صيدلانيات – تينوكسيكام [مضاد للالتهابات ومسكن للآلام وخافض للحرارة]

تينوكسيكام، عقار ينتمي الى فئة من الأدوية تسمى المسكنات و مضادات الإلتهاب الغير استيرويديةتينوكسيكام يعمل عن طريق إعاقة إنتاج المواد المسببة للألم والإلتهاب (البروستاجلاندينات). عقار تينوكسيكام  تعيق  إنتاج مادة البروستاجلاندين وبالتالي فإن الادوية المحتوية على التينوكسيكام  تعمل بفاعلية على  الحد من الالتهابات والألم.

تينوكسيكام يستخدم  لتخفيف الألم والالتهاب في مجموعة واسعة من الحالات المرضية التى تصيب  العضلات والعظام، بما في ذلك أشكال مختلفة من التهاب المفاصل. في الغالب يُوصف عقار تينوكسيكام لتخفيف الألم والالتهاب عند البالغين، والاطفال أكبر من 15 سنة في الحالات التالية:

  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • هشاشة العظام.
  • التهاب الفقرات الإلتصاقى ( و هو شكل من أشكال التهاب المفاصل التي تؤثر على مفاصل العمود الفقري).
  • الحالات الطبية المؤلمة.

ماذا يجب أن تعرف عن تينوكسيكام؟

  • لا يجب اعتبار  تينوكسيكام الخيار الأول  لعلاج علامات الألم أو الإلتهاب، ويجب ان يُوصف فقط  إذا كان العلاج باستخدام  مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى لم يساعد على تخفيف الأعراض.
  • نظرا لخطر الآثار الجانبية على الأمعاء والجلد  المرتبطة  باستخدام تينوكسيكام ، فإنة لا ينبغى أن يكون تينوكسيكام ( أو غير من الادوية المنتمية لمجموعة المسكنات الغير استيرويدية )  هو الخيار الاول لتسكين و تخفيف الآلم ، و بالإضافة إلى ذلك لم يعد من  المستحسن استخدام المسكنات لتخفيف الآلم فى الحالات قصيرة الأمد مثل النقرس الحاد،أو تشنجات العضلات أو بعد الإجراءات الجراحية البسيطة .
  • من مميزات تينوكسيكام ، أن جرعة واحدة  منة ، يمكن أن تعمل على تخفيف الآلم على مدار اليوم، و لذا لا ينصح بتناول أكثر من جرعة واحدة فى اليوم ، كما ينصح بتناول الجرعة في نفس الوقت كل يوم. ومن المنصوح بة أن يتم تناول الجرعة مع او بعد الطعام للمساعدة على تقليل تهيج في المعدة.

كيف يتوافر عقار تينوكسيكام؟

 تينوكسيكام يتوافر في الصيدليات في عدة أشكال صيدلانية:

  • أقماع (تحاميل او لبوسات) شرجية بتركيز 20 ميلليجرام.
  • إمبولات أو فيالات مُعدة للحقن في العضل أو الوريد بتركيز 20 ميلليجرام.
  • كبسولات او أقراص تُؤخذ عن طريق الفم بتركيز 20 ميلليجرام.

تينوكسيكام يتوافر في الأشكال الصيدلانية الجهازية فقط، ولا يتوافر في أشكال صيدلانية موضعية: جميع الاشكال الصيدلانية السابقة ، تسمى أشكال جهازية ، أى انها تصل إلى الدورة الدموية ، و بعد وصولها لتركيز معين فى الدم تبدأ فى إحداث مفعولها ، جدير بالذكر أن الأشكال الموضعية هى المقابل للأشكال الجهازية ، مثل الجل او الكريم  ، فإن مفعولها يحدث بشكل موضعى فى مكان الاستخدام ، و لا تصل مكونات الجل أو الكريم  الى الدورة الدموية بشكل كبير ، بعكس الاشكال الجهازية (مثل الاقراص ، كبسول ، حقن ، لبوس ) ، فهذة الاشكال يحدث مفعولها بعدما يصل تركيزها فى الدم إلى مستوى معين.

