عرق النسا أو التهاب العصب الوركي

عرق النسا أو إلتهاب العصب الوركي، هو حالة تسبب نوع من الألم في الأنسجة التي يغذيها العصب الوركي ، و فى العادة ما يكون الالم فى اسفل الظهر و فى منطقة الحوض ، و يمتد ليؤثر على  الأرداف والساق. من أكثر الاسباب شيوعا لحدوث التهاب العصب الوركى هى المشكلات المختلفة فى العمود الفقرى، كما يمكن ان يحدث التهاب العصب الوركى نتيجة امراض  في الحوض التي تؤثر على جذور الأعصاب العجزية أو العصب الوركي. هناك بعض الاجراءات الجراحية قد تؤدى الى التهاب العصب الوركى منها :جراحة السرطان فى منطقة الحوض، واستئصال الرحم،و استئصال البروستاتا أو إزالة المستقيم.

عرق النسا أو التهاب العصب الوركي من أكثر مشكلات الأعصاب المؤلمة، إذ يعد العصب الوركي أكبر عصب في الجسم يبدأ من الحبل الشوكي، ويمر من خلال الفخذين والأرداف، ويستمر في الجزء الخلفي من كل من الساقين. يعاني المصابون بعرق النسا من نوبات شديدة من الألم، وفي الغالب تتسبب في صعوبة النوم، ويصبح الحصول على ليلة نوم جيدة مع عرق النسا أمرًا صعبًا، إذ قد يتسبب الاستلقاء في أوضاع معينة إلى الضغط على العصب المتهيج ويسبب زيادة حدة الأعراض. لذلك فإن هناك بعض الأوضاع المريحة للنوم، والتي قد تساهم في تخفيف حدة الأعراض.

ماذا يجب أن تعرف عن عرق النسا

  • عرق النسا هو مصطلح يطلق على أي نوع من أنواع الألم الناجم عن التهاب العصب الوركي أو وجود ضغط عليه.
  • العصب الوركي هو أطول عصب في الجسم. يقع في بداية الجزء الخلفي من الحوض، ويمتد خلال الأرداف، وعلى طول الساقين، إلى أن ينتهي أسفل القدمين.
  • عادة ما ينشأ عرق النسا عندما يضغط القرص المنفتق أو النتوءات العظمية في العمود الفقري أو تضيق في مسافات العمود الفقري (تضيُّق القناة الشوكية) على جزء من العصب. يسبب هذا الإصابة بالالتهاب والشعور بالألم والشعور غالبًا ببعض الوخز في الساق المصابة.
  • أسباب عرق النسا متعددة مثل ( التهاب العمود الفقري أو إصابته – وجود ورم- حدوث إنزلاق فقري- تضييق القناة الشوكية) ولكن أهم وأشهر أسبابه هو الإصابة بالانزلاق الغضروفي.
  • أعراض عرق النسا تتمثل في : الإحساس بالألم، الإحساس بخدر في المنطقة، الإحساس بالوخز من منطقة أسفل الظهر وحتى أصابع القدم، ضعف عضلات الساق أو العضلات التي تحرك القدم والكاحل.
  • إذا كان الألم خفيف فيمكن علاجة بالراحة وممارسة بعض الأنشطة الرياضية، لكن في حالة الألم الشديد والمتكرر والمستمر لفترة طويلة هنا يلزم استشارة الطبيب، لتشخيص السبب ومعالجتة وتلافي حدوث مضاعفات أخطر مثل تلف الأعصاب الدائم.
  • علاج عرق النسا يتوقف على درجة الألم و تشخيص السبب وراء المشكلة ، ويمكن أن تكون المعالجة مقتصرة على العلاج الدوائي والتحفظي وفي حالة عدم الاستجابة فإحيانًا قد تكون الجراحة هى الحل. تمارين وجلسات العلاج الطبيعي تساهم إيضًا في تخفيف الألم بشكل ملحوظ ، لأانها تعمل على تخفيف الضغط على العصب وهذا يساهم في تحسين الأعراض.

