المكملات الغذائية لتخفيف الوزن

هذا المقال يستعرض حقائق مهمة متعلقة بالمكملات الغذائية المُستخدمة للمساهمة في خسارة الوزن ومكافحة السمنة والبدانة. يعرض المقال الأبحاث والمعلومات حول فعالية وسلامة العديد من المكونات المستخدمة في هذه المنتجات.


المقال يجمع معلومات مهمة حول المكملات الغذائية لتخفيف الوزن. ويسلط الضوء على أهمية استشارة محترف الرعاية الصحية قبل البدء في استخدام أي مكملات غذائية لتخفيف الوزن.

قائمة محتويات المقال

    مقدمة حول مكملات خسارة الوزن

    يُعاني العديد من البالغين والأطفال حول العالم من مشكلة زيادة الوزن والسمنة. يسعى العديد منهم لخسارة الوزن من خلال تغيير نمط حياتهم، ولكن البعض يلجأ إلى المكملات الغذائية كوسيلة لتحقيق أهدافهم بشكل أسهل.


    استخدام المكملات لتخفيف الوزن

    يُشار إلى أن حوالي 15% من البالغين حول العالم يستخدمون المكملات الغذائية لخسارة الوزن. وتشير الاحصائيات أن النساء يستخدمن المكملات الغذائية المخصصة لخسارة الوزن بنسبة أعلى من الرجال. الأمر يمكن أن يكون باهظ التكلفة ويحمل مخاطر معينة.


    مكملات تخفيف الوزن المتاحة

    تأتي المكملات الغذائية المعدة لانقاص الوزن في أشكال متعددة بما في ذلك الأقراص، والكبسولات، والسوائل، والمساحيق. يتم ترويج هذه المكملات من خلال حملات دعائية تدعي أن هذة المكملات الغذائية تعمل على تخفيض الشهية وتزيد معدل الأيض.

    المكملات الغذائية المعدة لخسارة الوزن، يمكن ان تحتوي على مكون وحيد، ولكن في اغلب الاحيان تحتوي على مزيج كبير من المكونات.


    السلامة والمخاطر

    يُشدد على أهمية التحدث مع طبيب قبل استخدام المكملات الغذائية لخسارة الوزن، خصوصًا للأشخاص الذين يعانون من حالات طبية مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض الكبد والقلب. غالبًا ما يتم تجاهل هذا النصيحة.


    تنظيم تداول المكملات الغذائية لإنقاص الوزن

    تُنظم المكملات الغذائية التي تُستخدم للمساهمة في خسارة الوزن بواسطة هيئة مراقبة سلامة الأدوية في الدولة، تمامًا مثل المكملات الغذائية الأخرى.


    لكن على عكس الأدوية التي تتطلب وصفة طبية أو الأدوية الموصوفة، تُصنف المكملات الغذائية بأنها منتجات لا تحتاج لوصفة طبية، أي يمكنك الحصول عليها دون الحاجة إلى روشتة أو وصفة أو تذكرة طبية.


    تُجبر هيئة مراقبة سلامة المنتجات الدوائية في كل دولة مُصنِّعي هذه المكملات ضمان سلامتها ودقة المعلومات المدرجة على العبوات وعدم تضليل المستهلكين. وفي حالة تبين أن أحد هذه المكملات غير آمن، تتخذ هيئة سلامة المنتجات الدوائية في الدولة إجراءات لسحب المنتج من السوق أو تلزم الشركة المُصنِّعة بسحبه.


    هناك إجراءات تنظيمية يمكن أن تتخذها الجهات الرسمية ضد الشركات المصنِّعة التي تقدم ادعاءات غير مؤكدة بشأن فقدان الوزن نتيجة استخدام منتجاتها. ويجب ملاحظة أن المكملات الغذائية المعدة لخسارة الوزن لا تحتوي على مكونات دوائية، ولكنها جميع محتوياتها هى مستخلصات طبيعية أو نباتية.


    المكونات الشائعة في مكملات إنقاص الوزن

    تحتوي مكملات إنقاص الوزن على مجموعة واسعة من المكونات، وتُعدُّ هذه المكملات موضوع بحث مهم. تختلف مدى موثوقية المعلومات المتاحة حول هذه المكونات بشكل كبير.

