تينوكام [كبسولات فموية وتحاميل شرجية] مسكن للألم ومضاد لمظاهر الإلتهاب

تينوكام، هو دواء مُسكن للألم ومضاد لمظاهر الإلتهاب، ويُستخدم في مجموعة واسعة من الحالات المرضية التى تصيب  العضلات والعظام، بما في ذلك أشكال مختلفة من التهاب المفاصل. يتوافر تينوكام في شكل كبسولات فموية( تركيز 20 ميلليجرام)، ولبوسات (تحاميل) شرجية (تركيز 20 ميلليجرام). الجرعة المعتادة من تينوكام هى 20 ميلليجرام مرة واحدة فقط في اليوم ( آي كبسولة واحدة أو تحميلة شرجية واحدة فقط في اليوم).

تِينُوكسيكام، هو المكون النشط في جميع أشكال دواء تينوكام، تينوكســـــكام هو دواء ينتمي الي مجموعة الأدوية المضادة للالتهابات غير الاسترويدية وله خواص مضادة للالتهابات ومسكنة للآلام وخافضة للحرارة حيث يعمل على تثبيط انزيمات سيكلو_اوكسجينيز التي تلعب دور هام في البناء الحـيـوي للبروستجلاندينات (المواد المسببة للألم والإلتهاب). ان تأثيره المضاد للالتهابات والمسكن للآلام يجعله مميزا في علاج الالام و / أو الالتهابات المصاحبة للمرض.

TENOCAM تينوكام
TENOCAM تينوكام

نظرا لخطر الآثار الجانبية على الأمعاء والجلد  المرتبطة  باستخدام تينوكام ، فإنة لا ينبغى أن يكون  تينوكام ( أو غير من الادوية المنتمية لمجموعة المسكنات الغير استيرويدية )  هو الخيار الاول لتسكين و تخفيف الآلم، و بالإضافة إلى ذلك لم يعد من  المستحسن استخدام المسكنات لتخفيف الآلم فى الحالات قصيرة الأمد مثل النقرس الحاد،أو تشنجات العضلات أو بعد الإجراءات الجراحية البسيطة .

من مميزات تينوكام ، أن جرعة واحدة  منة فقط في اليوم، يمكن أن تعمل على تخفيف الآلم على مدار اليوم.، و لذا لا ينصح بتناول أكثر من جرعة واحدة فى اليوم ، كما ينصح بتناول الجرعة في نفس الوقت كل يوم. من المنصوح بة أن يتم تناول الجرعة مع او بعد الطعام للمساعدة على تقليل تهيج في المعدة.

دواعي الاستعمال

يستخدم تينوكام في علاج الأمراض العضلية الهيكلية وامراض المفاصل مثل:

  • الالتهاب المفصلي العظمي.
  • التهاب الفقرات.
  • اصابات الأنسجة الرخوة.
  • التهابات خارج المفصل مثل التهاب الوتر، التهاب الجراب، التهاب حـول مفصل الكتف أو الورك، رشح و التواء المفاصل.
  • التهاب المفصل الرثواني.
  • الأمراض الحادة للجهاز العضلي الهيكلي مثل عرق النسا.
  • النقرس الحاد.
  • الالام بعد الاصابة.
  • الام ما بعد الجراحة.
  • امراض النسا و عسر الطمث الاولي.

الجرعة و طريقة الاستعمال

  • الجرعة العادية ٢٠ مجم مرة واحـــدة يوميا.
  • في الأمراض الحـادة للجهاز العضلي الهيكلي، يستمر العلاج لمدة أسبوع، ولكن في الحالات الشديدة تزداد فترة العلاج بحد أقصى 14 يوم.
  • حالة التهاب المفصل النقرسي الحادة: تُعطى 40 مجم مرة واحدة يوميا لمدة يومين، ويعقب ذلك ٢٠ مجم مرة واحدة يوميا لمدة 5 ايام.
  • يمكن اعطاء الجرعات المعتادة لكبار السن أو المرضي المصابون بقصور بسيط الي متوسط في وظائف الكلي وليس لديهم خطر كبير للاصابة بالفشل الكلوي أو ممن يتعاطون ادوية لها تأثير سمى على الكلي.

