الأدوية المُجهضة في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

حبوب الإجهاض، هى مزيج من نوعين من الأدوية( ميفيبريستون و ميسوبريستول)، تُؤخذ وفق نظام جرعات محدد، بهدف توقيف و إنهاء الحمل المبكر، عندما يكون عمر الحمل أقل من 9 أسابيع( 63 يوم)، فيما يلي بعض الحقائق عن أدوية الإجهاض:

  • النوع الأول من ادوية الإجهاض ( الميفيبريستون، والمعروف أيضاً بـ RU486) هو دواء مُسجل عالميًا كدواء لإنهاء الحمل المبكر، لذلك لا يتوافر في الدول التى تُقيد قوانينها الإجهاض مثل دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط( عدا تونس وتركيا).
  • النوع الثاني من ادوية الإجهاض( الميسوبريستول)، مُسجل كدواء للوقاية من قرحة المعدة، ولكنة يُستعمل في إنهاء الحمل المبكر ( إما بمفردة أو في مزيج مع الميفيبريستون)،و هو دواء متوفر في أكثر من 85 دول حول العالم، ويتوافر بطبيعة الحال في دول شمال افريقيا و الشرق الأوسط.
  • دول الشرق الأوسط وشمال افريقيا لا يتوافر فيها عقار الميفيبريستون، لأن القوانين في هذة البلدان تُقيد وتحظر الإجهاض، لذلك تلجأ النساء الراغبات في إنهاء حملهن إلى إستعمال عقار الميسوبريستول فقط ( أى بمفردة، بدون أخذة مع النوع الأول من أدوية الإجهاض – الميفيبريستون).
  • فعالية إستعمال مزيج ( الميفيبريستون مع الميسوبريستول) في إنهاء الحمل تصل إلى 96%، بينما فعالية إستعمال الميسوبريستول بمفردة كوسيلة لإنهاء الحمل المبكر تصل إلى 85%. و مع ذلك ما زال إستعمال الميسوبريستول بمفردة في البلدان المُقيدة للإجهاض هو الخيار الأول للنساء الراغبات في إنهاء حملهن بأمان.
  • يتوافر عقار الميسوبريستول بأسماء تجارية متعددة أشهرها ( سيتوتيك ، ميزوتاك، ميزوبروست، فاجي بروست). جميع العلامات التجارية للميسوبريستول مخصصة للبيع في المستشفيات، وتُستعمل أدوية الميسوبريستول غالبًا في في ① الإجهاض المبكر، ② تحفير المخاض عن طريق تليين عنق الرحم، ③ علاج نزيف ما بعد الولادة، ④ طرد الأجنة المتوفاة من الرحم،⑤ الوقاية من قرحة المعدة( إستعمال غير شائع).

حبوب الإجهاض – نظرة عامة

حبوب الإجهاض  كانت و ما زالت محل جدل حول العالم منذ أكثر من عقدين من الزمان. حبوب الإجهاض هي مزيج من اثنين من المكونات النشطة  (مزيج  ميفبريستون مع ميسوبروستول). تساعد حبوب الإجهاض النساء على إنهاء الحمل بدون جراحة. تعمل حبوب الإجهاض على إيقاف  إنتاج هرمون البروجسترون اللازم لدعم الحمل. تجيز العديد من السلطات الصحية في الكثير من دول العالم استخدام حبوب الإجهاض عندما يكون عمر الحمل أقل من 63 يوم، لكن حبوب الإجهاض غير متوفرة بشكل رسمي في دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط . تعتبر هذة الحبوب طريقة أكثر أمانا للنساء اللاتي يرغبن في إنهاء حملهن دون الخضوع لإجهاض جراحى. كما تسمح  حبوب الإجهاض للنساء بالحصول على وسيلة آمنة لإنهاء الحمل الغير مرغوب بة،  وخاصة في الأماكن التي لا توجد بها عيادات أو في البلدان التى لا يباح  الإجهاض فيها قانونياً.

كانت فرنسا والصين أول من وافق على حبوب الإجهاض في عام 1988 ، وسرعان ما تبعتهم المملكة المتحدة والسويد. بحلول عام 2000 كانت حبوب الاجهاض متوفرة في الولايات المتحدة وروسيا. حبوب الأجهاض  متوفرة الآن في 60 دولة ، بما في ذلك إيطاليا وطاجيكستان ومنغوليا ، وقد وضعتها منظمة الصحة العالمية على قائمة الأدوية الأساسية .

