أسرار الصحة والجمال

هناك أمور بسيطة تخضع لطبائع وسلوكيات وتصرفات الإنسان وعاداته ، وهذه الأمور إذا ما وعيت فإنها تضمن للإنسان التمتع بالصحة والعافية وليست في حقيقتها إلا أنماطاً في الحياة اليومية والصحية يسهل الالتزام بها …، والتي تؤدي إلى الوقاية من الأمراض والتمتع بصحة طيبة وعافية، ويمكن للإنسان التحكم فيها، وهي:

١- تقليل الدهون والكوليسترول في الغذاء

توجد عدة عوامل تهيئ الإنسان للإصابة بأمراض القلب والشرايين منها الوراثة والتدخين وارتفاع ضغط الدم ومرض السكر والسمنة (البدانة)، وتلعب الأطعمة التي يتناولها الإنسان دوراً كبيراً في تهيئته للإصابة بهذه الأمراض .

وقد دلت الأبحاث على أن الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والكوليسترول هي أهم مسببات هذه الأمراض ، وتوجد الدهون المشبعة والكوليسترول في اللحوم المرتفعة في نسبة الدهن والبيض والحليب الكامل الدسم وكثير من الحلوى خاصة المستخدم في صناعتها الشحوم الحيوانية (كالسمن البلدي) . بل إن كثيرا من الزيوت النباتية  ( على وجه التحديد زيوت النخيل وجوز الهند) وإن كانت خالية من الكوليسترول إلا أنها تحتوي على مقدار كبير من الدهون المشبعة ..، والإسراف في تعاطي أي من هذه الزيوت يمكن أن يؤدي إلى زيادة مستوى الكوليسترول بالدم.

ويعمل الكوليسترول على إحداث ترسيبات في داخل الشرايين وبمرور الأيام تزداد هذه الترسبات فتضيق الشرايين – وقد يحدث إنسداد لها . ويتناقص تدفق الدم فيها … ثم في النهاية تتكون جلطات دموية في المكان الضيق مما يؤدي إلى الإصابة بالنوبة القلبية . إن الحد من تناول الأطعمة المحتوية على الدهون المشبعة والكوليسترول يساعد في خفض نسبة الكوليسترول في الدم.

أسرار الصحة والجمال
أسرار الصحة والجمال

۲- ابتعد عن التدخين

التدخين هو أكبر سلوك بشرى إضراراً بالصحة، ويسبب آلاف الوفيات كل عام بأمراض الكلية والقلب وسرطان الرئة والحلق والمرئ والفم والمثانة والبنكرياس.

إنه قد ثبت أن سرطان الرئة المرتبط ارتباطا وثيقا بعادة التدخين يتفشى كثيراً بين المدخنين والمدخنات عن غيرهم، كما تشير الدراسات إلى أنه توجد أدلة مؤكدة على أن سرطان عنق الرحم أوسع انتشاراً بين النساء المدخنات عن غيرهن من غير المدخنات.

كما أفادت الدراسات الجادة الحديثة أن المرأة المدخنة أسرع وصولا إلى سن اليأس قبل أوانها، لأن المواد السامة الموجودة في الدخان تسبب الإسراع من زوال هرمون الاستروجين من جسم المرأة وهو الهرمون الذي يمنع انقطاع الحيض وبالتالي تأخير الوصول إلى سن اليأس . كما أن النوبات القلبية تزداد نسبتها بين النساء اللواتي يبلغن سن اليأس، ويأتي التدخين ليزيد من هذه النسبة .

إن الإقلاع عن التدخين يقلل من فرصة الإصابة بالأمراض المرتبطة به، مهما كانت مدة التدخين التي تعاطاها المدخن. فإنه بعد مرور 15 عام على الامتناع عن التدخين تصبح فرصة إصابة المدخن السابق بسرطان الرئة مماثلة لفرصة إصابة أي شخص آخر ممن لم يدخنوا قط في حياتهم !

