الحادة. و في حالة اضطرابات وظائف الكلى أو الكبد الشديدة ، يلزم تغيير العلاج إلى الأنسولين.

الآثار الجانبية و المخاطر الصحية

قد يتسبب أماريل فى الشعور بالغثيان( الرغبة فى القىء) واضطراب في المعدة. إذا استمر أي من هذه الآثار أو تفاقم ، أخبر طبيبك أو الصيدلي على الفور.

تذكر أن طبيبك قد وصف هذا الدواء لأنه أو أنها قد حكمت أن الفائدة التي تعود عليك أكبر من خطر الآثار الجانبية. و تذكر أيضا أن كثير من الناس الذين يستخدمون هذا الدواء لا يتعرضون إلى آى آثار جانبية خطيرة.

أخبر طبيبك على الفور إذا كان لديك أي آثار جانبية خطيرة ، بما في ذلك: اصفرار العينين / الجلد ، وآلام في المعدة / البطن ، والبول الداكن ، والتعب / الضعف غير المبررين ،  والنزيف / الكدمات غير المبررين ، وعلامات العدوى (مثل الحمى والتهاب الحلق المستمر) ، تغيرات عقلية / مزاجية ، زيادة غير عادية / مفاجئة في الوزن.

هذا الدواء يمكن أن يسبب انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص السكر في الدم). و فى العادة يحدث هذا الإنخفاض إذا كنت لا تستهلك ما يكفي من السعرات الحرارية من الطعام أو إذا كنت تمارس تمارين رياضية ثقيلة على نحو غير عادي. وتشمل أعراض انخفاض السكر في الدم التعرق المفاجئ ، أو الرعشة  أو ضربات القلب السريعة ، أو الجوع ، أو عدم وضوح الرؤية ، أو الدوار ، أو الوخز فى اليدين / القدمين. و من المنصوح بة لمرضى السكر ان يحملوا معهم دائماً أقراص الجلوكوز لتصحيح انخفاض السكر المفاجىء. كما يمكنك رفع نسبة السكر في الدم بسرعة عن طريق تناول مصدر سريع للسكر مثل سكر المائدة أو العسل أو الحلوى أو شرب عصير الفاكهة . و يجب عليك أن تخبر طبيبك إذا أصيبت بنوبة إنخفاض مفاجىء فى سكر الدم أثناء العلاج بــ أماريل . والجدير بالذكر ان تناول وجبات الطعام في جدول منتظم ، وعدم تخطي وجبات الطعام عنصر هام فى الوقاية من الاصابة بإنخفاض السكر فى الدم .

من المهم أن تعرف أعراض ارتفاع السكر في الدم و التى تشمل: العطش ، وزيادة عدد مرات التبول ، والارتباك و عدم القدرة على التركيز ، والنعاس ،والتنفس السريع ، ورائحة الفم الكريهة. في حالة حدوث هذه الأعراض، أخبر طبيبك فورا. فقد تحتاج جرعة الدواء الخاصة بك إلى زيادة.

رد الفعل التحسسي الخطير جدا لهذا الدواء أمر نادر الحدوث ومع ذلك ، يجب عليك الحصول على مساعدة طبية على الفور إذا لاحظت أي أعراض لرد فعل تحسسي خطير ، بما في ذلك: طفح جلدي ، حكة / تورم (خاصة في الوجه / اللسان / الحلق) ، دوخة شديدة ، صعوبة في التنفس.

الآثار الضارة الشائعة لــ أماريل  تشمل:

  1. الصداع و الدوخة.
  2. غثيان
  3. طفح جلدي .
  4. انخفاض السكر في الدم أو أعراض نقص السكر في الدم

الآثار الجانبية النادرة جدا تشمل:

  1. إسهال
  2. تفاعلات فرط الحساسية بما في ذلك صعوبات التنفس ، إنخفاض ضغط الدم أو الصدمة
  3. اليرقان او مرض الصفراء.
  4. مشاكل في الكبد
  5. مشاكل فى التمثيل الغذائي
  6. آلام في المعدة و إحساس بعدم الراحة
  7. قيء

بعض الآثار الجانبية يمكن أن تكون خطيرة. إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض ، فاتصل بطبيبك على الفور:

  1. اصفرار الجلد أو العينين
  2. براز فاتح اللون
  3. البول الداكن
  4. ألم في الجزء العلوي الأيمن من المعدة
  5. كدمات غير عادية أو نزيف( ظهور بقع زرقاء على الجلد غير مبررة).
  6. إسهال
  7. حمى.
  8. إلتهاب الحلق.
اماريل
اماريل