التحذيرات والإحتياطات

  1. جرعة تينوكسيكام ينبغي أن تؤخذ مع أو بعد الطعام.
  2. تينوكسيكام  قد يخفي علامات وأعراض العدوى، مثل الحمى والالتهاب، و  هذا قد يجعلك تعتقد خطأ أنك سليم و خالى من العدوى ، أو أن  الإصابة أقل خطورة مما هى عليه،  لهذا السبب يجب عليك إخبار الطبيب إذا كنت قد أصيبت بأى عدوى او إصابة خلال تناولك لعقار تينوكسيكام.
  3. طبيبك سوف يصف لك أقل جرعة فعالة من عقار تينوكسيكام و لأقصر وقت ممكن ، و هذا  لتقليل احتمالات وجود أية آثار جانبية، و من المهم أن لا تتجاوز الجرعة الموصوفة.
  4. المسكنات ( مثل تينوكسيكام )  يمكن أن يسبب في بعض الأحيان آثار جانبية خطيرة على الأمعاء، مثل تقرحات، نزيف أو ثقب في المعدة أو بطانة الأمعاء. و هذا النوع من الآثار الجانبية من المرجح أن يحدث في كبار السن والأشخاص الذين يتناولون جرعات عالية من تينوكسيكام ، لذلك يجب الحذر عند تناول تينوكسيكام بواسطة الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الاضطرابات التي تؤثر على المعدة أو الأمعاء، وإذا رأى طبيبك أنك في خطر كبير من آثار جانبية على الأمعاء فقد يصف  لك دواء إضافي للمساعدة في حماية أمعائك.
  5. يجب التوقف عن تناول دواء تينوكسيكام واستشارة الطبيب فورا إذا واجهت أي علامة على نزيف من المعدة أو الأمعاء، على سبيل المثال تقيؤ الدم أو  القىء الغامق فى اللون ، او البراز المدمم .
  6. أشارت الدراسات إلى أن استخدام بعض المسكنات ( مثل تينوكسيكام ) قد تترافق مع زيادة طفيفة في مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية (وخاصة إذا ما استخدمت بجرعات عالية أو لفترات طويلة من الزمن). فإذا كان لديك عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم أو التدخين، فإن طبيبك سوف يحتاج  إلى تقييم الفوائد والمخاطر الشاملة قبل أن يقرر ما إذا كان تينوكسيكام  مناسب لك من عدمة .
  7. تينوكسيكام  قد يضعف الخصوبة لدى النساء.، لذا  لا ينبغي أن يؤخذ من قبل النساء اللواتي يخططن للحمل أو أولئك الذين يعانون من صعوبة في الحمل.
  8. في حالات نادرة جدا، قد تسبب  المسكنات ( مثل تينوكسيكام ) فى تقرحات خطيرة أو تقشير  خطير للجلد ، او ردود فعل جلدية خطيرة  (مثل متلازمة ستيفنز جونسون، انحلال البشرة السمي، التهاب الجلد التقشرى )، و  لهذا السبب، يجب عليك التوقف عن تناول تينوكسيكام  واستشارة الطبيب إذا حدث لك  طفح جلدي أو تقرحات داخل الفم أثناء تناول تينوكسيكام ، هذا الآثر الجانبى على الجلد نادر جدا ، ولكن إذا حدث ذلك، من المرجح أن يحدث في الشهر الأول من العلاج.
  9. إذا كان لديك تليف أو أمراض فى  الكبد، أو امراض فى الكلى ، او فشل فى عضلة القلب ،  أو كنت تأخذ أدوية مدرة للبول، أو كنت فى فترة التعافى  من عملية جراحية كبرى، فينبغي تقييم وظيفة الكلى الخاصة بك قبل بدء العلاج وبعد ذلك بانتظام طوال العلاج باستخدام تينوكسيكام .
  10. العلاج بدواء تينوكسيكام لفترات طويلة الأمد ، فقد يستدعى ذلك إجراء فحوصات دورية لرصد الآثار الجانبية المحتملة لدواء تينوكسيكام ، ويمكن أن تشمل هذه الفحوصات الروتينية الدم لرصد وظيفة الكلى الخاصة بك، وظيفة الكبد ومستويات و مكونات خلايا  الدم، خاصة إذا كنت من كبار السن.