٣ – الامتناع عن الخمور والكحول

إن جسم المرأة أكثر تأثراً بأضرار تناول الخمور والكحول، لأن جسم المرأة يحتفظ بمحتويات أعلى من الكحول في الدم بالمقارنة بجسم الرجل الذي في نفس طولها ويتعاطى نفس المقدار من الكحول .. وقد فسر ذلك بأن الجسم يحتوی على أنزيم يعمل على تحلل الكحول، وهذا الإنزيم أقل نسبة في جسم المرأة عن الرجل، مما يؤدى إلى ارتفاع نسبة الكحول في جسم المرأة عن الرجل ويجعلها أكثر عرضة للإصابة بالأمراض .

إن الإفراط في شرب الخمور يؤدي إلى الإصابة بسرطان الكبد والفم والرئتين والبنكرياس، وفي النساء تزداد فيهن الإصابة بالنزيف المعدي المعوي وارتفاع ضغط الدم وتراكم الدهون في الكبد الذي يسبب تضخم الكبد والفشل الكبدي والبدانة وفقر الدم وسوء التغذية.

4 – أهمية ممارسة الرياضة 

ممارسة الرياضة بانتظام تجعل الجسم أقل عرضة للإصابة بالأمراض، وتضيف لجسم الإنسان لياقة وحيوية وجمال. وأكثر أنواع الرياضة فائدة لجسم الإنسان هي الرياضة التي تمارس في الهواء الطلق كالمشي والجري والسباحة وركوب الدراجات، فهذه الأنواع تحسن كثيرا من أداء وتقوية القلب وتخفض من فرص الإصابة بالنوبات القلبية. كما تفيد ممارسة الرياضة في التخلص من البدانة وتخفيف الوزن .

ويجب أن يمارس الإنسان الرياضة كهواية وتسلية ثلاث مرات أسبوعياً مثلا ولمدة لاتقل عن عشرين دقيقة في كل مرة دون إجهاد، كما ينبغي أن تكون قوة التمارين كافية لرفع نبضات القلب إلى حد مناسب، وهو الحد الذي يجعل الإنسان قادراً أثناء ممارسة تمارين الرياضة على متابعة الحديث مع أحد الأشخاص، فإذا استطاع ذلك فإن معناه أنه مايزال في حدود المستوى المأمون والمطلوب .

ويفضل الاستحمام بماء دافئ قبل ممارسة التمارين الرياضية ، مع الحذر من الانتقال إلى البرودة بشكل مفاجئ ..، كما يراعى استقامة الظهر أثناء أداء التمارين. وفي حالات مرضى القلب يجب استشارة الطبيب لتحديد نوع الرياضة المناسبة.

إن التكاسل وقلة الحركة يؤدي إلى إضعاف عضلات الجسم وإلى الشعور بالإرهاق والتعب عند القيام بأقل مجهود، لذا ينصح بالمثابرة على نشاط الجسم والحركة للمحافظة على قوة العضلات، علما بأنه من المتوقع الشعور بألم في الجسم بعد القيام بالتمارين الرياضية ، ولكنه سرعان مايزول بمتابعة الرياضة والتدريج في ممارستها والاعتدال فيها .

5 – أهمية إجراء الفحوصات الطبية دورياً

إن إجراء الفحوصات الطبية أمر ضروری وبصفة دورية ومنتظمة.. وبالكشف الدوري يمكن مثلا التشخيص المبكر لسرطان القولون والشرج، واكتشاف هذا المرض مبكرا يجعله قابلا للاستئصال وبنجاح بالجراحة. لكن للأسف هذا المرض إذا ما تم اكتشافه متأخراً فإنه يتعذر الشفاء منه .

وينشأ سرطان القولون بتحول بعض الزوائد في جدار الأمعاء الغليظة إلى أورام تتحول إلى أورام سرطانية بمرور الأيام…، وبتكاثر هذه الخلايا السرطانية يصبح الجدار الداخلي للأمعاء خشنا ويحدث نزيف في المنطقة المصابة أو تضيق الأمعاء مما يمنع حركتها ويشكل صعوبة في التبرز ..، لذلك يجب وبسرعة أن يراجع الشخص الطبيب إذا شعر بحركات غريبة في أمعائه وبصفة خاصة إذا اقترن ذلك بنزول دم مع البراز أو أصابه إسهال أو إمساك مجهول الأسباب إذا استمرا عشرة أيام فأكثر . تساعد الاختبارات على اكتشاف مثل هذه السرطانات مبكراً .