    في بعض الحالات، تعتمد الفوائد المُدعى بها لهذه المكونات على بيانات محدودة من الأبحاث التي تجرى على الحيوانات أو في الاختبارات المخبرية، دون وجود بيانات من التجارب السريرية على البشر.

    وفي حالات أخرى، تكون الدراسات المدعمة للمكون محدودة وقصيرة المدى، وربما غير قوية في نوعيتها. على العموم، هناك حاجة ملحة للمزيد من الأبحاث لفهم المكونات بشكل أكبر من حيث سلامتها وفعاليتها.


    تعقّب ومراجعة النتائج العديدة للدراسات قد تكون أمرًا مُعقّدًا بسبب حقيقة أن معظم المكملات الغذائية لإنقاص الوزن تحتوي على مكونات متعددة، مما يجعل من الصعب عزل تأثير كل مكون على حدة والتنبؤ بتأثير مزيج المكونات.

    قد تكون هناك دراسات تُظهر تأثيرًا إيجابيًا لمكون واحد فقط من مكونات هذه المكملات، ولكن يمكن أن لا تكون هناك دراسات أخرى تثبت هذا التأثير عندما يتم دمج هذا المكون مع مكونات أخرى.


    وبالإضافة إلى ذلك، تختلف الجرعات وكميات المكونات النشطة بشكل كبير بين مكملات إنقاص الوزن، ولا يتم دائمًا نشر تركيبة المنتج بالكامل في الدراسات المنشورة . بالإضافة إلى ذلك، تستخدم الدراسات أحيانًا أساليب مُختلفة لتقدير فعالية المكمل، مما يُعقِّد المقارنة بين نتائج الدراسات.

    يُلخِّص الجزء التالي بإيجاز النتائج المتعلقة بسلامة وفعالية المكونات الشائعة لمكملات إنقاص الوزن، يُقدِّم الجزء التالي من المقال المعلومات بترتيب أبجدي ويشمل معلومات حول الجرعة عند الاقتضاء. ومع ذلك، يجب ملاحظة أن المكونات قد تتفاوت بين المنتجات، وأن العديد من المنتجات تحتوي على مزيج فريد من المكونات، مما يجعل من الصعب مقارنتها.


    المانجو الأفريقي

    • الإسم باللغة الإنجليزية: African mango (Irvingia gabonensis)
    • الآلية المقترحة للعمل: يثبط تكوُّن الدهون ويُقلل من مستويات هرمون اللبتين.
    • دليل الفعالية: عدد قليل من التجارب السريرية، جميعها بعينات صغيرة.
    • نتائج البحث: انخفاض محتمل طفيف في وزن الجسم ومحيط الخصر
    • دليل السلامة: لم يتم الإبلاغ عن أي مخاوف تتعلق بالسلامة بجرعات تصل إلى 3150 ملغ/يوم لمدة 10 أسابيع
    • الآثار الجانبية: الصداع، صعوبة النوم، الانتفاخ، والغازات.

    بيتا- جلوكان

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Beta-glucans
    • الآلية المقترحة للعمل: زيادة الشبع وزمن عبور المسار الهضمي وبطء امتصاص الجلوكوز
    • دليل الفعالية: العديد من التجارب السريرية مع فقدان الوزن كنتيجة ثانوية.
    • نتائج البحث: لا تأثير على وزن الجسم.
    • دليل السلامة: لم يتم الإبلاغ عن أي مخاوف تتعلق بالسلامة بجرعات تصل إلى 10 جرام/يوم لمدة 12 أسبوعًا.
    • الآثار الجانبية: الإنتفاخ

    البرتقال المرّ

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Bitter orange
    • الآلية المقترحة للعمل: يُزيد من معدل الحرق (الأيض) واستهلاك الطاقة وعملية تحلل الدهون (lipolysis)، ويعمل كمثبط خفيف للشهية. السينيفرين هو المركب النشط المقترح.
    • دليل الفعالية: تجارب سريرية صغيرة ذات جودة منهجية ضعيفة.
    • نتائج البحث: ربما يزيد من معدل الأيض واستهلاك الطاقة؛ لة تأثيرات غير محددة على فقدان الوزن.
    • دليل السلامة: تم الإبلاغ عن بعض المخاوف الأمانية، خاصةً عند استخدامه مع منشطات أخرى.
    • الآثار الجانبية: آلام في الصدر، القلق، الصداع، شكاوى عضلية، وارتفاع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.