Misoprostol - Abortion Medication In Egypt - Misotac - Cytotac - Misoprost
Misoprostol – Abortion Medication In Egypt – Misotac – Cytotac – Misoprost

حبوب الإجهاض في مصر

عقار ميفبريستون غير متوفر في مصر. بالإضافة إلى ذلك ، لا يجوز الخضوع لعملية إجهاض جراحي وفقًا للقانون المصري. لذلك ، تستخدم النساء في مصر أقراص ميزوبروستول فقط لإنهاء الحمل غير المرغوب فيه.

لا يسمح بتداول و بيع أقراص ميسوبروستول في الصيدليات المصرية. وهي متاحة فقط في المستشفيات العامة ومستشفيات الولادة الخاصة. ومع ذلك تتوافر حبوب الميسوبريستول بشكل غير نظام ( غير رسمي) من خلال طرق التجارة الغير مرخصة( السوق السوداء). التشدد في تقيد تداول الادوية المُجهضة مثل الميسوبريستول( المعروف تجاريًا بـ سيتوتيك، ميزوتاك، ميزوبروست) شجع بعض الناس على إنتاج تشغيلات مُقلد أو مغشوشة. نصيحة: تحقق من المصدر قبل شراء حبوب الميسوبريستول بشكل غير نظامي. راجع المقالات التالية فقد تفيدك

حبوب الإجهاض في السعودية ودول الخليج

لا يختلف الأمر في السعودية ودول الخليج، عن مصر كثيرًا ، فعقار الميفيبريستون غير متوفر ، و تواجة النساء صعوبات كبيرة في الحصول على الميسوبريستول في هذة الدول ، وذلك نظرًا للقيود المفروضة على تداول هذة الأدوية، بالإضافة إلى سعر الأدوية المرتفع نسبيًا عند مقارنتة بشراء نفس الدواء من مصر.

حبوب الإجهاض في المغرب العربي

تونس و تركيا هما الدولتان الوحيدتان اللتان تبيح قوانينها الإجهاض، و هناك عيادات متخصصة لمساعدة النساء على إنهاء الحمل الغير مرغوب بة، ولكن بطبيعة الحال، وفق ضوابط و معايير تحددها الجهات الصحية المعنية. اما باقي دول المغرب العربي ففيها نفس المشكلة الخاصة بمصر والسعودية ودول الخليج، فحبوب الإجهاض إما غير متوفرة أو تكلفتها مرتفعة أو مُقلدة ومغشوشة.

ماذا يجب أن تعرف عن الميسوبريستول

يعمل الميسوبروستول بشكل أفضل، عندما يكون عمر الحمل أقل من 63 يوم( 9 اسابيع)، ولكنة  يظل أمن للإستعمال حتى 12 أسبوع ، بعد ذلك هناك خطر متزايد من المضاعفات و بالتالي هناك ضرورة إلى العناية الطبية. إذا كنت تفكرين في استعمال الميسوبروستول بعد الأسبوع 12 من الحمل، فلا تقومين بذلك لأنة في الغالب لن يساعدك كثيرًا على إنهاء الحمل، وقد تتعرضين لمضاعفات ومشكلات طبية تستدعى عناية طبية خاصة في المستشفي، و الأفضل اذا كان عمر حملك أكبر من 12 اسبوع ان تقومي بإنهاء حملك مع طبيب بالشفط أو الكحت.

يسبب الميسوبروستول انقباضات متتالية في عضلات الرحم( الكيس الذي ينمو فية الجنين)، و كنتيجة يقوم الرحم بالتخلص من الحمل( بطرد محتوياتة) و بالتالي سوف تشعر المرأة التى تستعمل الميسوبريستول
تشعر بتشنجات مؤلمة( مشابهة للدور  الشهرية)، فقدان الدم عن طريق المهبل و الذي يكون أكثر من دم حيض المعتاد. جدير بالذكر أن مضاعفات ومخاطر الإجهاض عن طريق الميسوبروستول  مطابقة لنفس التجربة و المخاطر التي يسببها الإجهاض الطبيعي.