ونفس الشيء مع سرطان عنق الرحم لدى السيدات، إذ يتكون ببطء في بدايته ، ويمكن في البداية علاج هذا المرض بنسبة نجاح قد تصل إلى 100%. إلا أن إهماله يجعل السرطان پتوغل وينتشر إلى باقي الرحم، لتصبح نسب النجاح في الشفاء نحو 85% , إلا إذا انتشر منه إلى أعضاء أخرى فتنخفض نسبة الشفاء إلى 30% فقط.

ومن سوء الطالع أن هذا المرض لاتظهر أعراضه إلا بعد أن يبلغ مرحلة متقدمة ، وهذه الأعراض تتمثل في رائحة كريهة وحدوث نزيف دموي من المهبل بين الدورة الشهرية والأخرى .

وهناك أيضا سرطان الثدي الذي يسهل اكتشافه في بداياته ويسهل عندها معالجته. إن تصوير الثديين بالأشعة يمكن من اكتشاف أورام الثديين مبكرا قبل أن تكتشف بالفحص الطبي العادي بنحو خمس سنوات. وينصح السيدات بين عمر 40 و 49 بأخذ صورة أشعة للثديين كل عام أو  عامين .. وبعد عمر 49 يبتغی عمل صورة بالأشعة سنويا.

يساهم الفحص الدوري للجسم في معرفة الأمراض والكشف عنها وعلاجها مبكرا قبل استفحالها. وينصح عند الكشف الطبي الدوري بقياس ضغط الدم، فإن ضغط الدم المرتفع لا تصاحبه أيه أعراض في العادة، في حين أنه يؤدي إلى الإصابة بأضرار في الكلية أو القلب أو المخ.

6- ضرورة التحكم في الوزن

يجب تنظيم الغذاء بحيث لاتزيد نسبة المود الدهنية فيه على20% من مجموعه، وبهذا القدر يمكن عدم زيادة وزن الجسم..، لأن الجسم يزداد وزنه بتناول المواد الدسمة .

وتعمل الرياضة على تنشيط القلب والدورة الدموية، ويساعد المشي على تخفيف الوزن الزائد على أن يكون 5 مرات على الأقل في الأسبوع لمدة لاتقل عن 40 دقيقة في المرة الواحدة وبلا إجهاد .

تؤدي زيادة الوزن عن الحد الطبيعي وكذلك نقصه عن الحد الطبيعي إلى اعتلال الجسم. وتؤثر البدانة بأمراض عدة في الجسم مثل ارتفاع ضغط الدم، وازدياد مستوی الكوليسترول في الدم، وتصلب الشرايين، والسكر، وآفات المرارة، والفتاق … ويلاحظ زيادة حدة أمراض القلب والتهاب المفاصل والنقرس والدوالي وآلام الظهر بزيادة وزن الجسم .

وفي الاتجاه المقابل فإن النحافة الشديدة تؤثر على صحة الجسم، فالإنسان بحاجة إلى وجود احتياطي من الدهون في جسمه لمعادلة مايطرأ على الجسم من تغییرات طارئة تستدعي استهلاك هذا المخزون كما في حالات المرض. ولزيادة وزن الجسم الشديد النحافة يجب تناول الأطعمة ذات المحتوى العالی من السعرات الحرارية، والإكثار من الفواكه الجافة والنشويات والفطائر.

بينما يوصي في حالة زيادة وزن الجسم عن اللازم بالحد من تناول السكريات لإنقاص الوزن، والتقليل من الأطعمة الدسمة وتناول الخضر والفاكهة. ويراعى في حالات البدانة المحافظة على انتظام مواعيد تناول الوجبات، وعدم الإسراع في تناول الطعام، لأن ذلك يجعل الإنسان يتناول كمية كبيرة من الطعام أكثر مما يحتاج دون أن يحس بالشبع .