    الكافيين

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Caffeine
    • مصادر الكافيين في مكملات خسارة الوزن: مخلق معمليًا أو مستمد من الغوارانا، جوز الكولا، شجرة الييربا ماتي، أو أعشاب أخرى.
    • الآلية المقترحة للعمل: يحفز الجهاز العصبي المركزي، ويزيد من تحول الحرارة وأكسدة الدهون (زيادة معدل حرق الدهون واستهلاك الطاقة).
    • دليل الفعالية: تجارب سريرية قصيرة المدى على منتجات مركبة.
    • نتائج البحث: ربما له تأثير متواضع على الوزن الجسمي أو تقليل زيادة الوزن مع مرور الوقت.
    • دليل السلامة: عادة لا تُبلغ عن مخاوف أمانية عند تناول كميات تقل عن 400-500 ملغم/يوم للبالغين، وتظهر مخاوف أمانية كبيرة عند تناول جرعات أعلى.
    • الآثار الجانبية: العصبية، الارتجاف، القيء، وارتفاع معدل ضربات القلب.

    الكالسيوم

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Calcium
    • الآلية المقترحة للعمل: يزيد من تحلل الدهون، ويقلل من تراكم الدهون وامتصاصها.
    • دليل الفعالية: عدة تجارب سريرية كبيرة.
    • نتائج البحث: لا تأثير على الوزن الجسمي، فقدان الوزن، أو منع زيادة الوزن استنادًا إلى التجارب السريرية.
    • دليل السلامة: لم تُبلغ عن أي مخاوف أمان عند تناول الجرعات الموصى بها (1,000-1,200 ملغم/يوم للبالغين).
    • الآثار الجانبية: الإمساك، حصوات الكلى، والتداخل مع امتصاص الزنك والحديد عند تناول جرعات تزيد عن 2,000-2,500 ملغم للبالغين.

    خلاصة الشطة – الكابسيسين ومركبات الكابسيسين الأخرى

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Capsaicin and other capsaicinoids.
    • الآلية المقترحة للعمل: زيادة الإنفاق الحراري وأكسدة الدهون، وزيادة الشبع، والحد من تناول الطعام الغني بالطاقة.
    • دليل الفعالية: عدة تجارب سريرية، معظمها مركزة على استهلاك الطاقة والشهية.
    • نتائج البحث: قد تقلل من الرغبة في تناول الأطعمة الغنية بالطاقة، ولكن لا تؤثر على الوزن الجسمي.
    • دليل السلامة: تقليل طفيف في مستويات الأنسولين وتقليل في مستويات الدهون الدهنية العالية الكثافة (HDL)، ولم تُبلغ عن مخاوف أمان إلا في القليل من الحالات عند تناول جرعات تصل إلى 33 ملغم/يوم لمدة 4 أسابيع أو 4 ملغم/يوم لمدة 12 أسبوعًا.
    • الآثار الجانبية: مشاكل في الجهاز الهضمي، تقليل مستويات الأنسولين، وانخفاض مستويات الدهون الدهنية العالية الكثافة (HDL).

    الكارنيتين.

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Carnitine.
    • الآلية المقترحة للعمل: زيادة أكسدة الأحماض الدهنية.
    • دليل الفعالية: العديد من التجارب السريرية مع فقدان الوزن كنتيجة ثانوية.
    • نتائج البحث: احتمال انخفاض متواضع في وزن الجسم.
    • دليل السلامة: لم يتم الإبلاغ عن أي مخاوف تتعلق بالسلامة لمدة تصل إلى 2 جم/يوم لمدة عام واحد أو 4 جم/يوم لمدة 56 يومًا.
    • الآثار الجانبية: الغثيان والقيء والإسهال وتشنجات البطن ورائحة الجسم “المريبة”. قد يزيد من مستويات ثلاثي ميثيل أمين ن أكسيد (TMAO)، والتي ترتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

    الشيتوزان

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Chitosan.
    • الآلية المقترحة للعمل: يربط الدهون الغذائية في الجهاز الهضمي – يمنع امتصاص الدهون من الطعام.
    • دليل الفعالية: تجارب سريرية صغيرة، معظمها ذات جودة منهجية سيئة.
    • نتائج الأبحاث: تأثير ضئيل على وزن الجسم.
    • دليل السلامة: تم الإبلاغ عن بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة عند تناول 0.24-15 جم/اليوم لمدة تصل إلى 6 أشهر؛ يمكن أن يسبب الحساسية.
    • الآثار الضارة المبلغ عنها: انتفاخ البطن، والغازات، والإمساك، وعسر الهضم، والغثيان، وحرقة المعدة.