الاحتياطات و التحذيرات الخاصة

  • قبل أن تأخذ أماريل، أخبر طبيبك أو الصيدلي إذا كنت تعاني من الحساسية لمركبات السلفا؛ أو إذا كان لديك أي حساسية أخرى.و قبل استخدام هذا الدواء ، أخبر طبيبك أو الصيدلي عن تاريخك الطبي ، لا سيما: أمراض الكبد وأمراض الكلى وأمراض الغدة الدرقية ، وبعض الحالات الهرمونية (قصور الغدة الكظرية / الغدة النخامية).
  • قد تواجهك ضبابية في الرؤية أو الدوار أو النعاس بسبب انخفاض أو ارتفاع نسبة السكر في الدم. لذلك لا تقود السيارة أو تستخدم الآلات أو تقوم بأي نشاط يتطلب اليقظة أو الرؤية الواضحة حتى تتأكد من أنك تستطيع القيام بهذه الأنشطة بأمان. و من المنصوح بة عدم شرب الكحول أثناء تناول هذا الدواء لأنه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسكر دم منخفض.
  • قد يكون التحكم في نسبة السكر في دمك أكثر صعوبة عند إجهاد جسمك (مثل الإصابة بالحمى أو العدوى أو الإصابة أو الجراحة). استشر طبيبك لأن هذا قد يتطلب تغييرا في خطة العلاج أو الأدوية أو اختبار نسبة السكر في الدم.
  • هذا الدواء قد يجعلك أكثر حساسية لأشعة الشمس. لذلك يجب الحد من التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة . و دائما إحرص على ارتداء ملابس واقية عندما تكون في الخارج و أخبر طبيبك على الفور إذا تعرضت لحروق الشمس أو إذا ظهرت لديك بثور / احمرار في الجلد.
  • قبل إجراء الجراحة آى جراحة ، بما فى ذلك جراحات الأسنان مثل خلع الضروس او تركيب الأسنان، أخبر طبيبك أو طبيب الأسنان عن جميع المنتجات التي تستخدمها (بما في ذلك الأدوية الموصوفة ، والأدوية التى لا تحتاج إلى وصفة طبية ، والمنتجات العشبية و المكملات الغذائية).
  • قد يكون كبار السن أكثر حساسية للآثار الجانبية لهذا الدواء ، وخاصة انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • يجب أن تؤخذ جليمبيريد قبل فترة وجيزة أو أثناء وجبة الطعام الرئيسية.
  • عندما تؤكل وجبات الطعام في ساعات غير منتظمة أو يتم تخطيها كليًا ، فقد يؤدي العلاج بــ أماريل إلى نقص السكر في الدم. تشمل الأعراض المحتملة لنقص سكر الدم ما يلي: الصداع ، الجوع الشديد ، الغثيان ، القيء ، الكسل ، النعاس ، النوم المضطرب ، الأرق ، العصبية ، التركيز الضعيف ، والاضطرابات البصرية ، الهذيان ، وفقدان الوعي .

الحمل و الرضاعة الطبيعية

خلال فترة الحمل ، يجب استخدام هذا الدواء فقط عند الحاجة. يمكنك مناقشة المخاطر والمنافع مع طبيبك. فى العادة  يسبب الحمل تفاقم  مرض السكري. ناقشى خطة التعامل مع مرض السكر أثناء الحمل مع طبيبك. فى العادة قد يغير الطبيب  طريقة و أدوية علاج مرض السكري أثناء الحمل .

من غير المعروف إذا كان هذا الدواء ينتقل إلى حليب الأم. ومع ذلك ، عقاقير مماثلة تمر في حليب الثدي. لذلك لا ينصح بالرضاعة الطبيعية أثناء استخدام هذا الدواء.

Loader Loading...
EAD Logo Taking too long?

Reload Reload document
| Open Open in new tab

مقالات أخرى عن  أماريل

  1. 15 نصيحة حول أماريل إم يجب أن يعرفها كل مريض بالسكر.
  2. أماريل: معلومات عن أدوية السكر لن يخبرك بها طبيبك
  3. ما الفرق بين أماريل و أماريل إم؟
  4. اماريل: معلومات سريعة و مبسطة
  5. أماريل إم: نشرة معلومات المريض.
  6. أماريل 1، 2، 3 ، 4 مجم أقراص: نشرة معلومات المريض.
  7. أماريل® جليميبيريد 1، 2، 3، 4 مجم أقراص.
  8. أماريل AMARYL: معلومات هامة يجب أن يعرفها كل مريض بالسكر.
  9. أماريل إم AMARYL M: ما لم يخبرك بة طبيبك.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.