تحذيرات وإحتياطات

  1. تينوكام  قد يخفي علامات وأعراض العدوى، مثل الحمى والالتهاب، و  هذا قد يجعلك تعتقد خطأ أنك سليم و خالى من العدوى ، أو أن  الإصابة أقل خطورة مما هى عليه،  لهذا السبب يجب عليك إخبار الطبيب إذا كنت قد أصيبت بأى عدوى او إصابة خلال تناولك لعقار تينوكام.
  2. طبيبك سوف يصف لك أقل جرعة فعالة من عقار تينوكام و لأقصر وقت ممكن ، و هذا  لتقليل احتمالات وجود أية آثار جانبية، و من المهم أن لا تتجاوز الجرعة الموصوفة.
  3. المسكنات ( مثل تينوكام )  يمكن أن يسبب في بعض الأحيان آثار جانبية خطيرة على الأمعاء، مثل تقرحات، نزيف أو ثقب في المعدة أو بطانة الأمعاء. و هذا النوع من الآثار الجانبية من المرجح أن يحدث في كبار السن والأشخاص الذين يتناولون جرعات عالية من تينوكام ، لذلك يجب الحذر عند تناول تينوكام بواسطة الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الاضطرابات التي تؤثر على المعدة أو الأمعاء، وإذا رأى طبيبك أنك في خطر كبير من آثار جانبية على الأمعاء فقد يصف  لك دواء إضافي للمساعدة في حماية أمعائك.
  4. يجب التوقف عن تناول دواء تينوكام واستشارة الطبيب فورا إذا واجهت أي علامة على نزيف من المعدة أو الأمعاء، على سبيل المثال تقيؤ الدم أو  القىء الغامق فى اللون ، او البراز المدمم .
  5. أشارت الدراسات إلى أن استخدام بعض المسكنات ( مثل تينوكام ) قد تترافق مع زيادة طفيفة في مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية (وخاصة إذا ما استخدمت بجرعات عالية أو لفترات طويلة من الزمن). فإذا كان لديك عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم أو التدخين، فإن طبيبك سوف يحتاج  إلى تقييم الفوائد والمخاطر الشاملة قبل أن يقرر ما إذا كان تينوكام  مناسب لك من عدمة .
  6. تينوكام  قد يضعف الخصوبة لدى النساء.، لذا  لا ينبغي أن يؤخذ من قبل النساء اللواتي يخططن للحمل أو أولئك الذين يعانون من صعوبة في الحمل.
  7. في حالات نادرة جدا، قد تسبب  المسكنات ( مثل تينوكام ) فى تقرحات خطيرة أو تقشير  خطير للجلد ، او ردود فعل جلدية خطيرة  (مثل متلازمة ستيفنز جونسون، انحلال البشرة السمي، التهاب الجلد التقشرى )، و  لهذا السبب، يجب عليك التوقف عن تناول تينوكام  واستشارة الطبيب إذا حدث لك  طفح جلدي أو تقرحات داخل الفم أثناء تناول تينوكام ، هذا الآثر الجانبى على الجلد نادر جدا ، ولكن إذا حدث ذلك، من المرجح أن يحدث في الشهر الأول من العلاج.
  8. إذا كان لديك تليف أو أمراض فى  الكبد، أو امراض فى الكلى ، او فشل فى عضلة القلب ،  أو كنت تأخذ أدوية مدرة للبول، أو كنت فى فترة التعافى  من عملية جراحية كبرى، فينبغي تقييم وظيفة الكلى الخاصة بك قبل بدء العلاج وبعد ذلك بانتظام طوال العلاج باستخدام تينوكام .
  9. العلاج بدواء تينوكام لفترات طويلة الأمد ، فقد يستدعى ذلك إجراء فحوصات دورية لرصد الآثار الجانبية المحتملة لدواء تينوكام ، ويمكن أن تشمل هذه الفحوصات الروتينية الدم لرصد وظيفة الكلى الخاصة بك، وظيفة الكبد ومستويات و مكونات خلايا  الدم، خاصة إذا كنت من كبار السن.

الحمل والرضاعة

مثل الأدوية المضادة للالتهابات غير الاستيرويدية الأخري:

لايفضل تعاطي تينوكام أثناء الحمل والرضاعة إلا عندما تكون النتيجة المتوقعة للعلاج أكثر نفعًا وتفوق المخاطر التي قـــد يتعرض لها الجنين، لا يجب تعاطي تينوكام أثناء الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل.

الأطفال

لا يفضل استخدام تينوكام مع المرضي أقل من 16 سنة حيث أنه لم تتوفر بـعد معلومات كافية من الجرعات ودواعي الاستعمال المناسبة لهذه المرحلة العمرية.

موانع الاستعمال

  • الحساسية المفرطة للمستحضر أو لمركبات الـ تينوكام الأخرى.
  • المرضى الذين سبق اصابنهم بريـو حـاد، ارتيكاريا، الأوديما الرعائية، أو التهاب الأنف نتيجة تعاطيهم الأدوية المضادة للإلتهابـات غير الاستيرويدية أو الأسبرين.
  • المرضي بقرحة المعدة أو بالتهابات في الجهاز الهضمي.
  • قبـل التخدير أو العمليات الجراحية، يجب عدم إعطاء تينوكام المرضي كبار السن، المرضي المعرضون لخطر الإصابـة بفشل كلوي، أو المرضي المعرضون لإمكانية زيادة نسبـة حـدوث نزيف وذلك نتيجة زيادة احتمال حدوث فشل كلوي حاد وإمكانية حدوث إختلال وظائف الجسم.