    الكروم

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Chromium.
    • الآلية المقترحة للعمل: يزيد من كتلة العضلات الهزيلة، يعزز فقدان الدهون، ويقلل من تناول الطعام ومستويات الجوع والرغبة الشديدة في تناول الدهون.
    • دليل الفعالية: العديد من التجارب السريرية ذات الجودة المنهجية المختلفة.
    • نتائج الأبحاث: تأثير ضئيل على وزن الجسم ودهون الجسم.
    • دليل السلامة: لم يتم الإبلاغ عن أي مخاوف تتعلق بالسلامة بالنسبة للجرعات الموصى بها (20-45 ميكروغرام / يوم للبالغين).
    • الآثار الضارة المبلغ عنها: الصداع، والبراز المائي، والإمساك، والضعف، والدوار، والغثيان، والتقيؤ، والشرى (طفح جلدي).

    فورسكولين – القوليوس فورسكوهلي

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Coleus forskohlii.
    • الآلية المقترحة للعمل: يعزز تحلل الدهون ويقلل الشهية. فورسكولين هو العنصر النشط المقترح.
    • دليل الفعالية: عدد قليل من التجارب السريرية قصيرة المدى.
    • نتائج الأبحاث: لا يوجد تأثير على وزن الجسم.
    • دليل السلامة: لم يتم الإبلاغ عن أي مخاوف تتعلق بالسلامة عند تناول جرعات نموذجية قدرها 500 ملغ / يوم لمدة 12 أسبوعًا.
    • الآثار الضارة المُبلغ عنها: حركات الأمعاء المتكررة (الاسهال)، براز رخو.

    حمض اللينوليك المترافق

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Conjugated Linoleic Acid (CLA).
    • الآلية المقترحة للعمل: يزيد من تحلل الدهون، ويقلل من تكوين الدهون، ويعزز من التخلص من الخلايا الدهنية في الأنسجة الدهنية.
    • دليل الفعالية: العديد من التجارب السريرية.
    • نتائج الأبحاث: تأثير ضئيل على وزن الجسم ودهون الجسم.
    • دليل السلامة: تم الإبلاغ عن بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة عند تناول 2.4-6 جم/اليوم لمدة تصل إلى 12 شهرًا.

    فوكوزانثين

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Fucoxanthin.
    • الآلية المقترحة للعمل: يزيد من إستهلاك الطاقة وأكسدة الأحماض الدهنية، ويمنع تمايز الخلايا الشحمية وتراكم الدهون.
    • دليل الفعالية: تمت دراسته فقط مع زيت بذور الرمان في تجربة واحدة على البشر.
    • نتائج البحث: أبحاث غير كافية لاستخلاص استنتاجات قاطعة.
    • دليل السلامة: لم يتم الإبلاغ عن أي مخاوف تتعلق بالسلامة من إحدى التجارب السريرية التي استخدمت 2.4 ملغ/يوم لمدة 16 أسبوعًا، ولكن لم يتم دراستها بدقة.
    • الآثار الضارة المبلغ عنها: غير معروفة.

    جارسينيا كامبوجيا (حمض الهيدروكسي سيتريك)

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Garcinia Cambogia (Hydroxycitric Acid).
    • الآلية المقترحة للعمل: يمنع تكوين الدهون، ويمنع تناول الطعام. حمض الهيدروكسي سيتريك هو المكون النشط المقترح.
    • دليل الفعالية: العديد من التجارب السريرية قصيرة المدى ذات جودة منهجية مختلفة.
    • نتائج البحث: تأثير ضئيل أو معدوم على وزن الجسم.
    • دليل السلامة: تم الإبلاغ عن بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة، مثل الصداع، والغثيان، وأعراض الجهاز التنفسي العلوي، وأعراض الجهاز الهضمي، والهوس، وتلف الكبد.
    • الآثار الضارة المبلغ عنها: الصداع، والغثيان، وأعراض الجهاز التنفسي العلوي، وأعراض الجهاز الهضمي، والهوس، وتلف الكبد.