ما هى الحالات التي يتوجب إستعمال تينوكسيكام معها بحذر؟

  1. كبار السن.
  2. المرضى مع تاريخ من الاضطرابات التي تؤثر على المعدة أو الأمعاء.
  3. الأشخاص المصابين بمرض التهاب الامعاء مثل مرض كرون أو التهاب القولون التقرحي.
  4. الأشخاص المصابين بمشاكل في الكلى او الكبد او القلب.
  5. أمراض القلب الناجمة عن عدم كفاية تدفق الدم إلى القلب (مرض نقص تروية القلب)، على سبيل المثال الذبحة الصدرية أو تاريخ من الأزمات القلبية.
  6. أمراض الأوعية الدموية في وحول الدماغ (أمراض الأوعية المخية)، على سبيل المثال تاريخ في الإصابة بالجلطات أو جلطة دماغية بسيطة (TIA).
  7. ضعف الدورة الدموية في شرايين الساقين أو القدمين (مرض الشرايين الطرفية)
  8. تاريخ من ارتفاع ضغط الدم .
  9. ارتفاع مستويات الدهون مثل الكوليسترول في الدم .
  10. داء السكري.
  11. المدخنين.
  12. تاريخ مع مرض  الربو.
  13. الأشخاص الذين يعانون من مشاكل تخثر الدم أو أخذ الأدوية المضادة للتخثر.
  14. الأمراض التي تصيب النسيج الضام مثل الذئبة الحمامية الجهازية.

موانع إستعمال تينوكسيكام

يُحظر إستعمال تينوكسيكام مع الحالات التالية:

  • إذا كان المريض مصاب بقرحة هضمية نشطة أو نزيف من الأمعاء.
  • الناس الذين لديهم القرحة الهضمية المتكررة أو نزيف من الأمعاء .
  • الناس الذين تعرضوا سابقا لنزيف أو ثقب في الأمعاء نتيجة لأخذ المسكنات ..
  • الأشخاص الذين يعانون من فشل القلب الحاد.
  • الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة للتخثر، مثل الوارفارين.
  • الحمل.
  • لا ينصح باستخدام تينوكسيكام  للأطفال أقل من 15 سنة.
  • لا تستخدم تينوكسيكام  اذا كان لديك حساسية من أي من مكوناته. ، كما يجب  إبلاغ الطبيب أو الصيدلي إذا كان لديك خبرة في السابق لمثل هذه الحساسية، إذا كنت تشعر بأنك واجهت رد فعل الحساسية، أوقف استخدام  تينوكسيكام ، و ابلغ  الطبيب أو الصيدلي فورا.

مامونية تينوكسيكام أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية

لا يجب اعطاء الأدوية المضادة للألتهاب الغير إستيرويدية  ، NSAIDs  ، بما فى ذلك تينوكسيكام ، أثناء الأشهر الثلاثة الاولى و الثانية من الحمل إلا فى حالة الضرورة القصوى ( أى إذا كانت الفائدة المرجوة للأم تبرر المخاطر المحتملة للجنين).

إذا أضطرت حالة أى سيدة  (تسعى إلى الحمل أو أثناء الثلاثة أشهر الأولى أو الثانية من الحمل ) إلى تناول تينوكسيكام فيجب أن يكون ذلك بأقل جرعة ممكنة و لأقصر فترة علاجية ممكنة .

يحظر تناول تينوكسيكام  خلال  الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل ، و قد يؤدى تناول أى أدوية تنتمى لفئة الأدوية المضادة للألتهاب الغير إستيرويدية ، NSAIDs  ، بما فى ذلك تينوكسيكام ، إلى تعريض الجنين للمخاطر التالية :

  • التسمم القلبى الرئوى ( الغلق المبكر للقناة الشريانية مما يؤدى إلى ارتفاع ضغط الدم الرئوى) ..
  • قصور الكلى الذى قد يتطور إلى فشل كلوى .

تعريض الأم و الجنين للمخاطر التالية :

  • احتمال تطويل فترة النزيف ، و الذى قد يحدث حتى عند تناول الجرعات المنخفضة جدا .
  • تثبيط انقباضات الرحم ( إضعاف إنقباضية الرحم ) مما يؤدى إلى تأخر او تطويل الولادة ..