أفضل الأوضاع للنوم مع عرق النسا

  • النوع على الجنب: النوم على الجانب قد يساعد النوم على الجانب في تقليل الألم عن طريق تخفيف الضغط عن العصب المتهيج، بشرط وضع الجانب المصاب في الأعلى، وفي حال وجود فجوة بين الخصر والمرتبة، يفضل وضع وسادة صغيرة لتقليل الانحناء الجانبي.ويجب وضع وسادة بين الركبتين وذلك لضمان إبقاء الحوض والعمود الفقري في وضع محايد، كما أنها تمنع الساق من الدوران أثناء الليل.
  • النوم في وضع الجنين: يفتح وضع الجنين مسافة بين الفقرات ما يساهم في تقليل الألم الناتج عن الانزلاق الغضروفي، ومع ذلك، يجد البعض أنه قد يؤدي إلى تفاقم الآلام، فيمكن اختيار وضعية اخرى.وتحتاج وضعية الجنين عند النوم، الاستلقاء على الجانب، وجذب الركبة للصدر، حتى يصنع الجسم حرف “C”، ويمكن إضافة وسادة بين الركبة، وتحت الخصر.
  • النوم على الظهر: النوم على الظهر مع وضع وسادة تحت الركبة. حيث يساعد الاستلقاء على الظهر في توزيع الوزن بالتساوي على الظهر، وقد يساعد وضع وسادة سميكة تحت الركبة في الحفاظ على انحناء العمود الفقري عن طريق إرخاء عضلات الفخذ.واتخاذ هذه الوضعية يحتاج إلى الاستلقاء على الظهر مع وضع وسادة تحت الرأس للحصول على الدعم، مع وضع وسادة أو اثنتين تحت الركبة.
  • النوم على الأرض: يمكن أن تتسبب الأسطح اللينة في انحناء العمود الفقري عن المحاذاة الصحيحة، وبالتالي فالنوم على الأرض يساعد على الحفاظ بشكل أفضل على العمود الفقري في محاذاة مناسبة. النوم على الأرض يحتاج فقط لوضع بساطًا رفيعًا مثل بساط اليوجا أو بساط التخييم على الأرض، والنوم أعلاه.
  • أفضل وضع للنوم لعرق النسا أثناء الحمل: غالبا ما يوصي الأطباء بالنوم على الجانب أثناء الحمل، وغالبًا ما يُشار إلى النوم على الجانب الأيسر على أنه الوضع المثالي إذ يسمح بالتدفق الأمثل للدم من خلال الوريد الأجوف السفلي. ولكن عند الإصابة بعرق النسا، فالنوم على الجانب غير المصاب يساعد في تقليل الأعراض، قد يساعد أيضًا وضع وسادة بين الخصر والمرتبة أو وضع وسادة بين الركبتين في تقليل الضغط على العصب المصاب، خاصة أن الدراسات أثبتت أن النوم على أي من الجانبين مفيد للأم والجنين.

بعض الإرشادات الواجب اتباعها لتخفيف آلام عرق النسا عند النوم

  1. تجنب المراتب الناعمة: يمكن أن تتسبب المرتبة شديدة النعومة في غرق الجسم فيها وإخراج العمود الفقري من المحاذاة، فالمراتب التي تم تحديدها ذاتيًا على أنها متوسطة الصلابة كانت الأفضل لتعزيز جودة النوم ومواءمة العمود الفقري.
  2. وضع وسادة إلى جانبك: وضع وسادة بجانب الجسم قد يساعد في عدم التقلب أثناء النوم.
  3. ممارسة تمرينات الإطالة:  قد تساعد إضافة تمارين الإطالة أو اليوجا إلى روتين ما قبل النوم في إرخاء العضلات وتقليل الضغط على الأعصاب.
  4. أخذ حمام دافئ: يجد بعض الأشخاص الذين يعانون من آلام أسفل الظهر أن الحمام الدافئ يساعد في تهدئة آلامهم.

ادعمنا: لو أعجبك محتوى هذة الصفحة يرجى دعمنا بكتابة مراجعة في مراجعات جوجل من الرابط هنا، أو متابعة صفحتنا على الفيسوك، أو كتابة نعليق أسفل المقال. تواصل معنا إذا كنت ترغب في نسخ محتويات هذة الصفحة. أو تفضل بكتابة سؤالك عن فارماسيا من الرابط هنا. ..دعوة للمشاركة والتحديث: إذا كنت أحد أعضاء المهن الطبية، و تعرف أى معلومات يمكن أضافتها إلى إلى هذه الصفحة، فيرجى إرسال مشاركتكم ( النصوص أو الصور) عن طريق الواتس آب . كما يرجى التواصل معنا إذا كنت ترى أن المعلومات الواردة في هذة الصفحة غير سليمة أو غير دقيقة أو تحتاج إلى تعديل أو توضيح. حقوق النشر والإعلان على هذة الصفحة: “All rights reserved (c) pharmacia1.com” – تواصل معنا عبر تطبيق واتس_آب أو عبر نموذج التواصل.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.