    الجلوكومانان

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Glucomannan.
    • الآلية المقترحة للعمل: يزيد من الشعور بالشبع والامتلاء، ويطيل وقت إفراغ المعدة.
    • دليل الفعالية: العديد من التجارب السريرية ذات الجودة المنهجية المتفاوتة، ركزت في الغالب على التأثيرات على مستويات الدهون والجلوكوز في الدم.
    • نتائج البحث: تأثير ضئيل أو معدوم على وزن الجسم.
    • دليل السلامة: تم الإبلاغ عن مخاوف كبيرة تتعلق بالسلامة بالنسبة لأشكال الأقراص، والتي قد تسبب انسدادًا في المريء، ولكن هناك مخاوف قليلة تتعلق بالسلامة مع ما يصل إلى 15.1 جم/يوم من الأشكال الأخرى لعدة أسابيع.
    • الآثار الضارة المبلغ عنها: براز رخو، وانتفاخ البطن، والإسهال، والإمساك، وعدم الراحة في البطن.

    مستخلص حبوب القهوة الخضراء

    • المصادر: مستخلص من القهوة العربية، القهوة كانيفورا، القهوة روبوستا.
    • الإسم باللغة الإنجليزية: Green Coffee Bean Extract (Arabica Coffee, Canephora Coffee, Robusta Coffee).
    • الآلية المقترحة للعمل: يمنع تراكم الدهون، وينظم استقلاب الجلوكوز.
    • دليل الفعالية: عدد قليل من التجارب السريرية، وجميعها ذات جودة منهجية سيئة.
    • نتائج البحث: تأثير متواضع محتمل على وزن الجسم.
    • دليل السلامة: تم الإبلاغ عن بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة لما يصل إلى 200 ملغ/يوم لمدة تصل إلى 12 أسبوعًا، ولكن لم تتم دراستها بدقة؛ يحتوي على الكافيين.
    • التأثيرات الضارة المبلغ عنها: الصداع والتهابات المسالك البولية.

    الشاي الأخضر

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Green Tea (Camellia Sinensis) and Green Tea Extract.
    • الآلية المقترحة للعمل: يزيد من استهلاك الطاقة وأكسدة الدهون، ويقلل من تكوين الدهون وامتصاص الدهون.
    • دليل الفعالية: العديد من التجارب السريرية ذات الجودة المنهجية الجيدة على مضادات الأكسدة في الشاي الأخضر مع وبدون الكافيين.
    • نتائج البحث: تأثير متواضع محتمل على وزن الجسم.
    • دليل السلامة: لم يتم الإبلاغ عن أي مخاوف تتعلق بالسلامة عند استخدامه كمشروب. ولكن هنالك بعض المخاوف نتيجة محتوى الكافيين في خلاصة الشاى الاخضر، لذا يُنصح بعدم الافراط.
    • الآثار الضارة المُبلغ عنها (لمستخلص الشاي الأخضر): الإمساك، وعدم الراحة في البطن، والغثيان، وزيادة ضغط الدم، وتلف الكبد.

    صمغ الغار

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Guar Gum.
    • الآلية المقترحة للعمل: يعمل كمضخم للأمعاء، ويؤخر إفراغ المعدة، ويزيد من الشعور بالشبع.
    • دليل الفعالية: العديد من التجارب السريرية ذات الجودة المنهجية الجيدة.
    • نتائج البحث: لا يوجد تأثير على وزن الجسم.
    • دليل السلامة: تم الإبلاغ عن عدد قليل من المخاوف المتعلقة بالسلامة مع التركيبات المتوفرة حاليًا التي تحتوي على ما يصل إلى 30 جم/يوم لمدة تصل إلى 6 أشهر.
    • التأثيرات الضارة المبلغ عنها: ألم في البطن، وانتفاخ البطن، والإسهال، والغثيان، والتشنجات.