هل يمكن تناول تينوكسيكام  أثناء فترة الرضاعة الطبيعية ؟

  • تتسرب الأدوية المضادة للألتهاب الغير إستيرويدية  NSAIDs  ، بما فى ذلك  تينوكسيكام ، فى لبن الأم ، و بالتالى كاجراء احتياطى يجب عدم تناول الأم المرضع لــ تينوكسيكام حتى لا يتعرض الرضيع لأثار غير مرغوبة .
  • إذا كان العلاج ضروريا ، يجب تغيير طريقة إرضاع الطفل إلى الرضاعة الصناعية .
  • جدير بالذكر أن الممارسات الطبية العملية تجيز استخدام تينوكسيكام لتخفيف الآلام باقل جرعة ، و لمدة قد تصل إلى 3 أيام ، دون اى مشكلات تذكر على الرضاعة ، و يجب أن يكون ذلك بناء على وصفة طبية من طبيب مختص .
  • بشكل عام لا يُنصح بإستعمال تينوكسيكام بواسطة الامهات المرضعات .

الآثار الجانبية

الأدوية والآثار الجانبية المحتملة يمكن أن تؤثر على الناس بشكل فردى ، و  بطرق مختلفة. وفيما يلي بعض الآثار الجانبية التي من المعروف أن تترافق مع استخدام عقار تينوكسيكام ، و يجب التنوية إلى ان  ذكر أحد الآثار الجانبية هنا،  لا يعني أن جميع الأشخاص الذين يستخدمون تينوكسيكام سوف يختبرون هذة الآثار الجانبية .

  1. اضطرابات في القناة الهضمية مثل عسر الهضم والإسهال والإمساك والغثيان والقيء أو ألم في البطن.
  2. فقدان الشهية.
  3. زيادة الغازات في المعدة والأمعاء (انتفاخ البطن) .
  4. ردود فعل على الجلد مثل الطفح الجلدي أو الحكة.
  5. زيادة حساسية الجلد للضوء .
  6. تقرح في المعدة أو الأمعاء.
  7. نزيف من المعدة أو الأمعاء.
  8. احتباس الماء في أنسجة الجسم (احتباس السوائل)، مما يؤدى  إلى تورم (وذمة) .
  9. الدوخة.
  10. صداع.
  11. النعاس.
  12. صعوبة في النوم.
  13. كآبة.
  14. الارتباك.
  15. اضطرابات في التوازن (الدوار) .
  16. الإحساس برنين أو ضوضاء في الأذنين (الطنين).
  17. عدم وضوح الرؤية.
  18. الحساسية مثل الطفح الجلدي الشديد وتورم في الشفتين واللسان والحلق (وذمة وعائية) أو تضييق الشعب الهوائية (تشنج قصبي).
  19. اضطرابات فى الكلى والكبد أو الدم.

أمثلة لأسماء بعض الأدوية المحتوية على تينوكسيكام

  1. تينوكام ۲۰ ملليجرام تحاميل/ أقماع شرجية- شركة القاهرة للادوية (مصر).
  2. سورال ۲۰ ملليجرام تحاميل/ أقماع شرجية – جلوبال نابي للادوية (مصر).
  3. إبيكوتيل ۲۰ ملليجرام تحاميل/ أقماع شرجية- ايبيكو للأدوية(مصر).
  4. أنوكسيكام ۲۰ ملليجرام تحاميل/ أقماع شرجية- ماركيريل للأدوية (مصر).
  5. تيلكوتيل ۲۰ ملليجرام تحاميل/ أقماع شرجية.
  6. نوكسيكام ۲۰ ملليجرام تحاميل/ أقماع شرجية- الشهباء للأدوية (سوريا).
M01AC02 tenoxicam  suppository ANTIINFLAMMATORY AND ANTIRHEUMATIC PRODUCTS