أما الحوامل فيجب عليهن التقيد بكمية الطعام المتناولة خاصة في النصف الأول من فترة الحمل لأن الكمية الزائدة من الطعام فإنها ستؤدي إلى زيادة في وزن الجسم، فعليهن التركير على الخضروات والفواكه الطازجة للحصول على الفيتامينات اللازمة لنمو الجنين .

۷- أهمية النوم

إن عدم انتظام موعد النوم ومدته قد يسبب الصداع .و الأفضل تنظيم وقت النوم بحيث ننام ونستيقظ في مواعيد محددة وثابتة ، مع إعطاء الجسم فترة نوم كافية بلا إفراط ولا تقصیر .

۸ – الاستقرار النفسي

إن تعرض الإنسان للتوتر النفسي يضعف من مقاومته ، فالحزن والقلق والأرق والشد العصبي لابد أن يعقبه فترات راحة لإزالة آثارها، وينصح بعدها بممارسة أي نشاط ترفيهي للنفس ورياضة المشي والبعد عن أماكن الضجيج وارتياد أماكن الهدوء .المرح والضحك يريحان النفس ويزيلان التوتر ويحسنان الدورة الدموية بعكس الحال مع الكآبة والحزن والضيق .

۹ – ترشيد استهلاك الأدوية

لاتعود نفسك على استخدام الأدوية والفيتامينات والمضادات الحيوية بنفسك، بل يجب استشارة الطبيب عند تعاطي أي من هذه المواد والأدوية .

۱۰۔ خفف من استهلاك القهوة والشاي

فهما كالتدخين يعملان على تنشيط هرمون الأدرينالين Adrenaline الذي يرفع من إحساس الإنسان بالآلام.. كما أن بهما مواد منبهة تؤثر على استرخاء الإنسان في نومه وتجعله قلقا وغير مستريح.

إن شرب القهوة صباحا والمعدة خالية من الطعام ينشط إفرار الأحماض الهاضمة وهذه مع أسباب أخرى – كالتدخين والقلق – يمكن أن تسبب قرحة.

۱۱- تقوية مناعة الجسم

إن التعرض للمواد الكيمائية السامة والإشعاعات الضارة تصيب الإنسان بأضرار كثيرة لاسيما على جهازه المناعي . ومن المفيد أخذ الأمصال والطعوم المختلفة وبإرشادات الأطباء لتقوية المناعة .

وتلعب الفيتامينات والعناصر المعدنية دورا مهما في تقوية مناعة الإنسان ..، فتقوى المناعة في الشخص السليم الصحيح قوي البنيان ، وتقل في الأشخاص ضعاف البنية الجسمانية.

مقالات ذات صلة  – الصحة أساس الجمال

  1. الصحة تبدأ من اختيار الغذاء السليم.
  2. أهمية الفيتامينات، ومصادرها، وأعراض نقصها.
  3. التسمم بالفيتامينات.
  4. فن شراء الطعام واختياره.
  5. الطعام وأمراض القلب.
  6. التدخين وجمال المرأة.
  7. التسمم الغذائي.
  8. المضادات الحيوية.. حذار!.
  9. مستحضرات التجميل خطر على جمالك.
  10. البنات والسيدات – نصائح مهمة لسلامة الظهر والعنق.
  11. حماية الأسنان.
  12. كيفية الوقاية من التسوس !!!
  13. ملابسك والالتهابات الجلدية.
  14. المحافظة على القدمين.
  15. المحافظة على البشرة – الشامات الخبيثة.

أسرار البنات في فترة المراهقة

هذة المقالة هي إحدى مقالات سلسلة مقالات بعنوان” أسرار البنات في فترة المراهقة“، وهي مقالات تتناول مواضيع كثيرة تهم البنات قبل الزواج، والسيدات بعد الزواج. سلسلة مقالات” أسرار البنات في فترة المراهقة”  تجيب على كل ما يشغل الأنثى قبل الزواج وبعدة، وراعينا فيها أن تكون بأسلوب مبسط وميسر… أنقر هنا للإنتقال إلى فهرس موضوعات سلسلة ” أسرار البنات في فترة المراهقة”.