    هوديا (هوديا غوردوني)

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Hoodia (Hoodia gordonii).
    • الآلية المقترحة للعمل: يثبط الشهية، ويقلل من تناول الطعام.
    • دليل الفعالية: عدد قليل جدًا من الأبحاث المنشورة على البشر.
    • نتائج البحث: لا يوجد تأثير على استهلاك الطاقة أو وزن الجسم بناءً على دراسة واحدة.
    • دليل السلامة: تم الإبلاغ عن بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة، ويزيد معدل ضربات القلب وضغط الدم.
    • التأثيرات الضارة المبلغ عنها: الصداع، والدوخة، والغثيان، والقيء.

    البروبيوتيك

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Probiotics.
    • الآلية المقترحة للعمل: تغيير الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء، مما يؤثر على استخلاص المواد الغذائية والطاقة من الطعام وتغيير إستهلاك الطاقة.
    • دليل الفعالية: العديد من التجارب السريرية.
    • نتائج البحث: تأثيرات غير متناسقة على دهون الجسم ومحيط الخصر والورك ووزن الجسم.
    • دليل السلامة: لم يتم الإبلاغ عن أي مخاوف تتعلق بالسلامة بالنسبة للأفراد الأصحاء.
    • التأثيرات الضارة المبلغ عنها: أعراض الجهاز الهضمي، مثل الغازات.

    البيروفات

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Pyruvate.
    • الآلية المقترحة للعمل: يزيد من تحلل الدهون وإنفاق الطاقة.
    • دليل الفعالية: عدد قليل من التجارب السريرية، وجميعها ذات جودة منهجية ضعيفة.
    • نتائج البحث: تأثير ضئيل محتمل على وزن الجسم ودهون الجسم.
    • دليل السلامة: تم الإبلاغ عن بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة عند الاستهلاك لمدة تصل إلى 30 جم/يوم لمدة تصل إلى 6 أسابيع، ولكن لم تتم دراستها جيدًا.
    • التأثيرات الضارة المُبلغ عنها: الإسهال والغازات والانتفاخ و (ربما) انخفاض مستويات HDL.

    كيتونات التوت – خلاصات التوت

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Raspberry Ketone.
    • الآلية المقترحة للعمل: يغير استقلاب الدهون.
    • دليل الفعالية: تمت دراسته فقط مع المكونات الأخرى.
    • نتائج البحث: عدم كفاية الأبحاث لاستخلاص استنتاجات قاطعة.
    • دليل السلامة: لم يتم الإبلاغ عن أي مخاوف تتعلق بالسلامة في دراسة واحدة مدتها 8 أسابيع، ولكن لم تتم دراستها جيدًا.
    • التأثيرات الضارة المُبلغ عنها: لا شيء معروف.

    فيتامين د

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Vitamin D.
    • الآلية المقترحة للعمل: لا شيء مقترح؛ توجد ارتباطات بين انخفاض مستويات فيتامين د والسمنة.
    • دليل الفعالية: العديد من التجارب السريرية.
    • نتائج البحث: لا يوجد تأثير على وزن الجسم.
    • دليل السلامة: لم يتم الإبلاغ عن أي مخاوف تتعلق بالسلامة عند تناول الجرعات الموصى بها (600-800 وحدة دولية / يوم للبالغين)؛ فيتامين د سام عند تناول كميات كبيرة جدًا؛ أي عند استهلاك كمية أعلى من المسموح بها يوميًا وهى : 4000 وحدة دولية / يوم للبالغين.
    • التأثيرات الضارة المُبلغ عنها: فقدان الشهية، وفقدان الوزن، وكثرة التبول، وعدم انتظام ضربات القلب، وزيادة مستويات الكالسيوم مما يؤدي إلى تكلس الأوعية الدموية والأنسجة.

    خلاصة الفاصوليا البيضاء

    • الإسم باللغة الإنجليزية: White Kidney Bean Extract- (Phaseolus vulgaris).
    • الآلية المقترحة للعمل: يتداخل مع ايض وامتصاص الكربوهيدرات عن طريق العمل بمثابة “مانع لانزيم متعلق بامتصاص وايض النشا”.
    • دليل الفعالية: العديد من التجارب السريرية ذات الجودة المنهجية المختلفة.
    • نتائج البحث: تأثير متواضع محتمل على وزن الجسم ودهون الجسم.
    • دليل السلامة: تم الإبلاغ عن بعض المخاوف المتعلقة بالسلامة عندما يتم الاستهلاك لما يصل إلى 3000 ملغ/يوم لمدة تصل إلى 12 أسبوعًا.
    • التأثيرات الضارة المُبلغ عنها: الصداع، والبراز الناعم، وانتفاخ البطن، والإمساك.