الآثار الجانبية

الأدوية والآثار الجانبية المحتملة يمكن أن تؤثر على الناس بشكل فردى ، و  بطرق مختلفة. وفيما يلي بعض الآثار الجانبية التي من المعروف أن تترافق مع استخدام عقار تينوكام ، و يجب التنوية إلى ان  ذكر أحد الآثار الجانبية هنا،  لا يعني أن جميع الأشخاص الذين يستخدمون تينوكام سوف يختبرون هذة الآثار الجانبية .

  1. اضطرابات في القناة الهضمية مثل عسر الهضم والإسهال والإمساك والغثيان والقيء أو ألم في البطن.
  2. فقدان الشهية.
  3. زيادة الغازات في المعدة والأمعاء (انتفاخ البطن) .
  4. ردود فعل على الجلد مثل الطفح الجلدي أو الحكة.
  5. زيادة حساسية الجلد للضوء .
  6. تقرح في المعدة أو الأمعاء.
  7. نزيف من المعدة أو الأمعاء.
  8. احتباس الماء في أنسجة الجسم (احتباس السوائل)، مما يؤدى  إلى تورم (وذمة) .
  9. الدوخة.
  10. صداع.
  11. النعاس.
  12. صعوبة في النوم.
  13. كآبة.
  14. الارتباك.
  15. اضطرابات في التوازن (الدوار) .
  16. الإحساس برنين أو ضوضاء في الأذنين (الطنين).
  17. عدم وضوح الرؤية.
  18. الحساسية مثل الطفح الجلدي الشديد وتورم في الشفتين واللسان والحلق (وذمة وعائية) أو تضييق الشعب الهوائية (تشنج قصبي).
  19. اضطرابات فى الكلى والكبد أو الدم .

إرشادات خاصة

إن هذا الدواء:

  • مستحضر يؤثر على صحتك واستهلاكه خلافا للتعليمات يعرضك للخطر.
  • إتبع بدقة وصفة الطبيب وطريقة الاستعمال المنصوص عليها وتعليمات الصيدلاني الذي صرفها لك.
  • الطبيب والصيدلاني هما الخبيران بالدواء نفعه وضرره.
  • لا تقطع مدة العلاج من تلقاء نفسك.
  • لاتكرر وصف الدواء بدون وصفة طبية.
  • لا تترك الأدوية في متناول أيدي الأطفال.

موضوعات ذات صلة قد تفيدك

إلتهاب أربطة العضلات: أربطة العضلات أو ما يسمي بالأوتار هي عبارة عن نسيج ليفي قوي ومرن يثبت العضلات بالعظام المجاورة لها ، وعندما تنقبض العضلات تشد العضلات العظام الملتصقة بها عن طريق هذه الأربطة الشديدة مسببة حركه عظام الجسم. قد تحدث إلتهابات أو تمزقات بهذه الأربطة أو العضلات المجاورة لها ناتجاً عن الإصابة بها أو الإستخدام المفرط لها ، وغالباً ما تحدث في أربطة مفاصل الرسغ أو الركبة أو الكتف أو الكوع ، وأشهرها تلك التي تصيب أربطة مفصل المرفق أو الكوع وتعرف بظاهرة مرفق لاعبي التنس و التي غالباً ما يصاب بها لاعبي التنس أو لاعبي رفع الأثقال… اكمل القراءة من الرابط هنا.

إلتهاب العصب الوركي أو عرق النسا: هو حالة تسبب نوع من الألم في الأنسجة التي يغذيها العصب الوركي ، و فى العادة ما يكون الالم فى اسفل الظهر و فى منطقة الحوض ، و يمتد ليؤثر على  الأرداف والساق. من أكثر الاسباب شيوعا لحدوث التهاب العصب الوركى هى المشكلات المختلفة فى العمود الفقرى، كما يمكن ان يحدث التهاب العصب الوركى نتيجة امراض  في الحوض التي تؤثر على جذور الأعصاب العجزية أو العصب الوركي. هناك بعض الاجراءات الجراحية قد تؤدى الى التهاب العصب الوركى منها :جراحة السرطان فى منطقة الحوض، واستئصال الرحم،و استئصال البروستاتا أو إزالة المستقيم… أكمل القراءة من الرابط هنا.