تعليمات عامة للمريض

  1. إحرص على التعرف على مكونات الدواء، والتى تكون مدونة بوضوح على عبوة المنتج أو مكتوبة في النشرة الداخلية المرفقة مع عبوة المستحضر، وذلك لتجنب آثار الجرعات المفرطة التي يمكن أن تنجم عن إستعمال منتجات اخرى تحتوى على نفس المكونات، في نفس الوقت.
  2. لا تمتنع أو تتوقف عن أخذ دوائك نتيجة المعلومات التى عرفتها من خلال هذا  المقال، فقط عليك الإلتزام بالجرعة ومدة المعالجة التى قررها لك طبيبك، وإذا كنت لديك أى مخاوف حول استعمال هذا الدواء فناقشها مع طبيبك أو الصيدلى.
  3. قد يتفاعل الدواء مع حالتك الصحية، قد يؤدي هذا التفاعل إلى تفاقم حالتك الصحية أو تغيير طريقة عمل الدواء. من المهم دائمًا إعلام طبيبك والصيدلي بجميع الظروف الصحية التي تعاني منها حاليًا.
  4. احتفظ في محفظتك أو على تليفونك المحمول بقائمة تحتوي على أسماء الأدوية والفيتامينات والمعادن والأعشاب و المكملات الغذائية التي تتناولها حاليًا وأي نوع من أنواع الحساسية لديك، وقدم هذه القائمة إلى طبيبك في كل مرة، وكذلك قدمها للصيدلي في كل مرة تقوم فيها بصرف دوائك.
  5. لا تعطي هذا الدواء لأي شخص آخر، حتى لو كان لديه نفس الأعراض التي تعاني منها. فمن الممكن أن يسبب هذا الدواء أضرار إذا لم يصفه الطبيب.
  6. يجب التوقف عن تناول الدواء إذا ما ظهرت أي أعراض تدل على حدوث ردة فعل تحسسية لمكونات المنتج، وهذه الاعراض تشمل : ظهور طفح جلدي ، تورم فى الوجة و الشفاة ، ضيق فى التنفس ، بحة في الصوت ، صعوبة فى البلع. بالنسبة للأشخاص الذين لديهم حساسية ، فإنَّ مجرَّد استعمال كمية صغيرة من الدواء ( جرعة واحدة أو جرعتين) قد يؤدي إلى حدوث ردة فعل تحسُّسية،  وتتراوح شدَّة هذه التفاعلات بين الطفيفة قليلة الإزعاج إلى الشديدة المُهدِّدة للحياة… لا يمكن التكهُّن بحدوث الحساسية الدوائية، لأن ردَّات الفعل التحسسية تحدث بعد استعمال الشخص للدواء.

موضوعات ذات صلة قد تفيدك

إلتهاب أربطة العضلات: أربطة العضلات أو ما يسمي بالأوتار هي عبارة عن نسيج ليفي قوي ومرن يثبت العضلات بالعظام المجاورة لها ، وعندما تنقبض العضلات تشد العضلات العظام الملتصقة بها عن طريق هذه الأربطة الشديدة مسببة حركه عظام الجسم. قد تحدث إلتهابات أو تمزقات بهذه الأربطة أو العضلات المجاورة لها ناتجاً عن الإصابة بها أو الإستخدام المفرط لها ، وغالباً ما تحدث في أربطة مفاصل الرسغ أو الركبة أو الكتف أو الكوع ، وأشهرها تلك التي تصيب أربطة مفصل المرفق أو الكوع وتعرف بظاهرة مرفق لاعبي التنس و التي غالباً ما يصاب بها لاعبي التنس أو لاعبي رفع الأثقال… اكمل القراءة من الرابط هنا.

إلتهاب العصب الوركي أو عرق النسا: هو حالة تسبب نوع من الألم في الأنسجة التي يغذيها العصب الوركي ، و فى العادة ما يكون الالم فى اسفل الظهر و فى منطقة الحوض ، و يمتد ليؤثر على  الأرداف والساق. من أكثر الاسباب شيوعا لحدوث التهاب العصب الوركى هى المشكلات المختلفة فى العمود الفقرى، كما يمكن ان يحدث التهاب العصب الوركى نتيجة امراض  في الحوض التي تؤثر على جذور الأعصاب العجزية أو العصب الوركي. هناك بعض الاجراءات الجراحية قد تؤدى الى التهاب العصب الوركى منها :جراحة السرطان فى منطقة الحوض، واستئصال الرحم،و استئصال البروستاتا أو إزالة المستقيم… أكمل القراءة من الرابط هنا.

آلام أسفل الظهر أو الـ لومباجو: في معظم الحالات،يكون من الصعب تحديد السبب الدقيق للآلام فى أسفل الظهر، و لكن ، مع ذلك ، في حوالي 25 في المائة من الحالات، ، يمكن العثور على مشكلة معينة. يمكن، على سبيل المثال أن يكون هناك تهتك  لبعض العضلات والأربطة الصغيرة، والتي يمكن أن يكون من الصعب تحديدها داخل الهيكل المعقد للجزء الخلفى فى الانسان. في كثير من الأحيان، يكون هؤلاء المرضى يعانون من أمراض مثل: التهاب فقرات الظهر ( مفاصل صغيرة بين عظام العمود الفقري) او انزلاق غضروفي.. اكمل القراءة من الرابط هنا.