    يوهمبين

    • الإسم باللغة الإنجليزية: Yohimbine.
    • الآلية المقترحة للعمل: له تأثيرات فرط الأدرينالية. يوهمبين هو المكون النشط المقترح.
    • دليل الفعالية: القليل جداً من الأبحاث حول اليوهمبين لإنقاص الوزن.
    • نتائج البحث: لا يوجد تأثير على وزن الجسم؛ عدم كفاية البحوث لاستخلاص استنتاجات قاطعة.
    • دليل السلامة: تم الإبلاغ عن مخاوف كبيرة تتعلق بالسلامة، خاصة بالنسبة لجرعات اليوهيمبين التي تبلغ 20 ملغ أو أعلى.
    • التأثيرات الضارة المبلغ عنها: الصداع، والقلق، والإثارة، وارتفاع ضغط الدم، وعدم انتظام دقات القلب، واحتشاء عضلة القلب، وفشل القلب، والموت.

    إفيدرا (ما هوانج): المكون المحظور في المكملات الغذائية

    إفيدرا، أو ما تُعرف أيضًا باسم ما هوانج، هي نبات موطنه الصين، وهو الاسم الشائع لثلاثة أنواع رئيسية: إفيدرا سينيكا، إفيدرا إيكويسنتينا، وإفيدرا إنترميديا. يحتوي هذا النبات في ساقه على مركبات نشطة تشكل حوالي 1.32% من وزن النبات، وهذه المركبات هي الألكالويدات مثل الإفيدرين والبسودوإفيدرين والنورإفيدرين والنوربسودوإفيدرين.

    في التسعينيات من القرن الماضي، كانت إفيدرا – في كثير من الأحيان مجتمعة مع الكافيين – مكونًا شائعًا في المكملات الغذائية المباعة لفقدان الوزن وتعزيز الأداء الرياضي. لكن الأن لم تعد هيئات سلامة الأدوية في معظم الدول تسمح باستخدام إفيدرا في المكملات الغذائية بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.

    تعمل الإفيدرين كمحفز في الجهاز العصبي المركزي، وقد يزيد من عملية التمثيل الحراري (إستهلاك الطاقة) ويعمل كمثبط للشهية. هنالك بحوث شاملة استندت إلى 20 تجربة سريرية وخلصوا إلى أن الإفيدرين والإفيدرا فعالان بشكل متواضع في فقدان الوزن على المدى القصير (6 أشهر أو أقل). ولكن لم تقيم الدراسات تأثيرهما على المدى البعيد.

    كان استخدام الإفيدرا في المكملات الغذائية في الولايات المتحدة مرتبطًا بآثار جانبية عديدة، بما في ذلك الغثيان والقيء وأعراض نفسية مثل القلق وتغير المزاج، وارتفاع ضغط الدم والخفقان والسكتة الدماغية والنوبات والأزمات القلبية وحتى الوفاة.

    على الرغم من عدم إمكانية ربط هذه الآثار الضارة المُبلغ عنها بالاستخدام للمكملات الغذائية التي تحتوي على الإفيدرين، اعتبرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية هذه المخاوف خطيرة بما يكفي لمنع بيع المكملات الغذائية التي تحتوي على مشتقات الإفيدرين في عام 2004. ونتيجةً لهذا القرار، لم يُسمح للشركات المصنعة ببيع مكملات غذائية تحتوي على مشتقات الإفيدرين في الولايات المتحدة.


    اعتبارات السلامة

    كما هو الحال مع جميع المكملات الغذائية، يمكن أن تسبب مكملات فقدان الوزن آثارًا جانبية وتفاعلات مع الأدوية الوصفية وغير الوصفية.

    في بعض الحالات، قد يكون مكونات المكملات التي تعزز فقدان الوزن غير معروفة أو غير مُميزة بشكل كافٍ. علاوةً على ذلك، تحتوي العديد من مكملات فقدان الوزن على مكونات متعددة لم يتم اختبارها بشكل كافي عند استخدامها معًا.

    على الأفراد أن يتحدثوا مع مقدمي الرعاية الصحية عن استخدام مكملات فقدان الوزن لفهم ما هو معروف وما ليس معروف حول هذه المنتجات.