آلام أسفل الظهر أو الـ لومباجو: في معظم الحالات،يكون من الصعب تحديد السبب الدقيق للآلام فى أسفل الظهر، و لكن ، مع ذلك ، في حوالي 25 في المائة من الحالات، ، يمكن العثور على مشكلة معينة. يمكن، على سبيل المثال أن يكون هناك تهتك  لبعض العضلات والأربطة الصغيرة، والتي يمكن أن يكون من الصعب تحديدها داخل الهيكل المعقد للجزء الخلفى فى الانسان. في كثير من الأحيان، يكون هؤلاء المرضى يعانون من أمراض مثل: التهاب فقرات الظهر ( مفاصل صغيرة بين عظام العمود الفقري) او انزلاق غضروفي.. اكمل القراءة من الرابط هنا.

ألم الظهر- الأسباب، التشخيص، طرق العلاج: هو ألم يحدث في الجزء الخلفي من الجسم (الظهر) ويمكن أن يكون أسفل العنق حتي أخر العمود الفقري. والأسباب الشائعه لألم الظهر تشمل:حمل حقيبة يد أو حقيبة ظهر ثقيلة، الإبقاء علي الوضعية المنحنية إلي الأمام لوقت طويل، إرتخاء العضلات و الأربطة في أثناء الحمل، تمزق عضلات أو شد عضلات الظهر المفاجئ بسبب الرياضة المستمرة أو رفع أحمال ثقيلة أو الوقوف لمدة طويلة أو النوم علي فرشة غير صحية…. أكمل القراءة من الرابط هنا.

ألم أسفل الظهر في النساء: فى النساء ، قد تكون الشكوى من ألم أسفل الظهر غير متعلقة بوجود مشكلة بالعمود الفقرى نفسه ، وإنما قد ترتبط بأحد المتاعب النسائية مثل الحيض أو الإصابة بقرحة عنق الرحم نظرا للتوصيلات العصبية بين الحوض أسفل العمود الفقرى . أثناء الحمل ، تظهر كذلك الشكوى من ألم بأسفل الظهر بسبب ضغط رأس الجنين على نهاية العمود الفقرى أو بالتحديد على عظمة العجز وخاصة إذا كان رأس الجنين للخلف . وقد تتسبب عملية الولادة كذلك وما يصاحبها من متاعب فى الشكوى من ألم بأسفل الظهر يقل بعد الولادة تدريجيا… اكمل القراءة من الرابط هنا.

أنواع إلتهاب المفاصل، و طرق علاجها: التهاب المفاصل مرض يصيب مفاصل الجسم المختلفة ، ويتميز بوجود إلتهاب مسبباً إحمرار وتورم وآلام وخشونة في المفصل المصاب ، هناك ثلاثة أنواع من مرض إلتهاب المفاصل وهي : إلتهاب المفاصل العظمي، إلتهاب المفاصل الروماتيزمي، وإلتهاب المفاصل النقرسي وهو ما يعرف بمرض النقرس…. اكمل القراءة من الرابط هنا.

التهاب المفاصل( الأسباب، الوقاية، التشخيص): المفاصل ( جمع كلمة مفصل ) ، و المفصل هو المكان الذى تتلتقى فية عظمتين ، مثل مفصل الكوع ، مفصل الركبة ، عقلات الصابع تعتبر مفاصل ، يمكن اعتبار فقرات الرقبة مفاصل. التهاب المفاصل حالة تتسبب فى حدوث اضرار فى المفصل ، حيث يمكن ان تسبب الالم و التورم فى المفصل . و مع مرور الوقت قد لا يستطيع المفصل القيام بوظيفتة الامر الذى يتسبب فى اعاقات حركية ، و بعض  أنواع التهاب المفاصل يمكن أيضا أن يسبب مشاكل في اجهزة الجسم الاخرى مثل العينين او الجلد… اكمل القراءة من الرابط هنا.

هدفنا هو تزويدك بالمعلومات الأكثر صلة والأكثر حداثة. ومع ذلك، نظرًا لأن المعلومات الطبية تخضع للتحديث بشكل دوري، وقد تختلف من شخص إلى اخر، لا يمكننا ضمان أن تتضمن هذه المقالة جميع المعلومات التى يجب أن تعرفها ، وعليك دائمًا استشارة الطبيب أو الصيدلي أو مقدم الخدمات الصحية. حقوق النشر: “جميع الحقوق محفوظة © فارماسيا” – تواصل معنا عبر نموذج التواصل. التحديث و الإضافة والتعديل: تواصل معنا، إذا كنت تعرف أي معلومات، تحديثات، إضافات أو تعديلات يمكن إضافتها إلى هذة الصفحة عبر نموذج التواصل. الكود حسب نظام التصنيف الكيميائي العلاجي التشريحي: M01AC02.

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.