يجب استعمال الميسوبروستول فقط عندما تكون المرأة متأكدة بنسبة 100  في المائة أنها تريد إنهاء الحمل، ولا يجب استعمال الميسوبروستول بعد الأسبوع 12 من الحمل أو أكثر( 12 أسبوع من الحمل تعني 84 يوما بعد أول يوم من أخر دورة شهرية نزلت بالفعل( وليس الدوؤرة الفائتة)، فإذا كانت المرأة   تظن أنها حامل لأكثر من 12 أسبوع أو الكشف بالموجات الفوق الصوتية أثبت ذلك لا ننصح عندها بتناول الميسوبروستول إلا تحت إشراف طبي فالدواء يبقى ساري المفعول و لكن خطورة الإصابة بنزيف حاد، ألام شديدة و مضاعفات تزداد كلما طالت مدة الحمل جد واردة.

كيف تحصلين على حبوب سايتوتيك ؟
حبوب سايتوتيك

لماذا يفشل الميسوبريستول في إنهاء الحمل

هناك نسبة 90 في المائة من أن استعمال الميسوبروستول سيسبب الإجهاض، يفشل العلاج إذا لم يسبب الدواء أي نزيف على الإطلاق أو حدث نزيف و لكن الحمل استمر عندها يمكن للمرأة محاولة استعمال الدواء مرة أخرى بعد أيام قليلة و لكن يمكن لهذه المحاولة أن تفشل أيضا و هذا الفشل يمكن أن يكون بسبب:

  1. استعمال الأدوية المزيفة ( و في هذة الحالة لا تؤثر على الأدوية المُقلدة على صحتك، ولكنها لن تُنهي الحمل).
  2. حمل خارج الرحم، عندما يكون الحمل خارج الرحم، وهى حالة نادرة؛ ويمكن استعادها بالفحص بالموجات فوق الصوتية( السونار)، وفي هذة الحالة لن يُؤثر الميسوبريستول بالسلب على صحتك، ولكنة لن ينهي الحمل، وحال الحمل خارج الرحم حالة تستدعي التدخل الطبي العاجل، وغالبًا تحدث هذة الحالة في النساء اللواتي حملن على اللولب( أى حملت بالرغم من وجود اللولب داخل رحمها).
  3. في 10% من النساء تكون الأدوية سليمة ولكن المرأة لا تستجيب للأدوية .

هناك 6 في المائة من الحالات التي يستمر فيها الحمل بالرغم من استعمال الميسوبريستول، وفي هذة الحالة يجب على المرأة اللجوء إلى الإجهاض الجراحي أو ترك الحمل ليستمر مع فرصة ضئيلة لحدوث تشوهات في الجنين. إذا استمر الحمل بعد محاولة الإجهاض بالميسوبريستول، فإن بعض الأطباء يعتبرون هذا سبب لعملية إجهاض قانونية، لذلك ننصحك أن تبحثي عن طبيب يساعدك في الإجهاض الجراحي.