    المنتجات الاحتيالية والمغشوشة

    تهيب هيئات سلامة الأدوية في جميع دول العالم بالمستهلكين إلى ضرورة الانتباه إلى الادعاءات الاحتيالية حول مكملات فقدان الوزن.

    لا تنخدع بالرسائل الإعلانية مثل :

    • “انقص الوزن دون اتباع حمية أو ممارسة التمارين الرياضية”
    • “كل ما عليك فعله هو تناول هذا الحبوب”

    هذة الاعلانات التي تبدو جيدة للغاية، عادةً تسوق لمنتجات ليست كذلك في معظم الأحيان. وعلى افضل تقدير تكون هذه المنتجات على الأقل غير فعالة، وفي الحالة الأسوأ قد تكون خطيرة.

    في بعض الأحيان يتم تزييف منتجات فقدان الوزن التي تُسوق على أنها مكملات غذائية أحيانًا أو تُزود بمكونات من الأدوية الوصفية أو المواد المُختبرة أو المكونات الدوائية النشطة التي لم يتم اختبارها ودراستها والتي يمكن أن تكون ضارة.


    التفاعل مع الأدوية

    بعض المكونات في مكملات فقدان الوزن الغذائية يمكن أن تتفاعل مع بعض الأدوية. على سبيل المثال:

    • الغلوكومانان وصمغ الجوار والذي يمكن أن يقلل من امتصاص العديد من الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم.
    • الغلوكومانان تم الإبلاغ عنه بأنه يقلل من مستويات الجلوكوز في الدم، وبالتالي يمكن أن يتفاعل مع أدوية السكري.
    • الشيتوزان يمكن أن يعزز من تأثيرات مضادات التجلط للورفارين.
    • الشاي الأخضر يمكن أن يتفاعل مع أدوية العلاج الكيميائي.
    • هناك ارتباط بين غارسينيا كامبوغيا بسمية السيروتونين ، مع المرضى الذين يتناولون أدوية مضادة للإكتئاب من فئة مثبطات السيروتونين الانتقائية.
    • بعض المكونات الأخرى مثل الكافيين والبرتقال المر يمكن أن تكون لها تأثيرات مضافة إذا تم تناولها مع منبهات أخرى.
    • البرتقال المر أيضاً قد تم رؤيته كمثبط لنشاط إنزيم CYP3A4، مما يؤدي إلى زيادة مستويات الدم لبعض الأدوية مثل السيكلوسبورين والساكينافير.

    هذه أمثلة فقط على التفاعلات بين مكونات مكملات فقدان الوزن الغذائية والأدوية. يجب على الأفراد الذين يتناولون مكملات غذائية وأدوية بانتظام مناقشة استخدامهم مع مقدمي الرعاية الصحية.


    اختيار نهج مناسب لفقدان الوزن

    بشكل عام، يمكن القول أن الأدلة التي تدعم استخدام المكملات الغذائية للحد من الوزن وتحفيز فقدان الوزن هي غير محددة وغير مقنعة، وتكلفة هذه المنتجات يمكن أن تكون مرتفعة.

    الطريقة الأفضل لفقدان الوزن والحفاظ عليه هي اتباع نهج مناسب يتضمن خطة غذائية صحية وتقليل السعرات الحرارية المتناولة وممارسة النشاط البدني بشكل معتدل تحت إشراف مقدم رعاية صحية.

    بالنسبة لبعض الأفراد الذين يعانون من مؤشر كتلة الجسم الشديد ويواجهون مخاطر صحية إضافية، قد يصف الأطباء علاجات تكميلية بالإضافة إلى تعديلات نمط الحياة، بما في ذلك الأدوية المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء أو جراحة السمنة.

    التغييرات في نمط الحياة التي تعزز من فقدان الوزن قد تحسن أيضًا المزاج ومستويات الطاقة وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري وبعض أنواع السرطان.

    بالنهاية، يمكن أن يكون النهج الأكثر صوابًا لفقدان الوزن هو الالتزام بنمط حياة صحي يتضمن تغذية جيدة وممارسة رياضية منتظمة، ويمكن أن يساعد ذلك في تحسين المزاج وزيادة مستويات الطاقة وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري وبعض أنواع السرطان.


    اكتشاف المزيد من فارماسيا

    اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.