ألم الظهر- الأسباب، التشخيص، طرق العلاج: هو ألم يحدث في الجزء الخلفي من الجسم (الظهر) ويمكن أن يكون أسفل العنق حتي أخر العمود الفقري. والأسباب الشائعه لألم الظهر تشمل:حمل حقيبة يد أو حقيبة ظهر ثقيلة، الإبقاء علي الوضعية المنحنية إلي الأمام لوقت طويل، إرتخاء العضلات و الأربطة في أثناء الحمل، تمزق عضلات أو شد عضلات الظهر المفاجئ بسبب الرياضة المستمرة أو رفع أحمال ثقيلة أو الوقوف لمدة طويلة أو النوم علي فرشة غير صحية…. أكمل القراءة من الرابط هنا.

ألم أسفل الظهر في النساء: فى النساء ، قد تكون الشكوى من ألم أسفل الظهر غير متعلقة بوجود مشكلة بالعمود الفقرى نفسه ، وإنما قد ترتبط بأحد المتاعب النسائية مثل الحيض أو الإصابة بقرحة عنق الرحم نظرا للتوصيلات العصبية بين الحوض أسفل العمود الفقرى . أثناء الحمل ، تظهر كذلك الشكوى من ألم بأسفل الظهر بسبب ضغط رأس الجنين على نهاية العمود الفقرى أو بالتحديد على عظمة العجز وخاصة إذا كان رأس الجنين للخلف . وقد تتسبب عملية الولادة كذلك وما يصاحبها من متاعب فى الشكوى من ألم بأسفل الظهر يقل بعد الولادة تدريجيا… اكمل القراءة من الرابط هنا.

أنواع إلتهاب المفاصل، و طرق علاجها: التهاب المفاصل مرض يصيب مفاصل الجسم المختلفة ، ويتميز بوجود إلتهاب مسبباً إحمرار وتورم وآلام وخشونة في المفصل المصاب ، هناك ثلاثة أنواع من مرض إلتهاب المفاصل وهي : إلتهاب المفاصل العظمي، إلتهاب المفاصل الروماتيزمي، وإلتهاب المفاصل النقرسي وهو ما يعرف بمرض النقرس…. اكمل القراءة من الرابط هنا.

التهاب المفاصل( الأسباب، الوقاية، التشخيص): المفاصل ( جمع كلمة مفصل ) ، و المفصل هو المكان الذى تتلتقى فية عظمتين ، مثل مفصل الكوع ، مفصل الركبة ، عقلات الصابع تعتبر مفاصل ، يمكن اعتبار فقرات الرقبة مفاصل. التهاب المفاصل حالة تتسبب فى حدوث اضرار فى المفصل ، حيث يمكن ان تسبب الالم و التورم فى المفصل . و مع مرور الوقت قد لا يستطيع المفصل القيام بوظيفتة الامر الذى يتسبب فى اعاقات حركية ، و بعض  أنواع التهاب المفاصل يمكن أيضا أن يسبب مشاكل في اجهزة الجسم الاخرى مثل العينين او الجلد… اكمل القراءة من الرابط هنا.

هدفنا هو تزويدك بالمعلومات الأكثر صلة والأكثر حداثة. ومع ذلك، نظرًا لأن المعلومات الطبية تخضع للتحديث بشكل دوري، وقد تختلف من شخص إلى اخر، لا يمكننا ضمان أن تتضمن هذه المقالة جميع المعلومات التى يجب أن تعرفها ، وعليك دائمًا استشارة الطبيب أو الصيدلي أو مقدم الخدمات الصحية. حقوق النشر: “جميع الحقوق محفوظة © فارماسيا” – تواصل معنا عبر نموذج التواصل. التحديث و الإضافة والتعديل: تواصل معنا، إذا كنت تعرف أي معلومات، تحديثات، إضافات أو تعديلات يمكن إضافتها إلى هذة الصفحة عبر نموذج التواصل. الكود حسب نظام التصنيف الكيميائي العلاجي التشريحي: M01AC02.