موضوعات ذات صلة بالإجهاض

  • فشل الميسوبريستول(إستخدمت حبوب الإجهاض ولم أُجهض): استمرار الحمل بعد إستعمال حبوب الـ( ميسوبروستول) المعروفة تجارياً باسم سيتوتيك أو ميزوتاك أو ميزوبروست هو امر وارد و محتمل الحدوث. حيث تشير مراجعة الابحاث الحالية الى ان كفاءة الميسوبروستول كعقار أوحد للإجهاض , تتفاوت بحسب طرق الاستخدام ، و الجرعة ، و برنامج الجرعات و عمر الحمل. ينجح عقار الميزوبروستول، بحسب الأبحاث ، في إنهاء الحمل ( عندما يكون عمل الحمل أقل من 63 يوم ) بنسب تتراوح بين 85 إلى 90 %… اكمل القراءة لتعرف على أسباب فشل الميسوبريستول في إنهاء الحمل.
  • رعاية ما بعد الإجهاض : تحتل رعاية ما بعد الإجهاض أهمية خاصة في البلدان ذات القوانين ُ المقيدة للإجهاض، مما يجعلها من أهم عناصر خدمات الصحة الإنجابية. وفي مصر حيث الإجهاض مقيداً للغاية أظهرت دراسة أُجريت على عينة من المستشفيات على المستوى القومي أن علاج مضاعفات الإجهاض غير الآمن تستهلك جزءاً كبيراً من الموارد. وتقريباً كانت هناك حالة واحدة من بين كل خمس حالات تدخل المستشفى لقسم أمراض النساء والتوليد لأجل البحث عن رعاية ما بعد الإجهاض… أكمل القراءة من الرابط هنا.
  • كيفية الحصول على حبوب الأجهاض( الأصلية) عالية الجودة: قرار إنهاء الحمل من أصعب القرارات التي تتخذها المرأة الحامل، وكل امرأة تلجأ إلى الإجهاض المبكر؛ فهى بطريقة أو بأخرى لا تملك خيارًا أخر، فهى إما خائفة أو مجبرة أو غير مستعدة إقتصادياً أو نفسياً لرعاية طفل. هذا المقال يوفر حقائق ومعلومات متعلقة بأدوية الاجهاض مثل ما المفروض أن يؤخذ بعين الاعتبار مسبقا قبل إستعمال الأدوية المُجهضة، وكيفية الحصول على حبوب الاجهاض عالية الجودة، وكيفية استخدامها بأمان وماذا يمكنك أن تتوقعي ومتى يجب اللجؤ إلى مساعدة طبية عند الحاجة… أكمل القراءة من الرابط هنا.
  • المضاعفات و التعقيدات الطبية المرتبطة بالإجهاض الدوائي: قد تتعرضين لنزيف حاد بعد إستعمال أدوية الإجهاض ، و يمكنك تميز هذا النزيف ، بأنة النزيف المستمر لمدة تزيد عن الساعتين بكمية  تبلل ( تملاء )  فوطتين صحيّتين من الحجم الكبير في فترة ساعة واحدة. و يصاحب هذا النزيف الشعور بالدوران أو الهبوط و قلة التركيز… أكمل القراءة من الرابط هنا.
  • ميسوبروستول: توصىيات منظمة الصحة العالمية لإنهاء الحمل المبكر: تفتقر النساء إلى المعلومات السليمة عن طريقة الإعطاء و الجرعات الصحيحة لعقار الميسوبروستول … و في العادة تستخدم معظم النساء  في البلدان التي تحظر قوانينها الإجهاض ( مثل دول الشرق الأوسط و شمال أفريقيا ) الميسوبروستول بطرق كثيرة وبدون معلومات قياسية وتعليمات ، وبدرجات تتفاوت كثيراً فى الجرعات والتوقيت. و بسبب أن بعض أنظمة ( بروتكولات أو طرق ) استعمال الميسوبروستول غير فعالة ،فالكثير من النساء يفشلن في إنهاء حملهن بــ الميزوبروستول ، و قد يتطور الامر إلى تعقيدات طبية في بعض الحالات… أكمل القراءة من الرابط هنا.

إستفسارات مرتبطة بأدوية إجهاض الحمل المبكر

أدوية إجهاض الحمل المبكر

تنوية و إخلاء المسئولية: تختار بعض النساء إنهاء حملهن مبكرًا لأسباب مختلفة، ونحن نؤمن أن لدى جميع النساء في أى مكان، الحق في الحصول على خيارات آمنة للاجهاض، ونعمل من أجل توفير حقائق ومعلومات متعلقة بأدوية الاجهاض. رسالتنا تقتضي توعية النساء بالمعلومات اللازمة لاجتياز عملية إنهاء الحمل المبكر بأمان وسلامة. وقد بذلنا كل جهد ممكن لضمان دقة المعلومات الواردة في هذة الصفحة إلا أن هذا المحتوى عرضة للتغير من وقت لآخر، ولن يقبل معدو الموقع تحمل أي مسؤولية بشأن دقة المعلومات المقدمة في أي وقت من الأوقات.

تواصل معنا إذا كنت ترغب في نسخ محتويات هذة الصفحة. أو تفضل بكتابة سؤالك عن فارماسيا من الرابط هنا. دعوة للمشاركة والتحديث: إذا كنت أحد أعضاء المهن الطبية، و تعرف أى معلومات يمكن أضافتها إلى إلى هذه الصفحة، فيرجى إرسال مشاركتكم ( النصوص أو الصور أو مقاطع الفيديو أو المقاطع الصوتية) عن طريق الواتس آب . كما يرجى التواصل معنا إذا كنت ترى أن المعلومات الواردة في هذة الصفحة غير سليمة أو غير دقيقة أو تحتاج إلى تعديل أو توضيح. حقوق النشر والإعلان على هذة الصفحة: “All rights reserved (c) pharmacia1.com”. العلامات المرجعية: A02BB01 .

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.